Currently set to Index
Currently set to Follow
مقالات اقتصادية

رأي إيلون ماسك في مستقبل العملات الرقمية

من هو إيلون ماسك

إيلون ماسك (مواليد يوم 28 يونيو 1971) هو رجل اعمال رائد. وهو المؤسس والرئيس التنفيذي وكبير المهندسين في شركة SpaceX . عمل إيلون ماسك كمستثمر في مرحلة مبكرة. وهو في الوقت الرئيس التنفيذي ومهندس المنتجات لشركة تسلا Tesla. كما انه مؤسس شركة بورينج Boring. وأيضًا المؤسس المشارك لشركة نيورالينك Neuralink وأوبينال OpenAI مع صافي ثروة تقدر بنحو 300 مليار دولار أمريكي اعتبارًا من نوفمبر 2021. ويعتبر ماسك هو أغنى شخص في العالم. ولد ماسك لأم كندية، أب من جنوب إفريقيا، ونشأ في بريتوريا، جنوب إفريقيا.

منذ عام 2007، سجلت صفحة إيلون ماسك الإنجليزية على ويكيبيديا أكثر من 98،882،645 مشاهدة. سيرته الذاتية متاحة بــ 107 لغة مختلفة على ويكيبيديا (مقابل 97 لغة في 2019). إيلون ماسك هو المخترع الرابع والأربعون الأكثر شهرة (بعد ان كان المخترع السادس والخمسون الأكثر شهرة في عام 2019)، وتعتبر سيرته الذاتية هي السيرة الذاتية الثامنة الأكثر شهرة من جنوب إفريقيا (بعد ان كانت السيرة الذاتية الحادية عشر الأكثر شهرة في عام 2019)، ويعتبر أيضًا المخترع الأكثر شهرة في جنوب إفريقيا. وفي ديسمبر 2016، احتل المرتبة الحادية والعشرين في قائمة فوربس لأقوى الأشخاص في العالم.

هل يمتلك إليون ماسك عملات رقمية؟

لا يخفى على العالم أن ماسك من أشد المعجبين بالعملات المشفرة. وعلى الرغم من أنه لا يمتلك عملة شيبا كما يعتقد البعض، إلا أنه كان من أنصار عملة البيتكوين منذ فترة طويلة. وقد استثمرت شركة تسلا Tesla التي يعتبر ماسك رئيسها التنفيذي في عملة البيتكوين، كما أنها قد قبلت العملة الرقمية كخيار للدفع لديها لفترة من الوقت.

وأعلن ماسك نفسه “الأب الروحي” لعملة الدوجيكوين بسبب دعمه لها في وقت سابق من هذا العام، كشف الملياردير أنه يمتلك أيضًا إيثيريوم بالإضافة إلى البيتكوين والدوجيكوين.

في الشهر الماضي، سُئل ماسك في تغريدة عن عملة مشفرة أخرى، ورد بأنه لا يمتلك سوى البيتكوين والدوجيكوين والإيثيريوم، تأكيدًا لما قاله في مؤتمر في يوليو 2021. ومع ذلك، فقد أعطى تحذيرًا: “لا تراهن بالكثير على العملات المشفرة!”

لم تكن هذه هي المرة الوحيدة التي حث فيها ماسك على عدم المبالغة في شراء العملات المشفرة. ففي شهر فبراير من هذا العام، صرح الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، “يجب على الأشخاص ألا يستثمروا مدخراتهم في العملة المشفرة، ولكي نكون واضحين – هذا التصرف غير حكيم.” في مايو، قال في تغريدة له: “الاستثمار في العملات المشفرة أمر واعد، لكن عليكم الاستثمار بحذر!”

>> هل سمعت عن عملة دوجكوين؟ هل هي استثمار جيد في عام 2022؟

أين تستثمر الجزء الأكبر من أموالك؟

في تغريدة له في أكتوبر، تحدث ماسك عما قد يفكر فيه المستثمرون في الاستثمار به بأغلب أموالهم التي لم يقوموا باستثمارها في العملات المشفرة. وبعد تحذيره مباشرة من عدم استثمار مبالغ كبيرة في العملات المشفرة، قال إن القيمة الحقيقية تكمن في إنتاج منتجات وتقديم خدمات للبشر، وليس المال بأي شكل من الأشكال.”

لم يكن بإمكان وارن بافيت أن يقول ذلك بشكل أفضل. على عكس ماسك، حيث يكره هذا المستثمر الأسطوري العملات المشفرة بشكل كبير. ومع ذلك، يتفق كلاهما على أن الشركات التي تقدم المنتجات والخدمات التي يستخدمها الناس تخلق قيمة بينما الأصول الأخرى مثل العملات الرقمية والذهب لا تفعل ذلك.

ويؤكد ماسك على هذا الرأي مع امتلاكه لشركاته الخاصة تسلا وبورينج وسبيس اكس ونيورالينك في الاعتبار عندما أشار إلى “إنتاج المنتجات وتقديم الخدمات”. وهذا هو المكان الذي يوجد فيه الجزء الأكبر من ثروته.

وعلى الرغم من أنه لم يكشف بالضبط عن المبلغ الذي استثمره في العملات المشفرة، إلا انها على الأرجح ليست كمية كبيرة. وفي أوائل عام 2019، قال ماسك إنه يمتلك 0.25 بيتكوين فقط، وكانت هذه هدية من صديق له. وقال في تغريدة له في أكتوبر من هذا العام إنه اشترى بيتكوين ودوجيكوين وإيثيريوم بدافع الفضول”. ولا يبدو أن هذا يشير إلى امتلاكه لصفقات كبيرة في أي من العملات المشفرة.

هل ماسك على حق؟

ربما لا يحتاج معظم المستثمرين إلى سماع إيلون ماسك يخبرهم بعدم المراهنة بأغلب ما لديهم من أموال على العملات المشفرة، إلا أن البعض يقوم بذلك.

وحتى بالنسبة لأولئك الذين يفهمون أهمية التنويع وإدارة المخاطر، قد يكون من المغري لهم الاستثمار بمبالغ أكبر مما هو معقول في العملات الرقمية. هذا هو الحال بشكل خاص عندما ترى أصحاب الملايين وحتى المليارديرات الذين صنعوا ثرواتهم ووضعوا الكثير من المال في عملة شيبا مثلا.

يستحق تحذير ماسك الانتباه له لسبب واحد بسيط: إنه على حق. ومن المؤكد أن نصيحته لا تنطبق على العملات المشفرة فحسب. فقد يكون الاستثمار كثيرًا في أي أصل أمرًا خطيرًا، سواء كان ذلك من خلال البيتكوين أو شيبا او دوجيكوين.

ومع ذلك، فإن العملات الرقمية تعتمد على فكرة المضاربة أكثر بالمقارنة مع الأسهم مثل سهم تسلا. تعتمد تقييمات العملات المشفرة على عوامل تميل إلى جعلها أكثر تقلبًا من معظم الأسهم.

نعم، ستذهب بعض العملات المشفرة إلى “القمر”، إلا البعض الآخر أكثر عرضة للتلاشي والانهيار. والحقيقة أن موقف بافيت المتشدد ضد شراء أي عملات مشفرة غير مقبول بالنسبة للعديد من المستثمرين. لكن وجهة نظر ماسك التحذيرية هي وجهة نظر جديرة بالانتباه إليها والتفكير فيها.

>> هل متخوف من الاستثمار في سوق الكريبتو؟ حسنا تعرف علي 5 أسباب لتبدأ الاستثمار في العملات المشفرة

العملات الرقمية الثلاثة الوحيدة التي يمتلكها إليون ماسك

في بعض الأحيان، قد يولي مستثمرو العملات المشفرة اهتمامًا كبيرًا لتصريحات ماسك وتوقعاته الخاصة بالعملات الرقمية واستثماراته في هذه العملات. وكمثال على ذلك، عندما يغرد ماسك بصوره لكلبه وهو من نوع شيبا، يرتفع سعر العملة الرقمية شيبا. هل تزيد صورة كلب الملياردير من قيمة هذه العملة المشفرة بالفعل؟ بالطبع لا.

فيما يلي العملات المشفرة الوحيدة التي يمتلكها ماسك الفعل، والحقيقة ان عملة شيبا الرقمية ليست واحدة منها

1. بيتكوين

مع العودة إلى عام 2017، انتشرت شائعات مفادها أن ماسك كان في الواقع هو الشخص الحقيقي الداعم لساتوشي ناكاموتو، مبتكر البيتكوين الغامض. ولكن نفى ماسك تلك الشائعات. ولكن هذا لا يمنع حقيقة أنه قد كان بالتأكيد من أشد المعجبين بعملة البيتكوين لفترة طويلة.

قال الملياردير ماسك في أحد تصريحاته في أوائل عام 2019، “النقود الورقية تختفي. والتشفير هو طريقة أفضل بكثير لتحويل القيمة من القطع الورقية، هذا أمر مؤكد.” وأشاد بشكل خاص بعملة البيتكوين، مشيرًا إلى أن التكنولوجيا التي تعتمد عليها “رائعة جدًا”.

في وقت سابق من هذا العام، أعلنت تسلا أنها اشترت ما قيمته 1.5 مليار دولار من البيتكوين. حتى أنها بدأت في قبول العملة المشفرة كوسيلة دفع لسياراتها الكهربائية. استمر ذلك شهرين فقط، بسبب المخاوف بشأن استهلاك الطاقة المطلوب لتعدين البيتكوين. وقد قال ماسك لاحقًا إن من المرجح أن تستأنف شركة تسلا قبول العملة المشفرة.

ولمدة طويلة، لم يكن لدى ماسك سوى صفقة صغيرة على البيتكوين. بدأت بقيمة 0.25 عملة بيتكوين فقط. ومع ذلك، فقد أكد في وقت قريب أن البيتكوين هو هي أكبر عملة لديه ويخطط للاحتفاظ بها على المدى الطويل.

2. الدوجيكوين

أصبح ماسك عمليا هو الراعي الرسمي لعملة الدوجيكوين. وتعود علاقته بهذه العملة المشفرة إلى ثلاث سنوات على الأقل. في عام 2018، تواصل ماسك مع “جاكسون بالمر” مؤسس الدوجيكوين لمساعدته في إزالة روبوتات الاحتيال من حسابه على تويتر.

في العام التالي كشف ماسك في تغريدة له: “قد تكون الدوجيكوين هي العملة المشفرة المفضلة لدي. إنها رائعة جدًا.” حتى أنه كان قد فاز بالتصويت في استطلاع يوم كذبة أبريل الذي أجراه حساب عملة دوجيكوين الرسمي على تويتر يسأل عن الرئيس التنفيذي الذي سيكون أفضل رئيس تنفيذي بشكل افتراضي للعملة الرقمية. قام ماسك في وقت لاحق بتغيير ملفه الشخصي على تويتر بشكل مؤقت ليكون “الرئيس التنفيذي السابق للدوجيكوين”

بحلول عام 2020، بدأ ماسك في التغريد بين الحين والآخر عن دوجيكوين. تسببت كل تغريدة في ارتفاع سعر هذه العملة الرقمية. وكانت أكبر دعاية لهذه العملة في مايو من هذا العام عندما تمت استضافة رئيس تسلا في برنامج ساترداي نايت لايف. وعلى الرغم من إعلان إيلون ماسك نفسه “الأب الروحي” للدوجيكوين في هذا البرنامج، إلا أن العملة قد انخفض عندما قال في أن العملة المشفرة كانت “فوضى” وعلى الرغم من ذلك، أكد ماسك خلال الصيف أنه يمتلك دوجيكوين شخصيًا.

3. إيثريوم

لم يكن أول تواصل عام لماسك مع عملة الإيثيريوم إيجابيًا. وكانت عملية الاحتيال التي طلب فيها المساعدة من مؤسس الدوجيكوين تتعلق بمستخدمي تويتر الذين يمثلون أشخاصًا مشهورين يُفترض أنهم قدموا كميات كبيرة من الرموز المميزة للايثيريوم.

وكانت تغريدة من كلمة واحدة فقط في أبريل 2019 وهي “ايثيريوم” قد أثارت الاهتمام بالعملة المشفرة. كما كان هذا تحفيز للتبادل عبر الإنترنت بين ماسك وبين المؤسس المشارك للايثيريوم فيتاليك بوتيرين.

ولكن في العام التالي، كان إيلون ماسك يبدو على الحياد بشأن الايثريوم. ورد على تغريدة من الممثل ويليام شاتنر، قائلًا: “أنا لا أقوم بوضع أي شيء يتعلق بالإيثيريوم. فأنا لست معه أو ضده، فقط لا تستخدمه أو تمتلك أيًا منه”. ولكن يبدو ان ماسك قد تخطى هذا الموقف وهذه المرحلة. ففي وقت سابق من هذا العام، كشف أنه يمتلك بعضًا من الايثريوم إلى جانب البيتكوين والدوجيكوين.

>> ترغب بالأستثمار في العملات الرقمية؟ ما عليك سوي فتح حساب تداول العملات الرقمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *