مقالات اقتصادية

ما هي البورصة وكيفية الاستثمار بها

ما هي البورصة ؟

البورصة او بورصة الأسواق المالية هي المكان الذي يقوم فيه وسطاء البورصة والتجار ببيع وشراء الأوراق المالية، مثل الأسهم والسندات والسلع وغيرها. كما يتم في سوق الأسواق المالية إصدار الأوراق المالية واستردادها، وبعض الأمور بالمتعلقة برأس المال مثل دفع الإيرادات وتوزيعات الأرباح. وتتضمن تلك الأوراق المالية التي يتم تداولها في البورصة كل من الأسهم الصادرة عن الشركات المدرجة، وصناديق الاستثمار، والمشتقات، والسندات. ويتم العمل في أسواق الأوراق المالية على شكل “مزاد مستمر”، حيث يقوم كل من البائعين والمشترين بإتمام عمليات التداول عن بطريقة النداء العلني في الموقع الفعلي للبورصة أو باستخدام منصة التداول الإلكترونية. وعادة ما يتم إجراء العروض الأولية للأسهم والسندات فيما يسمى بالسوق الأولية، ثم يتم تداول ما تم إصداره من أسهم وسندات فيما يسمى بالسوق الثانوية.

وحتى تتمكن تداول ورقة مالية معينة (سهم مثلا) في البورصة، فلابد أن تكون هذه الورقة المالية مدرجة في البورصة. ومن الجدير بالذكر أن تداولات الأسهم لم تعد مرتبطة بالمكان الفعلي للبورصة بالدرجة التي كانت عليها في السابق، حيث أصبحت البورصات الحديثة تستخدم شبكات الاتصال الإلكترونية، مما يمنحها ميزة السرعة وانخفاض تكلفة المعاملات.

نبذة تاريخية عن البورصة

نبذة تاريخية عن البورصة

لم تظهر أسواق الأوراق المالية بشكلها الحقيقي حتى القرن الخامس عشر الميلادي، ولكن في الوقت ذاته كان هناك العديد من نماذج السوق المبكرة المشابهة لأسواق الأسهم.

في القرن الحادي عشر على سبيل المثال، كان هناك نظام في فرنسا نظام يعمل فيه المسؤولون بموجبه على تعميم فكرة إدارة الديون الزراعية في جميع أنحاء فرنسا نيابة عن البنوك. وفي القرن الثالث عشر، تمت الإشادة بتجار البندقية لتداولهم في السندات الحكومية. ولم يمضي وقت طويل حتى بدأت البنوك في المدن الإيطالية القريبة من البندقية مثل بيزا وفيرونا وجنوة وفلورنسا في التداول في السندات الحكومية أيضًا.

تم بيع أول سهم لشركة “ديوتش” بشرق الهند، في مدينة بروج بأمستردام عام 1602، حيث تم بيع شركة واحدة فقط، ثم تم بيع المنتجات في عام 1607. ولم يحدث أول إصدار وتخصيص للأسهم إلا بعد ذلك بعدة سنوات. ولكن إن تحدثنا عن أول سوق للأوراق المالية في العالم، فلا شك في أن هذا كان في مدينة أنتويرب البلجيكية، والتي كان تعد مركزًا تجاريًا بلجيكيًا وموطنًا لعائلة “فان دير بورص”، التي اشتهرت بإقامة جلسات تداول في فندقها آنذاك.

وقد افتقرت كل هذه البورصات المبكرة إلى الشيء الأساسي الذي تقوم عليه البورصة اليوم، ألا وهو الأسهم. فقد ركزت كل تلك الأسواق على ديون الأفراد وديون رجال الاعمال والديون الحكومية.

وفي الأيام الأولى من بورصات الأسهم، ظهرت في لندن، بدأت عمليات إصدار الأسهم وبدأ معها التداول بشكل عنيف يقترب إلى حد الجنون. ولم تكن هناك قواعد لفصل الشركات الشرعية عن الشركات غير الشرعية. وكانت النتيجة انفجار أول فقاعة في سوق الأسهم، مما ترتب عليه توقف الشركات عن توزيع الأرباح للمستثمرين وحظر الحكومة البريطانية لإصدار الأسهم حتى عام 1825. وعلى الرغم من هذا الحظر الذي تم فرضه على الأسهم، تم تأسيس بورصة لندن رسميًا عام 1801، والتي كانت بورصة محدودة بالطبع لعدم السماح للشركات فيها بإصدار الأسهم.

وكان هذا سببًا رئيسيا في إنشاء بورصة نيويورك (NYSE) في عام 1817، والذي كان علامة فارقة في التاريخ.

ماهي أهمية البورصة

فيما يلي بعض الأسباب وراء أهمية البورصة على مستوى الفرد والدولة:

  • مقياس اقتصادي:

لن نبالغ لو قلنا أن البورصة هي نبض الاقتصاد الذي يعكس حالة الاقتصاد، حيث تعمل البورصة كمقياس اقتصادي يقيس وضع وحالة الاقتصاد. ويظهر هذا من خلال التغييرات الرئيسية والثانوية في أسعار الأسهم التي تسجلها البورصة طوال الوقت.

  • تقييم الأوراق المالية:

تساعد بورصة الأوراق المالية على تقييم الأوراق المالية بناءً على عوامل العرض والطلب. فعلى سبيل المثال تزيد قيمة الأوراق المالية التي تقدمها الشركات المربحة والموجهة نحو النمو. ولكن ما فائدة هذا التقييم؟! الحقيقة أن تقييم الأوراق المالية هو أمر بالغ الاهمية بالنسبة الدائنين والمستثمرين والحكومة ويساعدهم على أداء وظائفهم.

  • سلامة المعاملات:

لا شك في أن إدراج الأوراق المالية التي يتم تداولها في البورصة يضمن سلامة المعاملات عليها لأنه لا يتم إدراج الأوراق المالية إلا بعد التحقق من وضع الشركة. كما يضمن المزيد من سلامة المعاملات ما يتوجب على جميع الشركات المدرجة بالالتزام بالقواعد واللوائح على النحو المنصوص عليه من إدارة البورصة.

  • البورصة مساهم رئيسي في النمو الاقتصادي:

تمثل البورصة منصة لتداول الأوراق المالية لمختلف الشركات. وتحصل هذه الشركات المدرجة في البورصة على فرص لتكوين رأس المال من خلال عمليات التداول التي ينطوي عليها إعادة الاستثمار المستمر. ولا شك في أن هذا يساعد على النمو الاقتصادي في الدولة بشكل عام.

  • توعية الجمهور بالاستثمار في الأسهم:

تساعد البورصة على توفير المعلومات اللازمة حول الاستثمار في أسواق الأسهم. كما أنها تقوم طرح إصدارات جديدة لتشجيع الناس على الاستثمار في الأسهم والأوراق المالية.

  • البورصة مكان للمضاربة السليمة:

تسمح البورصة بالمضاربة السليمة للأوراق المالية التي يتم تداولها. ويأتي هذا من خلال ضمان البورصة لكل من عمليات الطلب والعرض على الأوراق المالية والسيولة.

  • السيولة:

أهم دور للبورصة هو توفير منصة جاهزة لبيع وشراء الأوراق المالية، مما يمنح للمستثمرين الثقة في أن الاستثمارات الحالية يمكن تحويلها إلى مبالغ نقدية، أي توفر البورصة السيولة اللازمة للاستثمار.

  • تخصيص أفضل لرأس المال:

إن الشركات التي تحقق أرباحًا يكون لها أسهم يتم تداولها بشكل نشط، ممكن يسمح لهذه الشركات بجمع رأس مال جديد من سوق الأسهم. ويساعد سوق الأوراق المالية في تطبيق ما يسمى بالتخصيص بشكل أفضل للمستثمرين والتي يساعد على تحقيق أقصى ربح.

  • تشجيع الاستثمار والادخار:

يمثل سوق الأوراق المالية مصدرًا أساسيًا للاستثمار في مختلف الأوراق المالية التي توفر عوائد أعلى. قد يكون الاستثمار في سوق الأسهم هوا لخيار الأفضل للاستثمار بالمقارنة حتى مع الذهب والفضة.

>> اقرأ ايضا عن افضل طرق الاستثمار للمبتدئين 

نصائح البورصة

نصائح لمن يرغب الدخول في البورصة

يجرب الملايين التداول في البورصة كل عام، ولكن الكثير منهم يخسر أمواله. وكل هؤلاء الذين خسروا لديهم شيء مشترك وهو عدم إتقانهم المهارات اللازمة لإقتناص فرص التداول لصالحهم. وإن استغرق المتداول القدر الكافي من الوقت لتعلم هذه المهارات، فمن المؤكد ان إحتمالات نجاحه سوف تزداد قوة. الحقيقة أن العمل الجاد هو الطريق المثال لتحقيق النجاح.

حالما تقرير المضي قدمًا والدخول في العلم البورصة ننصحك بإتباع الخمس خطوات الأساسية التالية:

  1. افتح حساب تداول

ابحث عن وسيط جيد وادخل منصة التداول التجريبية وحاول الإعتياد على المنصة واستفد من أدوات التداول المجانية. هناك العديد من المواقع التي تقدم آراء العملاء وتقييماتهم لشركات الوساطة.

  1. تعلم كيف تقرأ

احرص على القراءة المستمرة للمقالات الاقتصادية و كتب أسواق الأسهم والمواد التعليمية التي تقدمها المواقع الإلكترونية المختلفة. كن على ثقة بأن هناك ثروة من المعلومات عن البورصة. ولكن احذر من التركيز بشكل ضيق على جانب واحد فقط من التداول، ولكن ادرس كل شيء يجعلك حكيما في البورصة بما في ذلك الافكار والمفاهيم التي قد لا تشعر أنها ذات صلة في هذا الوقت.

خمس كتب على كل متداول في البورصة قراءتها:

  • Stock Market Wizards – جاك شويجر
  • Trading for a Living – ألكسندر إلدر
  • Technical Analysis of the Financial Markets – جون ميرفي
  • Winning on Wall Street – مارتن زويج
  • The Nature of Risk – جاستن مامس

ابدأ بتتبع السوق كل يوم في وقت فراغك واستيقظ مبكرًا وراقب حركة السعر في الأسواق الأجنبية ، حيث أن النمو المتسارع للتداول الإلكتروني و أدوات المشتقات أدى إلى تركز المتداولين حول العالم على الأسهم و الفوركس و السندات.

ياهو فينانس و جوجل فينانس و CBS موني واتش .. كلها مصادر رائعة للمستثمرين الجدد. وللحصول على تغطية اكثر دقة وتفصيلاً عليك متابعة وول ستريت جورنال و بلومبرج.

  1. تعلم أن تحلل

تعلم أساسيات التحليل الفني وراقب الرسوم البيانية للأسعار (هناك الآلاف منها على إطارات زمنية مختلفة). أما التحليل الاساسي فيتتبع منحنيات النمو وعوائد الشركات ، إلا أنه يبتعد أحيانًا عن حركة السعر الفعلية. لهذا فإن دراسك ومتابعك المستمرة للرسوم البيانية و التحليل الفني سيجعلك متمكن من التنبؤ بحركة السعر. ومن المهم الإشارة إلى ان الإطارات الزمنية هامة للغاية، حيث تكون هناك اتجاهات سعرية و نطاقات سعرية و خصائص ترتبط بالنسب.. وجميعها ينتج عنه حركات سعرية على المدى القصير و المدى الطويل. وستظهر لك اغلب فرص التداول في هذه الفترات الزمنية بدون أي تعقيد للتنبؤ بحركة السعر.

 

ويمثل الشراء عند انخفاض الاسعار أحد الطرق الكلاسيكية القديمة للتداول، حيث ينتقل المتدولين الى اتجاه صعودي قوي بعد حدوث عمليات بيع مكثفة في فترة قصيرة. وومن الأفضل مراقبة هذا على رسوم بيانية مختلفة الإطارات الزمنية بدايةً من الرسم البياني لـ 60 دقيقة والرسم البياني الاسبوعي و الرسوم البياني الشهري.

  1. ممارسة التداول

الآن حان الوقت للتجربة، يمكنك الدخول في صفقات تداول افتراضية بدون مال حقيقي . وهو حل مثالي يسمح للمبتدئين متابعة طريقة عمل السوق الفعلي وإتخار قرارات البيع و الشراء ، حيث تقدم منصات التداول التجريبية صورة مطابقة لمنصة التداول الواقعية وكيفية أداء البورصة على الواقع. ادخل في العديد منالصفقات وحلل النتائج بحثا على أي عيوب. لا تنسى أنك عليك كمتداول العيش بشكل سلمي مع المشاعر المزدوجة من الخوف والطمع. والحقيقة ان هذا الجانب النفسي قد يكون سببًا في خروج المتداولين من السوق بعد السنة الأولى أكثر من سبب إتخاذ القرارات السيئة. وإدراكك للمشكلة سيكون بمثابة جزء كبير من حلها.

  1. طرق اخرى لتعلم و ممارسة التداول

على الرغم من أن الخبرة أمر ممتاز في رحلة التداول، ولكنك لا تغفل التعليم الإضافي لتطوير نفسك. سواء كان ذلك على شكل تعليم ذات أو من خلال دورات تدريبية على الإنترنت والتي تتوافر على مستويات مختلفة بداية من المبتدئين و حتى المحترفين. وعليك ان تعلم ان بعض المتدولين المحترفين يجرون ندوات أكثر تخصصًا تقدم إستراتيجيات استثمار محددة. ويركز أغلبها على نوع معين من الأصول أو جانب معين في السوق و أسلوب تداول محدد. بعضها يكون أكاديمي والبعض الآخر يشبه ورش العمل والتي يتم فيها إجراء أنشطة وإختبار استراتيجيات الدخول و الخروج من السوق وغيرها.

قد يكون التعليم المدفوع مفيدًا أيضًا ، حيث قد يجد بعض المستثمرين مراقبة المتخصصن في البورصة أكثر فائدة من محاولة تطبيق الدروس بأنفسهم. هناك عدد كبير من المواقع التي تقدم هذه الخدمة المدفوعة عبر الانترنت مثل Investors.com و Morningstar.

أنواع الأوراق المالية المتداولة في البورصة

الأوراق المالية المتداولة في الاسواق

عندما تسمع كلمة بورصة .. عادة ما يتبادر إلى ذهنك الأسهم في المقام الأول. ولكن هناك العديد من الأدوات المالية التي يتم تداولها في البورصة ومن أهمها:

1. أدوات النقدية وتشمل:

  • السندات:

هي أداة مالية لها قيمة نقدية ويتم تداولها في سوق الأسهم. عند شرائها أو تداولها، تمثل الورقة المالية ملكية جزء من شركة مطروحة للتداول العام في بورصة الأسهم.

  • الودائع والقروض:

تعتبر كل من الودائع والقروض أدوات نقدية لأنها تمثل أصولًا نقدية تكون معتمدة اتفاق عقدي بين طرفين.

  • المشتقات

و هي أدوات مالية لها قيم محددة من الأصول الأساسية، مثل الموارد والعملات والسندات والأسهم ومؤشرات الأسهم. ومن الأمثلة الأكثر شيوعًا للمشتقات: العقود الآجلة، والعقود المستقبلية، والخيارات، والمبادلات.

  • العقود الآجلة:

هي عقد بين طرفين يتضمن مشتقات قابلة للتخصيص، ويتم فيه التبادل في نهاية العقد عند سعر محدد.

  • العقود المستقبلية:

هو اتفاق بين طرفين لبيع وشراء كمية محددة من ورقة مالية بسعر محدد وتاريخ محدد في المستقبل.

  • الخيارات:

هو اتفاق بين طرفين يمنح فيه البائع المشتري الحق في شراء أو بيع عدد معين من المشتقات بسعر محدد مسبقًا لفترة زمنية محددة.

  • مقايضة أسعار الفائدة:

هي اتفاقية بين طرفين تتضمن مبادلة أسعار الفائدة حيث يوافق كل طرف على دفع فائدة أخرى على قروضه بعملات مختلفة.

 

2. أدوات الصرف الأجنبي

وتتكون بشكل أساسي من العملات والمشتقات. وفي العملات، يمكن تقسيمها إلى ثلاث فئات:

  • التعاملات الفورية:

اتفاقية لا يتأخر فيها التبادل الفعلي للعملة إلى يوم العمل الثاني بعد التاريخ الأصلي للاتفاقية.

  • العقود الآجلة:

اتفاقية العملة التي يتم فيها التبادل الفعلي للعملة “آجلًا” قبل التاريخ الفعلي. وتكمن اهمية هذا النوع في انه يمثل نوع من الحماية في حالات تقلب أسعار الصرف.

  • مقايضة العملات:

تشير مقايضة العملات إلى عملية بيع وشراء العملات في وقت متزامن مع تواريخ مختلفة للتسوية.

 

3. البورصة الإلكترونية

قد تكون البورصة مكان على أرض الواقع يلتقي فيه المتدولون للقيام بأعمال التداول ، وقد تكون عبارة عن منصة إلكترونية، وهي ما يشار إليه أيضًا ببورصة الأوراق المالية. وهناك بورصات على أرض الواقع في أغلب دول العالم.

وفي السنوات الأخيرة، تحول التداول ليكون بورصة إلكترونية بالكامل. والحقيقة ان ما تضمنه منصات البورصة الإلكترونية من توفير تطابق في الأسعار تضمن عمل التداول بشكل عامل بدون ان يضطر جميع المتداولين بالتواجد فعليًا في قاعة التداول. وقد برزت قيمة هذا التطور التكنولوجي بشكل خاص خلال جائحة فيروس كوفيد-19 ، حيث أصبح كل عمليات التداول تتم بشكل إلكتروني في بورصة نيويورك وكذلك في كبرى البورصات العالمية الأخرى، ليعمل الأفراد بهذا في التداول من المنزل وفي الوقت الفعلي لجلسات التداول في البورصة. وبهذا الشكل أصبحت التعاملات تتم يوميا بشكل طبيعي عبر العديد من شبكات البورصة. وعلى الرغم من ان بعض المتدولين لا يزالوا يفضلون التداول داخل المكان الفعلي للبورصة كما هو الحال في بورصة نيويورك، إلا أن الغالبية العظمى من المتداولين يقومون بأعمال تداولهم الإلكترونية بدون عودة إلى السوق الفعلي. وكانت نتيجة هذا ارتفاع مستمر في أعداد برامج التداول بشكل مستمر واستخدام المتداولين للوغاريتميات في غاية التعقيد والتطور في البورصة.

أكبر 10 بورصات في العالم

بدأت البورصات عملها منذ 400 عام .. ووصل عددها اليوم إلى ما يقارب 60 بورصة أساسية حول العالم. وفيما يلي أكبر 10 بورصات على مستوى العالم وهم:

  • بورصة نيويورك

تعتبر بورصة نيويورك في وول ستريت بمنهاتن اكبر بورصة على مستوى الولايات المتحدة الامريكية و على مستوى العالم. وتتضمن 2400 شركة مدرجة فيها في عدة قطاعات مثل القطاع المالي و الصحة و خدمات المستهلك والطاقة. وتبلغ القيمة السوقية لرأس المال 30.1 تريليون دولار أمريكي.

  • بورصة ناسداك

ناسداك تصنف كثاني اكبر البورصات في العالم وتقع في مدينة نيويورك أيضًا. وما يميز بورصة ناسداك أنها لم تعمل بنظام المزايدة أبدًا بل يتم فيها دائمًا استخدام نظام تداول معتمد على الكومبيوتر و الهاتف، مما يجعلها أول بورصة أسهم إلكترونية على مستوى العالم. وتبلغ قيمتها السوقية 10.8 تريليون دولار أمريكي، وتتألف مما يزيد عن 3000 سهم. يتم في بورصة ناسداك تداول عمالقة شركات التكونولوجيا مثل أبل و جوجل و ميكروسوفت و فيسبوك و أمازون و تسلا و أنتل مما يجعلها “مركز شركات التكنولوجيا”

  • بورصة طوكيو

تقع Tokyo Stock Exchange في مدينة طوكيو باليابان وهي ثالث أكبر بورصة على مستوى العالم. ويُدرج فيها 3575 شركة ، وتبلغ قيمتها السوقية 5.67 تريليون دولار أمريكي. مؤشرها العام هو مؤشر نيكي 225 . وتمثل بورصة طوكيو بيت عمالقة الاستثمار في اليابان مثل تويوتا و سوزوكي و هوند و ميتسوبيشي و سوني.

  • بورصة شنغهاي

بورصة شنغهاي هي صينية تقع في مدينة شنغهاي، وهي احد ثلاث بورصات في الصين. ويتتبع التجار أداء الأسهم المدرجة في بورصة شنغهاي باستخدام مؤشر شنغهاي الصيني المركب SSE، والذي يتضمن أكبر الأسهم في بورصة شنغهاي مثل بيتروتشينا و البنك الصيني التجاري و الصناعي والبنك الزراعي الصيني. تعتبر بورصة شنغهاي هي رابع أكبر بورصة على مستوى العالم و تبلغ قيمتها السوقية 5.01 تريليون دولار أمريكي. وتعتبر مؤسسة غير هادفة للربح ويدرج فيها 1000 شركة.

  • بورصة هونج كونج

تقع في هونج كونج وهي خامس أكبر بورصة على مستوى العالم وثلث أكبر بورصة على مستوى آسيا على أساس القيمة السوقية التي تبلغ 29.9 دولار . وهي واحدة من ثلاث بورصات في الصين، ويدرج بها 2315 شركة . وتعتبر هذه البورصة من أسرع البورصات نموًا في قارة آسيا. وعلى الرغم من ان أصلها يعود إلى منتصف القرن الثامن عشر إلا أنها تأسست بشكل رسمي عام 1891.

  • بورصة يورونيست

هي البورصة التكنولوجية الأوروبية، ويقع مكتبها المسجل في أمستردام. وتأسست هذه البورصة في عام 2000 لتمثل اقتصاد أوروبا، وبالتالي فإنه يتم التداول فيها باليورو. تعتبر سادس أكبر بورصة على مستوى العالم بقيمة سوقية تبلغ 4.1 تريليون يورو. ومع مرور السنين، تمكنت من الاندماج مع عدة بورصات وخصة بورصة نيويورك. وبها حوالي 1500 شركة مدرجة، ومؤشرها العام هو يورونست 100، ويتضمن العديد من أسهم الشركات العملاقة. وتقدم بورصة يورونيست خدمات التداول في الأسهم و السندات و السلع وصناديق المال و المشتقات و الأسهم و العملات الأجنبية.

  • بورصة شينزين

بورصة شينزين هي أحد ثلاث بورصات تعمل بشكل مستقل في الصين. وعلى الرغم من بدأها في العمل في 1987 إلا أن تأسيسها رسميًا لم يكن سوى عام 1990. هي سابع أكبر بورصة في العالم و بها 1300 شركة مدرجة بقيمة سوقية تبلغ 3.92 تريليون دولار أمريكي. وأغلب الشركات المدرجة فيها هي شركات حكومية في الصين ويتم التداول فيها باليوان الصيني.

  • بورصة لندن

تقع بورصة لندن في مدينة لندن وهي سادس أكبر بورصة أسهم في العالم. تأسست عام 1571 وهي أقدم بورصة في العالم. بها أكثر من 3000 شركة مدرجة بقيمة سوقية تبلغ 4.59 تريليون دولار.

  • بورصة تورنتو

تقع بورصة تورنتو في تورنتو بكندا. يدرج بها 2207 شركة بقيمة سوقية تبلغ 2.3 تريليون دولار مما يجعل بورصة تورنتو واحدة من بين أكبر 10 بورصات للأوراق المالية في العالم. و تشمل الأدوات المالية المتداولة فيها كل من الأسهم ، وصناديق الاستثمار ، والصناديق المتداولة في البورصة ، السندات ، السلع ، العقود الآجلة ، الخيارات ، وغيرها من المنتجات. كما أن شركات التعدين والنفط والغاز مدرجة بأرقام إضافية في بورصة تورونتو مقارنة ببورصات أخرى حول العالم. ومدرج فيها أيضًا الخمس البنوك التجارية الكندية الكبرى.

  • بورصة بومباي

بورصة بومباي هي بورصة هندية تقع في مومباي. تم تأسيسها في عام 1875 وهي أول سوق للأوراق المالية في قارة آسيا. كما أنها عاشر أكبر بورصة في العالم بقيمة سوقية تزيد عن 2.2 تريليون دولار أمريكي. و تضم حوالي 5000 شركة وساعدت في نمو قطاع الشركات والأسواق المالية في البلاد. تتكون الأوراق المالية فيها من الأسهم والعقود الآجلة والخيارات وعقود المؤشرات الآجلة وخيارات المؤشر.

>> اقرأ عن دليل شركات السمسرة 2021 

لماذا التداول في الفوركس أفضل من البورصة

الفوركس أفضل من البورصة

هناك العديد من المميزات لسوق الفوركس التي تميزها عن التداول في بورصة الاسهم.

  1. الفوركس .. سوق الـ 24 ساعة

تكون ساعات العمل في بورصة الاسهم محدودة، فعلى سبيل المثال تعمل بورصة أسهم نيويورك الامريكية من الساعة 9:30 صباحًا وحتى 4:00 مساؤً بالتوقيت الشرقي. أما سوق الفوركس فهو سوق يعمل على مدار الـ 24 ساعة، ويبدأ اغلب وسطاء الفوركس بالعمل من يوم الأحد في الساعة 5:00 مساءًا بالتوقيت الشرقي ، مع توفر خدمة الدعم الفني عادةً على مدار 24 ساعة/ 7 أيام في الأسبوع.

ومع توفر إمكانية التداول خلال جلسات التداول الأمريكية و الآسيوية و الأوروبية، يمكنك تنظيم وقتك بسعولة وتحديد جدول التداول المناسب لك بسهولة.

  1. ارتفاع أحجام التداول و السيولة في سوق الفوركس

يبلغ متوسط التداول اليومي في سوق الفوركس 6.6 تريليون دولار امريكي. أما بورصة الأسهم فهي جزء بسيط جدًا من هذا الرقم.

  1. البيع على المكشوف بدون قيود

على عكس بورصة الأسهم لا توجد قيود على عمليات البيع على المكشوف في سوق الفوركس. وسواء كان السائد في السوق الارتفاع او الانخفاض او مهما كانت الطريقة التي تتحرك بها الأسعار في السوق، فدائمًا ما تكون هناك فرص تداول في سوق الفوركس. ولأن تداول العملات يتضمن دوما شراء عملة وبيع الأخرى المقابلة لها ، فلا يوجد تحيز لاتجاه واحد، وتكون فرص التداول متساوية سواء كان السوق يتحرك صعودًا او هبوطًا.

  1. الحد الادنى من التلاعب في السوق

كثيرًا ما سمعنا عن صناديق أموال كبيرة تتحكم في حركة بورصة الأسهم. ولكن بالنسبة لتداول الفوركس فإن الحجم الهائل للسوق يقلل بدرجة كبيرة للغاية اي إحتمالية بسيطرة صندوق او بنك على عملة معينة. كما ان السيولة الكبيرة في سوق العملات يجعل من المستحيل تقريبًا إمكانية التلاعب من كيان واحد خلال ساعات التداول.

ايضا اقرأ حول أفضل البنوك في المملكة العربية السعودية التي يمكنك الاستثمار بها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *