اخبار اقتصادية

التحليل اليومي للعملات الأساسية في سوق الفوركس

تواجه الأسواق الآسيوية اليوم يوما قويا. حيث صعدت كل الأسواق الآسيوية بما يزيد 1% ما عدا سوق شنغهاي الذي سجل انخفاضا بأكثر من 1%. ويأتي ذلك بسبب تأثير تصريحات “بيرنانكي” الصادرة يوم الجمعة الماضية في قاعة “جاكسون”. وذلك عندما لم يعطي المتعاملين بيانا واضحا بشأن ما إن كان البنك الفيدرالي الأمريكي سوق يقوم بإتخاذ إجراء تيسير كمي مرة ثالثة الفترة القادمة أم لا. ولكنه أشار إلى أن ذلك الأمر قد يتم مناقشته مرة أخرى في اجتماعات البنك الفيدرالي الأمريكي في سبتمبر القادم. من ناحية أخرى فقد سجلت العقود المستقبلية للذهب باستحقاق شهر من الآن ارتفاعا بنسبة 1.5% بينما سجل السعر الفوري للذهب انخفاضا 0.5%.

من ناحية أخرى فإنه على مدار نهاية الأسبوع كان قد قام البنك المركزي الصيني بعمل مذكرة أشار فيها إلى أنه سوف يطالب البنوك الصينية بزيادة الاحتياطيات لديها الفترة القادمة. هذا بالإضافة إلى أنه سيطالب تلك البنوك بالاحتفاظ بجزء أكبر من الودائع لديها بجزء من نتائج الأعمال الخاصة بها. وتأتي تلك الإجراءات مشابهة لما قام به البنك في وقت سابق خلال شهر فبراير. ويشير الخبراء في بنك HSBC أنه من غير المتوقع أن يقوم البنك المركزي الصيني بإتخاذ إجراءات وقائية أكبر الفترة المقبلة بالنسبة للبنوك. من ناحية أخرى فقد أقر البنك المركزي الصيني برفع سعر اليوان الصيني 100 نقطة أساس أخرى مقابل الدولار الأمريكي. ليصل الزوج إلى مستويات 6.3950. من ناحية أخرى فقد سجل الدولار الأسترالي ارتفاعا مقابل الدولار الأمريكي إلى ما فوق مستويات 1.06 وهو أعلى مستوى تم الوصول إليه خلال ثلاثة أسابيع.

من ناحية أخرى فقد أعلنت الحكومة اليابانية إلى أنها من الممكن أن تتخذ إجراءات لتحديد أسعار الين الياباني مقابل الدولار الأمريكي في حالة الحاجة إلى ذلك. وبشكل عام فإنه هناك توقعات في السوق بأن يقوم البنك المركزي الياباني بإتخاذ إجراءاته اللازمة من أجل منع استمرار الين الياباني في الارتفاع بهذا الشكل مقابل الدولار الأمريكي الفترة القادمة. وعلى صعيد أخر فإنه من المنتظر اليوم انتخاب رئيس الوزراء الياباني الجديد ما بين المرشحين الرئيسيين من حزب “نودا” وحزب “كايدا”. وفي الحقيقة فإنه هناك توقعات قوية بأن يتم انتخاب مرشح حزب “نودا” لمنصب رئيس الوزراء الياباني.

وفي نطاق الدول الآسيوية أيضا فقد صدرت أخبار عن احتمال قيام وزارة المالية بكوريا الجنوبية بتخفيض توقعاتها بشأن الناتج المحلي الإجمالي عن 2011 إلى 4.5%. وأن معدلات التضخم من الممكن ان تسجل ارتفاعا إلى أعلى مستوياتها خلال 2011 خلال شهر أغسطس وذلك قبل أن تعاود الانخفاض مرة أخرى إلى 3% خلال شهر سبتمبر. وأن مستهدف معدلات التضخم خلال العام الحالي 4%. بشكل عام فإن الصادرات الكورية قد سجلت انخفاضا بسبب عوامل موسمة ومن المتوقع تعافيها قريبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *