اخبار اقتصادية

أصابع الإتهام تتجه إلى أردوغان للانخفاض الحاد في الليرة التركية

أصابع الإتهام تتجه إلى أردوغان للانخفاض الحاد في الليرة التركية

 

بينما هيمنت العقوبات الأمريكية ضد تركيا على عناوين الأخبار ، إلا أن عمليات البيع المكثفة التي تعرضت لها الليرة التركية تمثل تصويتًا على الاعتراض على سياسة الحكومة التركية الجديدة. وبعد إعادة انتخابه، فرض الرئيس التركي أردوغان أشد على السياسات الاقتصادية والنقدية.  ولكن فشلت هذه السياسات في التخفيف من أخطر المشاكل التي تواجه الاقتصاد ، وهي ارتفاع التضخم والانخفاض السريع في قيمة العملة .  وبدلا من هذا، تسببت هذه السياسات في تفاقم المشاكل.  ونتفق على أن العقوبات الأمريكية الأخيرة قد أدت إلى  تراجع معدلات الثقة في السوق بشكل حاد.   ولكن حتى إذا تم التوصل إلى اتفاق في النهاية ، ستظل السياسات التي يمليها الرئيس أردوغان هي العقبة الأكبر أمام ثقة المستثمرين في الأوضاع الاقتصادية والمالية في تركيا.

السياسة النقدية تؤدي إلى تفاقم المخاطر التضخمية

تجاوز نمو الناتج المحلي الإجمالي في تركيا نظيره في الصين منذ  النصف الثاني من عام 2017.  وتوسّع الاقتصاد في تركيا بنسبة + 7.4٪ لعام 2017 بالكامل ، ومن المتوقع أن يتراجع إلى حوالي 4٪ هذا العام.  ولكن كان الدافع الرئيسي وراء ارتفاع  معدلات استهلاك الأسر والاستثمار التجاري هو التحفيز المالي.   ويصاحب التضخم القوي في الأنشطة الاقتصادية ارتفاعًا في التضخم .  وقد ارتفع مؤشر أسعار المستهلك (CPI) إلى + 15.8٪ على أساس سنوي في يوليو ، وهو أعلى بكثير من المستوى + 5٪ المستهدف.  كما ارتفع معدل التضخم الأساسي ، الذي يستثني العناصر المتقلبة مثل الغذاء والطاقة والذهب ، إلى + 15.1٪ من + 14.6٪ في يونيو.

 

ومن المفارقات أن البنك المركزي  قرر الحفاظ  على أسعار الفائدة دبون تغيير في اجتماع شهر يوليو ، مقارنة بالتوقعات بأن يكون هناك رفع في سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس.  وفي الواقع ، انهارت الليرة التركية على الفور بعد الإعلان عن هذا القرار.  بعد إعادة انتخابه كرئيس لتركيا  في يونيو ، عمّق أردوغان سيطرته على السياسات الاقتصادية والنقدية.  وإلى جانب تعيينه وزيرًا للشؤون المالية كوزير للمالية ، أعلن أردوغان أنه بصفته الرئيس ، فإنه يتولى سلطة تعيين محافظ البنك المركزي ونوابه وأعضاء لجنة السياسة النقدية لمدة 4 سنوات.  ووصف نفسه بأنه “عدو لأسعار الفائدة” ، وقد امتنع المصرف المركزي الذي يسيطر عليه أردوغان من رفع أسعار الفائدة على الرغم من ارتفاع التضخم وحقيقة أن البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يستمر في رفع سعر الفائدة هذا العام وفي عام 2019.

وقد استمر البنك المركزي في ارتفاع السيولة.  وفي وقت مبكر من هذا الأسبوع، أعلن البنك عن تغيير معاملات الأوبشن في الاحتياطي (ROCs)، مقللاً من الحد العلوي من تسهيلات صيانة الصرف الأجنبي إلى 40% من 45%.  ووفقًا للبنك المركزي، نتوقع  أن يتم توفير 2.2 مليار دولار أمريكي من السيولة للنظام المالي من أجل “دعم استقرار الأسعار و الاستقرار النالي”. وتتناقض هذه الخطوة مع الحكمة التقليدية لتضييق السيولة من أجل كبح التضخم والدفاع عن سعر الصرف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.