اخبار اقتصادية

ما وراء قوة الين الياباني- ما هو متوقع

ما وراء قوة الين الياباني- ما هو متوقع

 

خلال هذه الأيام تتحكم الحركات السعرية في الجلسة الآسيوية في حركة الأسعار في بقية اليوم في سوق الفوركس. وفي الليلة الماضية،  ارتفع الين الياباني مقابل جميع العملات الأساسية وظل متمسكًا بقوته خلال جلسة لندن وجلسة نيويورك.ويقوم المستثمرون بشراء الين الياباني لأن البنك الياباني يميل أكثر إلى تضييق السياسة النقدية بالمقارنة مع إجراءاته السابقة. وقد تم الإعلان عن محضر اجتماع البنك الياباني خلال هذا الاسبوع، وفي هذا التقرير قال احد الأعضاء أن اتساع نطاق عوائد السندات على المدى الطويل سيكون ضروريًا، وهو تصريح يدل على الميل إلى تضييق السياسة النقدية وبالتالي ارتفع الين الياباني يوم أمس. والسؤال الآن هو إذا ما سيكون لوجهة نظر عضو واحد من مشرعي السياسة النقدية تأثير مستمر على الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY، والحقيقة ان الإجابة على هذا السؤال تعتمد على عوائد السندات  وعلى اليوان. وقد كانت عوائد السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات قد انخفضت يوم أمس ولكن يميل منحنى عوائد السندات بشكل حاد مما يجذب معدلات الطلب إلى اليابان.إذا استمرت عوائد السندات على المدى الطويل او المدى القصير في الارتفاع، فمن المتوقع ان يرتفع الين الياباني، ولكن إذا كان منحنى العوائد فاترًا، فقد يستأنف الين الياباني انخفاضه. وعلى الرغم من أن الين الياباني لم يعبأ بضعف اليوان ، إلا أنه سيكون من المهم مراقبة العملة الصينية والسوق الصيني لأنه الحركات السعرية الكبيرة سيكون لها تأثير مباشر على الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY. وعلى المدى القريب،  يتحرك هذا الزوج بمعدل بطيء ولكن يوجد الكثير من الدعم بين 110.60 و 110.80.وسوف يتم الإعلان اليوم أخيرًا عن بعض البيانات الاقتصادية  من الولايات المتحدة الأمريكية حيث سيتم الإعلان عن مؤشر أسعار المنتجين.وقد تكون قوة الدولار الأمريكي USD و الانخفاض الأخير في أسعار النفط سبب في تراجع معدل نمو مؤشر أسعار المنتجين وإذا كان هذا صحيحًا فقد يختبر الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY مستويات الدعم.

وسوف يكون التركيز الآن على بيان السياسة النقدية من البنك الاحتياطي النيوزلندي.  وعلى الرغم من أن الدولار النيوزلندي قد ارتفع قليلاً قبل قرار سعر الفائدة، إلا أن الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD قد تراجع إلى أدنى مستوى خلال عامين وارتفع الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي (AUD/NZD) إلى أعلى مستوياته خلال 7 أشهر. ونعتقد أن البنك الاحتياطي النيوزلندي سوف يترك الباب مفتوحًا لمزيد من التسهيل في السياسة النقدية.  وعندما اجتمع البنك النيوزلندي في المرة الأخيرة، قرر الحفاظ على أسعار الفائدة بدون تغيير وقال البنك أنه على استعداد لتغيير سعر الفائدة في أي الاتجاهين.  كما قام البنك بتعديل صيغة البيان بشكل طفيف ليشير إلى أنه يمكنه تغيير أسعار الفائدة وتعكس حقيقة أن الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD قد انخفض إلى أدنى مستوى خلال عامين بعد الإعلان عن المخاوف من الخطوة التالية، أن هذه الخطوة قد تكون خفضًا لسعر الفائدة. ولسوء الحظ يسوء أداء الاقتصاد النيوزلندي منذ ذلك الحين. وقد ارتفعت معدلات الإنفاق ولكن انخفضت معدلات ثقة المستهلك ورجال الاعمال.  وتباطأ معدل نمو قطاع الخدمات و قطاع الصناعات التحويلية  بينما تحول فائض الميزان التجاري إلى عجز. ارتفع التضخم ولكن انخفضت أسعار الحليب.  وكانت النعمة الوحيدة هي ضعف الدولار النيوزلندي،  حيث يساعد هذا على جعل أسعار الحليب النيوزلندي أكثر جاذبية في السوق العالمي ومتاحة أكثر للمستوردين الصينيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.