اخبار اقتصادية

اتفاقية التجارة الأمريكية الصينية تحرز تقدم كبير بعد تصريحات نائب الرئيس الصيني

اتفاقية التجارة الأمريكية الصينية تحرز تقدم كبير بعد تصريحات نائب الرئيس الصيني

اتفاقية التجارة الأمريكية الصينية تحرز تقدم كبير بعد تصريحات نائب الرئيس الصيني

اتفاقية التجارة الأمريكية الصينية تحرز تقدما بعد ان قال نائب رئيس مجلس الدولة الصيني ليو خه يوم السبت إن الولايات المتحدة الأمريكية والصين , قد حققتا في وقت سابق من هذا الشهر “تقدمًا كبيرًا في العديد من المجالات” اتفاقية التجارة الأمريكية الصينية، الأمر الذي ساهم في وضع “أساسًا مهمًا للتوقيع على اتفاق مرحلي”.

وأضاف أن “الصين والولايات المتحدة الأمريكية يمكنهما الإلتقاء في منتصف الطريق ، على أساس المساواة والاحترام المتبادل ، ومعالجة القضايا الأساسية لكل منهما ، والسعي لخلق بيئة جيدة وتحقيق الأهداف المشتركة للجانبين”.

وتوجد أنباء عن عمل فرقًا من كلا الجانبين نحو الموعد النهائي لتحديد اتفاقية التجارة الأمريكية الصينية و ,لاجتماع أبيك المقرر انعقاده في تشيلي في الفترة من 16 إلى 17 نوفمبر.

ويمكن لرؤساء كلا البلدين استغلال هذه الفرصة , للانضمام إلى المرحلة الأولى من الاتفاقية التجارية.

ومع ذلك ، في هذه المرحلة ، من المتوقع تغطية حماية الملكية الفكرية والعملات والخدمات المالية، إلا أن مدى عمق الاتفاق لا يزال غير مؤكد.

لاجارد: اسعار الفائدة السلبية للبنك المركزي الأوروبي , لم تصل إلى نهايتها بعد تحدثت رئيسة البنك المركزي الأوروبي القادمة كريستين لاجارد , حول التحديات التي يواجهها الاقتصاد العالمي في برنامج “60 دقيقة” في قناة CBS News. وحذرت من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب , لديه “مفاتيح كثيرة” من شأنها أن “تطلق الشكوك حول المخاطر”.

كان أكبر مفتاح يتعلق بـ “القدرة على التنبؤ وضبط شروط التبادل التجاري”.

وأكدت أيضًا على أن “استقرار السوق , يجب ألا يكون موضوعًا للتغريدة هنا أو تغريدة هناك، وإنما يتطلب الأمر التفكير ثم التفكير والتحلي الهدوء ,و اتخاذ القرارات العقلانية “.

تواجه أوروبا مخاوف متزايدة من الركود ،  حيث تعاني بدرجة كبيرة من الركود في قطاع الصناعات التحويلية.

وتعتبر مساحة التحفيز النقدي من قبل البنك المركزي الأوروبي محدودة للغاية ، بالنظر إلى أن أسعار الفائدة سلبية بالفعل.

وقالت لاجارد “هناك حدود لما يمكن أن يفعله محافظو البنوك المركزية.

وأضافت قائلة “هناك حد لمدى و عمق تواجدك في المنطقة السلبية”.

ومع ذلك ، أضافت “هناك حد أدنى لكل شيء ، لكننا لم نصل بعد إلى هذا في هذه المرحلة الزمنية”.

اجتماع دراجي الأخير كمحافظ للبنك المركزي الأوروبي أبرز ما في الأسبوع

سوف يعقد ماريو دراجي آخر اجتماع له حول السياسة النقدية , كمحافظ  للبنك المركزي الأوروبي هذا الأسبوع.

ونظرًا لإعلان حزمة التحفيز الاقتصادي مرة أخرى في سبتمبر ، من غير المتوقع ان يقوم البنك المركزي بإجراء أي تغيير هذه المرة.

ومن المرجح أن يركز دراجي أكثر على الماضي ، أكثر من المستقبل ، تاركًا المجال للمحافظ  الجديد للبنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد.

وبالتالي فإن الاجتماع نفسه سيكون على الأرجح غير حافل بالأحداث.

وقد يكون لدى اليورو المزيد من ردود الفعل , تجاه الاعلان عن مؤشر مديري المشتريات ومؤشر  IFO الألماني.

من ناحية أخرى، حصل الدولار الكندي على دعم من خلال البيانات الاقتصادية ,المرنة التي صدرت مؤخرًا.

لكن تم التركيز بالفعل على الانتخابات الفيدرالية .

و من المحتمل أن تكون النتيجة النهائية , هي حكومة أقلية سواء فاز المحافظون أو الليبراليون بمزيد من المقاعد.

وقد يكون ذلك سلبيًا قليلاً على المدى القريب.

وعلى الرغم من ذلك ، قد تعطي بيانات مبيعات التجزئة الدولار الكندي بعض الدعم.

وأيضًا ، سيصدر من  الولايات المتحدة الأمريكية بعض بيانات قطاع الإسكان , ومؤشر مديري المشتريات ، ولكن ستكون بيانات طلبات السلع المعمرة  الأكثر لفتًا لانتباه التجار.

وسيصدر من اليابان أيضًا مؤشر مديري المشتريات , بقطاع الصناعات التحويلية بينما سيصدر من أستراليا , أيضًا مؤشرات مديري المشتريات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *