اخبار اقتصادية

هل يرفع البنك البريطاني سعر الفائدة؟

هل يرفع البنك البريطاني سعر الفائدة؟

كانت أسواق الفوركس هادئة عموما في جلسة التداول الآسيوية وبداية جلسة التداول الأوروبية  حيث كانت اغلب العملات الاساسية تتحرك بالقرب من مستويات إغلاق نيويورك.  وكان هناك طلب معتدل على الباوند البريطاني قبيل اجتماع هام للبنك البريطاني في الساعة 11:00 بتوقيت جرينتش اليوم مما ادى الى تكهنات كثيرة في السوق حول مدى رغبة البنك المركزي في تضييق السياسة النقدية.

 

وتُعَد المملكة المتحدة هي العضو الوحيد في مجموعة الدول السبعة الذي يعاني من ضغوط تضخم خطيرة نتيجة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي خفض من قيمة سعر الصرف بأكثر من 20٪ خلال عام.  مع ارتفاع التضخم مسجلا معدل 3٪ أعرب العديد من أعضاء لجنة السياسة النقدية عن رغبتهم في البدء في تطبيع السياسة عن طريق رفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس.  ويحرص الأعضاء على التحكم في ضغوط الأسعار على الرغم من أن النمو في اقتصاد المملكة المتحدة كان دون مستوى نمو الاقتصاد في منطقة اليورو والذي تفوق على المملكة المتحدة هذا العام.

 

وحتى الآن لم يصوت سوى عضوين من أعضاء لجنة السياسة النقدية من أجل رفع أسعار الفائدة بشكل مباشر، وقد صرحت أندي هالدين – خبير الاقتصاد في بنك انجلترا – بتصريحات جادة لتضييق السياسة النقدية خلال الشهر الماضي، ويتوقع السوق أنه سينضم إلى المجموعة التي تصوت بنعم، مما يميل إلى مزيد من الاحتمالات نحو تضييق السياسة النقدية.  ويشير بعض المحللين مثل نومورا إلى أن بنك انجلترا سوف يصدم السوق برفع سعر الفائدة اليوم من أجل السيطرة على توقعات التضخم، وتقديم لجنة السياسة النقدية مساحة أكبر للمناورة على الطريق.

 

وعلى الرغم من أن هذه لا تعتبر وجهة نظر بالإجماع، إلا أنه قد لا يكون بعيدا عن نطاق الاحتمال حيث أن ضغط مفاوضات خروج بريطانيا القادمة قد يجعل رفع سعر الفائدة الآن أكثر قبولا من وقت لاحق.  إذا جاء البنك البريطاني بمفاجئة للسوق، فيمكن ان يرتفع الباوند البريطاني  بسهولة بمقدار 100 بيب كرد فعل لهذا، وقد يتداول في النهاية نحو مستوى المقاومة على المدى الطويل 1.3500.  حتى لو لم يتحقق  رفع سعر الفائدة  فإن ميل البنك البريطاني الى تضييق السياسة النقدية قد يدفع الباوند البريطاني للأعلى حيث لا تزال هناك طلبات شراء جيدة عند مستوى 1.3200.

 

في وقت لاحق في جلسة التداول الأمريكي، سوف يتحول التركيز إلى تقرير مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بغير قطاع الصناعات التحويلية، حيث يتطلع السوق إلى ثبات قراءة هذا المؤشر عند 57 مقابل قراءة 57.4 التي كان عليها الشهر الأسبق.   وستكون أهم نقطة في هذه البيانات هي نتيجة البند الفرعي الخاص بالتوظيف والذي من المتوقع أن يسجل مستوى 56.5 مقابل القراة السابقة عند 55.8.  وتعتبر بيانات التوظيف في مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بغير قطاع الصناعات التحويلية هي المتنبأ الأفضل بشكل عام أفضل لما قد يأتي به تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي والمقرر الاعلان عنه يوم الجمعة، لذا إذا كانت البيانات تتجه إلى الاتجاه الصاعد من المرجح أن يتجه الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY إلى  مستوى 111.00 مع استمرار طلبات الشراء عند هذا المستوى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.