مقالات اقتصادية

مخاطر الاستثمار في العملات الرقمية

هل العملات الرقمية المشفرة آمنة؟

ساد الاعتقاد في السنوات الأخيرة بين الناس ان العملات الرقمية المشفرة هي مصدر الثراء السهل السريع. ولكن قد يجهل الكثير من الناس أن تداول هذا النوع من العملات ليس آمن تمامًا، على الأقل في الوقت الحالي. وإن كانت هناك العديد من الإشارات التي تدل على أن العملات الرقمية المشفرة ستكون باقية.

تعتبر بورصة العملات المشفرة من أكثر البورصات عرضة للاختراق الأمني ومجال كبير للأنشطة غير القانونية. وقد أدى الاختراق الأمني لتداول العملات الرقمية المشفرة إلى تعرض المستثمرين إلى خسائر فادحة بسبب سرقة عملاتهم الرقمية. ولهذا يعتبر تخزين العملات المشفرة بشكل آمن أكثر صعوبة من الاحتفاظ بأي من الأسهم أو السندات.

وعلى الرغم من ان بورصات العملات الرقمية المشفرة مثل كوينبيز Coin base تسهل إلى حد ما عمليات شراء وبيع العملات المشفرة مثل البيتكوين والاثيريوم، إلا أن خطورة الهجمات الإلكترونية والسرقة جعلت الكثير من الناس لا يحبون الاحتفاظ بما لديهم من أصول رقمية في البورصات. ويعتبر “التخزين البارد” من الطرق المفضلة لدى المستثمرين للاحتفاظ بأموالهم الرقمية لأن هذه الطريقة لا يكون بها اتصال بالأنترنت.

على الرغم من هذا فإن طرق تخزين العملات الرقمية التي لا تعتمد على الاتصال بالأنترنت تحمل مخاطر أخرى وأهمها نسيان كلمة السر الخاصة بك، والتي بدونها يستحيل الوصول إلى عملتك المشفرة. بالإضافة إلى ذلك، ومع اعتماد العملات المشفرة على التقنيات التكنولوجية الحديثة التي لا تزال قيد التطوير، تزيد المخاطر التي يتعرض لها المستثمرون.

من ناحية أخرى، هناك مخاطر لا ترتبط بالعوامل التقنية. من بين هذه المخاطر أنه ليس هناك ما يضمن نجاح العملة المشفرة التي تقوم بالاستثمار فيها. في الواقع تعتبر المنافسة شرسة بين آلاف العملات الرقمية التي تعمل بتقنية بلوك تشين “blockchain”. هذا بالإضافة إلى أن هناك العديد من العملات الرقمية التي لا تمثل سوى عمليات احتيال في مجال التشفير. وفي النهاية لن ينجح سوى عدد قليل من هذه العملات. وفي القطاع النقدي والمالي في مختلف الدول، قد يلجأ المنظمون إلى قمع مجال التشفير بالكامل. وقد يزداد الوضع سوءًا إن بدأت الحكومات في النظر إلى العملات المشفرة على أنها تهديد وليس تقنية مبتكرة.

>> تعرف علي طرق الحصول على بيتكوين 

كيف يرتبط أمان العملات الرقمية بتبنيها

على الرغم من المخاطر والتحديات التي تواجه صناعة العملات المشفرة، إلا أن صناعة البلوك تشين والعملات المشفرة تزداد قوة يومًا بعد يوم. ومن مظاهر هذه القوة بناء البنية التحتية المالية لهذه التكنولوجيا، والتي ترفع من قدرة المستثمرين على الوصول إلى ما هو بحاجة إليه من خدمات وأدوات لإدارة أصول التشفير وحمايتها.

وقد تم إنشاء أسواق العقود الآجلة للعملات المشفرة، وتتعامل العديد من الشركات بشكل مباشر مع قطاع العملات المشفرة. وعملت بعض الشركات المالية العملاقة مثل سكوري وباي بال على تسهيل عمليات الشراء والبيع في العملات المشفرة على منصاتها الشهيرة، وقامت العديد من الشركات الأخرى باستثمار مئات الملايين من الدولارات في عملة البيتكوين وغيرها من الأصول الرقمية. من أشهر الاستثمارات ما اشترته شركة تسلا من بتكوين بقيمة 1.5 مليار دولار في أوائل عام 2021.

وبالتالي فإن هذه الوتيرة المتزايدة من تبني العملات الرقمية تعتبر علامة على نضوج هذه الصناعة. ويسعى المستثمرون الأفراد والشركات على حد سواء إلى التعامل بشكل مباشر مع العملات المشفرة، على اعتبار أنها آمنة بما يكفي لاستثمار مبالغ كبيرة من الأموال.

المخاطر الأكثر شيوعا عند الاستثمار في العملات الرقمية

يتطلب النجاح تداول العملات المشفرة الأكثر شيوعًا مثل البيتكوين والاثيريوم أن تكون لديك المهارة الفنية وعلى الأقل معرفة أساسيات عمل تكنولوجيا البلوك تشين. وفيما يلي أهم عوامل الخطر والتحديات التي قد تصاحب الاستثمار في أشهر العملات الرقمية.

مخاطر العملات الرقمية

1. مخاطر منصات تداول العملات الرقمية

عندما تكون منصات تداول العملات الرقمية غير مرخصة وغير خاضعة للتنظيم ولا يكون هناك ما يكفي من الشفافية المتعلقة بعمليات التداول التي تتم من خلالها، فإن هذا يزيد من فرص التعرض للاحتيال أو الاختراقات الأمنية لحسابات العملاء.

والحقيقة ان عدم الترخيص يجعل من المستحيل تعويض المستثمر إذا ما تعرض لمثل هذه الاحتيالات. وعلى الرغم من أن المستثمر يمكنه الاستثمار في العملات المشفرة بدون الحاجة إلى منصات تداول، ولكن من ناحية أخرى إذا أراد المستثمر تحويل العملات المشفرة إلى عملات ورقة او تحويل العملات الورقية إلى عملات مشفرة أو تداول أحد العملات المشفرة مقابل عملة مشفرة أخرى تحت اسم آخر مثل تداول البيتكوين مقابل الاثيريوم.

ومن أشهر حوادث تعرض منصات تداول العملات الرقمية لحوادث الاختراقات الأمنية، حادثة السرقة الشهيرة بقيمة 5 ملايين دولار من العملات المشفرة في بورصة Bitstamp في ألمانيا عام 2015. وأيضًا حادثة سرقة ما يعادل 350 مليون دولار أمريكي بين عامي 2011 و 2014 من البيتكوين في أن تي جوسك في اليابان. أما حادثة بورصة Bitfinex في هونج كونج في عام 2016 فقد بلغ المبلغ المسروق 72 مليون دولار أمريكي. وهناك العديد من الحوادث الشهيرة الأخرى.

2. ضياع المفتاح الخاص بك

يكون تخزين جميع العملات المشفرة الأخرى ومنها عملات البيتكوين في محفظة رقمية. ويتحكم فيها كل مالك ما يسمى بالمفتاح العام والمفتاح الخاص لهذه المحفظة الرقمية. وإذا تعرض المفتاح الخاص للتلف أو الضياع أو تم اختراقه وحصل عليه شخص آخر بأي طريقة، فقد يتعذر على المستثمر الوصول إلى العملات المشفرة أو عملات البيتكوين الخاصة به والتي يحتفظ بها في المحفظة الرقمية ذات الصلة، وهذا معناه فقده لهذه المحفظة بشكل أساسي. وإذا حصل طرف ثالث على هذا المفتاح الخاص، فسوف يكون بإمكان هذا الطرف الثالث من الوصول إلى المحفظة الرقمية وما بها من عملات البتكوين.

3.مخاطر عدم استخدام منصات تداول أو وسيط

يتم تداول العملات الرقمية عن طريق منصات عبر الانترنت. ولكن بعد حظر بعض الدول لتداول العملات الرقمية، أصبح المستثمرون في العملات الرقمية يلجأون إلى طرق أخرى. إلا أن هذه الطرق تحمل بعض المخاطر. من بين هذه الطرق الجمع بين طرفين بدون وسيط أو تنظيم. وقد يكون هناك بعض المخاطر من هذه الطريقة وأهمها البيع مرتين.

4. فرض الضرائب على العملات الرقمية

بدأت دوائر الضرائب في الدول التي تسمح بتداول العملات الرقمية المشفرة في المناداة بضرورة فرض ضرائب على أرباح تداول العملات الرقمية بنسبة تتراوح بين 5% و15% بين المستثمرين في هذا النوع من العملات. ويأتي هذا على الرغم من أن العملات المشفرة لا تخضع لرقابة الحكومات كما أنها لا تصدر من الحكومات.

ولكن في واقع الامر عندما يبدأ المحاسبون في جمع المعلومات اللازمة لدفع هذه الضريبة تكون هناك العديد من العقبات والتحديات. ومن أهمها عدم توافر أي سجلات موثقة من البنوك أو المؤسسات المالية تقدم معلومات عن الحجم الحقيقي للتداول وقيمة الأرباح الحقيقية لتداول العملات الرقمية خلال فترة زمنية معينة.

وتزداد صعوبة هذا الامر مع وجود أكثر من 300 بورصة حول العالم ووصول حجم التعاملات اليومية إلى مليارات الدولارات. وبالتالي لا تتمكن الدوائر الضريبية من مراقبة هذه التداولات.

>> اقرأ ايضا أفضل طرق الاستثمار في 2021

العوامل المؤثرة على سعر العملات الرقمية

إذا قررت الاستثمار في العملات الرقمية مثل البيتكوين، فعليك ان تستعد وتكون ملمًا بالعوامل التي يمكن أن تؤثر على حركة أسعار العملات الرقمية. وعلى الرغم من التقلبات السعرية التي تشتهر بها العملات الرقمية، إلا أنه هناك بعض العوامل التي تؤثر على العملات الرقمية مثل البيتكوين والايثريوم. ومن بين هذه العوامل:

العوامل المؤثرة على سعر العملات الرقمية

1. كثافة الطلب على العملات الرقمية

كما هو الحال مع الأصول بأنواعها، فإن زيادة شعبية العملات الرقمية وارتفاع معدلات الطلب عليها يؤدي الى ارتفاع أسعارها فوق السعر السائد في السوق. اما عند انخفاض معدلات الطلب على العملة الرقمية فإن هذا يؤدي الى انخفاض سعرها. وفي الوقت الحالي يزيد إقبال المستثمرين على عملة البيتكوين باعتبارها الأشهر من بين العملات الرقمية بالإضافة إلى كونها استثمار سهل عبر الانترنت. كما أصبح هناك اتجاه بين المستثمرين والأفراد والشركات لاستخدام البيتكوين كوسيلة للبيع والشراء عبر الانترنت.

2. التوقعات المستقبلية

لا شك في ان عدم خضوع العملات الرقمية لتنظيم من الحكومات سببًا اساسيًا في جعل مستقبل هذه العملات غير واضح. على الرغم من ذلك يرى العديد من المحللين أن فرص تداول البيتكوين تزداد يومًا بعد يوم. والحقيقة ان فكرة عدم إمكانية وضع توقعات مستقبلية لأسعار البيتكوين لا ينفي حقيقة أن مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني للبيتكوين يشير الى ان تداول البيتكوين لن يتعطل خلال السنوات القادمة القريبة. وبالتالي قد تتأثر هذه العملة وغيرها من العملات الرقمية بهذا العامل.

3. اللوائح التنظيمية الخاصة بالعملة المشفرة

من المؤكد ان قضية التنظيم من العوامل الأساسية التي تؤثر على أسعار العملات الرقمية. وفي ظل تسارع الحركات السعرية التي سجلها التاريخ في الأسواق المالية، أصبح من الضروري اهتمام الهيئات التنظيمية بقطاع العملات الرقمية. ويتفاوت موقف الحكومات من العملات الرقمية. تراقب بعض الحكومات جاهدة أي أنشطة غير مشروعة قد يساعد على إجراؤها تقنية تداول العملات الرقمية، مثل عمليات غسيل الأموال. بينما لا تضع حكومات أخرى أي قيود على تطور العملات الرقمية.

4.القيمة السوقية للعملة الرقمية

إذا كان هناك اتجاه صعودي في القيمة السوقية، فهذا معناه ان هناك فرصة جيدة للمتداولين عبر الإنترنت لجني المزيد من الأرباح. وعلى العكس فإن كانت القيمة السوقية للعملة الرقمية في اتجاه هبوطي، فقد يؤدي هذا الى تراجع معدلات الأرباح.

عند تداول العملات الرقمية عليك أن تعلم أن هناك العديد من العوامل التي تؤثر على قيمة سعر العملة الرقمية. وعليك كمستثمر حليل العوامل التي ذكرناها أعلاه قبل إجراءات تعاملات على أي نوع من العملات الرقمية. وهذا لأنك عندما تدخل في سوق العملات المشفرة قد تساعدك دراسة هذه العوامل على جني المزيد من الأرباح على المدى الطويل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *