اخبار اقتصادية

اليونان تحصل على المساعدة المالية الثانية، والبيانات البريطانية تدفع الباوند للانخفاض

جاءت اليوم أخبار عن أن اليونان قد تلقت موافقة على الحزمة الثانية من المساعدة المالية، وساعدت هذه الأخبار على ارتفاع معدلات الرغبة في المخاطرة في بداية جلسة التداول الأوروبية مما دفع بالعملات ذات المخاطر المرتفعة الى اعلى المستويات خلال يوم التداول، إلا أن هذا الارتفاع فقد زخمه بعد صدور البيانات الاقتصادية البريطانية التي جاءت بما يخالف التوقعات، والتي دفعت الباوند البريطاني الى ما دون مستوى 1.4900، كما ادى هذا الى تراجع اليورو والدولار الاسترالي الى الأسفل أيضًا.

ضمنت اليونان الحصول على 6.8 مليار يورو اضافية كتمويل من اللجنة الاوروبية والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي، إلا أن هذه الأموال جاءت بشروط متفق عليها مسبقا، حيث قالت مجموعة الترويكا ان برنامج الاصلاح يتحرك ببطء للغاية. وسوف يكون على اليونان الإقرار على قانون للخضوع لشروط التمويل، ولا يزال السؤال المفتوح الىن هو إذا ما ستتمكن اليونان من القيام بهذا.

وعلى الرغم من ذلك اعتبر السوق ان هذه الاخبار بمثابة إشارة للارتياح وارتفع اليورو/ دولار أمريكي بمقدار نقاط قليلة فوق مستوى 1.2900 قبل ان يتعرض لعمليات بيع مكثفة. ون احد الإشارات الأساسية التي تدعو إلى التفاؤل في سوق الفوركس بخصوص اليورو خي الارتفاع الاخير في زوج العملةا ليورو/ فرنك سويسي. وبعد قضاءه عدة اسابيع بالقرب من مستوى 1.2300،  اخترق هذا الزوج مستويات هامة متوجها الى الاتجاه الصعودي، وكان تداوله فوق مستوى 1.2450 خلال جلسة التداول اليوم.

ويعتبر الاداء القوي نسبيا لليورو/ فرنك سويسري إشارة واضحة الى ان سوق العملات لا يشعر بالقلق بشأن الديون السيادية في منطقة اليورو. وعلى الرغم من ان اليورو لا يزال بالقرب من ادنى مستوياته هذا العام، الا ان انخفاضه كان بقيادة قوة الدولار أكثر من كونه بسبب ارتفاع معدلات كره المخاطر كما كان الحال في عام 2010.

في بريطانيا، انخفض الباوند البريطاني بداقع من ضعف البيانات الاقتصادية بشكل مفاجئ، حيث سجل الإنتاج الصناعي قراءة 0.0% مقابل التوقعات بقراءة 0.3%، بينما انكمش الإنتاج التصنيعي بتسبة 0.8% مقابل التوقعات بارتفاعه بنسبة 0.3%. ومع الاخذ في الاعتبار ما جاء به مؤشر مديري المشتريات البريطاني بالقطاع الصناعي من تحسن ثابت، فإن هذه البيانات تدل على ان التعافي في هذا القطاع لا يزال بطيئا.

انخفض الباوند البريطاني متجاوزا مستوى 1.4900 للاسفل،  وبقي هناك لبقية الفترة الصباحية من جلسة تداول لندن، حيث تراجعت مغدلات الثقة تجاه هذا الزوج.  ويعتبر الاسترلني في الوقت الحالي على بُعد مسافة بسيطة من ادنى المستويات السنوية بالقرب من مستوى 1.4800، وإن استمرت التدفقات المالية في الجلسة الامريكية اليوم في دفع الباوند للأسفل، فقد يختبر هذا الزوج هذا المستوى مع مرور اليوم.  وقد تضرر الباوند بشكل سلبي أيضًا  بسبب حركة اليورو/ باوند بريطاني والذي تمكن من ملأ الفجوة السعرية عند مستوى 0.8600 واخترق مستوى 0.8650، مع استهداف صفقات الشراء لمستوى 0.8700 مع بداية يوم التداول.

في ظل غياب البيانات الاقتصادية الامريكية عن السوق اليوم، من المحتمل ان يقود حركة التدفقات المالية حركة اسعار الاسهم واي تعليقات محتملة من مسؤولي السياسات النقدية. تعرض ارتفاع الدولار الامريكي لتصحيح بسيط، والذي قد يستمر مع مرور اليوم، ولكنلا تزال الاتجاهات السعرية طويلة الأجل لصالح الدولار الامريكي، خاصة إذا جاءت التعليقات من اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم غد بنغمة حديث تميل الى دعم التخفيف من حدة السياسة النقدية الميسرة من البنك الفيدرالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.