اخبار اقتصادية

انخفاض اليورو قبل الأجازة الاسبوعية وكل الأعين موجهة إلى اليونان

 بدأ اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD في الانخفاض تجاه مستوى 1.1300 في بداية جلسة التداول الأوروبية حيث بدأ التجار في  تقليل صفقاتهن قبل الأجازة الأسبوعية التي قد تكون حاسمة وحرجة لانه من المقرر عقد مؤتمر طارئ بين اليونان وقادة الإتحاد الأوروبي يوم الاثنين.

ولا يزال الطرفين متباعدين والوقت قصير والمال ينفذ من اليونان وقد لا تكون قادرا على دفع ديونها في الشهر القادم.  وكان هناك تقريرين يوم أمس بأن البنك المركزي الأوروبي (ECB) يخشى من أن البنوك اليونانية قد لا تكون قادرة على فتح ابوابها يوم الاثنين، ولكنهم قد أنكروا هذا ويبدو أنه لا يوجد بنوك تعمل في اثينا هذا الصباح.  وقد تكون هذه دلالة على حقيقة أن اليونانيين قد سحبت بالفعل كميات هائلة من رؤوس الأموال من النظام المصرفي مع عمل البنك المركزي الأوروبي  كمزود للسيولة للبنوك اليونانية من خلال برنامج ELA لفترة كبيرة من هذا العام.

وقد تباطأت عمليات البيع على اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD مع عدم عجلة أسواق العملات لافتراض خروج اليونان من منطقة اليورو ، حيث أن الافتراض الأساسي هو أن الأزمة – إذا جاءت – ستكون مرتكزة مع معظم تداعيات الازمة المالية  على اليونان بدلا من منطقة اليورو EZ. وقال بعض المحللين أن خروج اليونان من منطقة اليورو قد يُنظَر إليه على أنه أمر إيجابي لليورو، حيث أن هذا الأمر سيؤدي إلى تراجع المخاطر المالية.

وعلى اي حال يبدو ان الاسواق في انتظار ما سيحدث وبالتالي فإن حركة السعر كانت بسيطة للغاية في جلسة التداول الأوروبية و جلسة التداول الاسيوية.  وفيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية ، كان هناك اجتماع في البنك الياباني والذي لم يسفر عن اي معلومات جديدة حيث أعاد كورودا محافظ البنك الياباني التأكيد على أن البنك المركزي سوف يحافظ على سياسته النقدية بدون تغيير وقال أن ضعف الين الياباني لن يؤذي الاقتصاد وقال أيضًا أن السنات اليابانية لن تتأثر  بارتفاع عوائد السندات العالمية.  ارتفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY بعد هذه التعليقات الى مستوى 123.21 بعد أن وجد بعض الدعم حول مستوى 122.75 في وقت مبكر اليوم.

وفي جلسة التداول الامريكية اليوم لا توجد بيانات تقريبا سوى من كندا عن مبيعات التجزئة و مؤشر أسعار المستهلك (CPI) ولا شك في أن التركيز سيكون موجه إلى اليونان حيث ينتظر التجار آخر أخبار المفاوضات.  وفي الوقت الحالي تباطأت حركة السعر  ولا يوجد نشاط تقريبا بين اغلب المشاركين في السوق حيث أنهم ينتظرون أي حدث أو خبر يدفع السعر الى أيًا من الاتجاهين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.