اخبار اقتصادية

الدولار الامريكي/ الين الياباني يتجاوز مستوى الـ 100، فهل يتمكن من الصمود؟!!

 

اخترق الدولار الامريكي/ الين الياباني الحاجز النفسي 100.00  اليوم، حيث أكد كورودا محافظ البنك الياباني في الاسواق المالية على ان البنك المركزي سوف يعادل أي تأثيرات معاكسة لضريبة المبيعات الجديدة، وذلك بجعل  السياسة النقدية أكثر حدة. وفي المؤتمر الصحفي للبنك الياباني بعد الاجتماع الشهري، قال كورودا ان البنك المركزي لا يرى ان هناك حاجة لاتخاذ المزيد من الاجراءات في الوقت الحالي، ولكن سيبقى البنك على اهبة الاستعداد لمزيد من التسهيل الكمي إن بدأ الاقتصاد الياباني في التباطؤ مرة اخرى .

ويبدو أن صناع السياسة النقدية في اليابان قد توصلوا لنتيجة ان رفع ضريبة المبيعات المحلية الى 8% من المستوى الحالي عند 5% سوف يحتاج الى اتخاذ إجراء ما. وبشكل رسمي قالت الحكومة اليابانية ان القرار الأخير سيعلنه آبي رئيس الوزراء الياباني في أكتوبر إلا أن تصريحات كورودا محافظ البنك الياباني لم تترك مجالا للشك بأنه سيتم رفع الضريبة. وقال محافظ البنك الياباني ان الاسواق تحتاج لترى المزيد من الإجراءات المالية وسوف تفقد الثقة في الحكومة اليابانية إن تأخرت خطط ضريبة المبيعات.

ومن الواضح ان المسؤولين في السلطة النقدية اليابانية يخشون من أن سياسة نقدية موسعة بدون تضييق مالي  سوف تنشر الخراب في سوق السندات اليابانية، ولكن مع مناقشة ضريبة المبيعات الآن، فإنهم يخاطرون بالتعافي الاقتصادي الوليد في البلاد. وعلى الرغم من ان النشاط الاقتصادي الياباني يتحسن بشكل قاطع وذلك مع انخفاض معدل البطالة الى ادنى مستوياتها خلال 5 سنوات وتحول نفقات رؤوس الاموال الى الايجابية،  الا ان هناك ضعف نسبي في معدلات الطلب واي ارتفاع في الضرائب سيكون سبب في تضاؤل معدل الطلب أكثر مما سيكون له ضرر على معدلات انفاق المستهلك.

مع منتصف جلسة تداول لندن، تلاشت اغلب الحماسة بين المستثمرين بعد تعليقات كورودا محافظ البنك الياباني  وتراجع الدولار الامريكي/ ين ياباني الى ما دون مستوى 100.00 بعد عمليات جني الارباح. وقد يستمر ارتفاع هذا الزوج فقط إذا ما جاءت البيانات الامريكية افضل من التوقعات لتقنع السوق بان البنك الفيدرالي سوف يعلن عن تقليص مشتريات الاصول قريبا مما قد يساعد بدوره عوائد السندات الامريكية على الارتفاع. ومن المحتمل ان يكون تقرير مديري المشتريات بقطاع الخدمات من مؤسسة إدارة الدعم اليوم حاسما ومحددا لاتجاه الدولار/ ين على المدى القصير، حيث سيركز التجار على البند الفرعي في هذا التقرير عن البطالة للحصول على اشارات اوضح لما سيأتي به تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاعا لزراعي يوم غد.

كما  ان حركة تداول الدولار الامريكي/ الين الياباني محضورة بين البيانات الاقتصادية الامريكية المتدهورة نسبيا وبين المخاطر الجيوسياسية بسبب تزايد الاوضاع في الشرق الاوسط تعقيدا. وتدل اخبار اليوم بان وزير الداخلية المصري قد نجا بأعجوبة من محاولة اغتيال بأن المنطقة ككل –وليس سوريا فقط- اصبحت ممتلئة بالاضطرابات  مما قد يؤدي الى ارتفاع معدلات التدفقات المالية المعتمدة على كره المخاطر في الاسواق المالية. وبالتالي قد يستمر هذا الزوج في  الارتفاع والانخفاض اعتمادا على هذين العاملين في المستقبل المنظور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *