اخبار اقتصادية

3 أسباب وراء انخفاض اليورو الى أدنى مستويات قياسية

 

 سيكون هذا الأسبوع اسبوع قاسي امام زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD  بسبب وجود فرص لانخفاضه الى ادنى مستويات جديدة مقابل الدولار الأمريكي USD.  خلال الثلاث اسابيع الماضية، قام المستثمرون ببيع اليورو بسبب عدة عوامل تتضمن ضعف بيانات منطقة اليورو  والتوترات الجيوسياسية و الاقبال على طلب شراء العملة الأمريكية بصفتها ملاذ آمن بالاضافة الى ميل البنك المركزي الأوروبي (ECB) الى السياسة النقدية الميسرة.   وعلى مدار هذا الاسبوع قد يعزز من هذه العوامل ويزيدها قوة التقارير الاقتصادية المنتظرة هذا الاسبوع، مما يعطي المستثمرون سبب أكثر قوة للضغط على هذه العملة.   وقد أوضج دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) يوم الخميس انه البنك المركزي يرى تعافي هش يجبره على  البدء في الاستعداد للمزيد من التحفيز الاقتصادي.  وخلال هذا الاسبوع  من المقرر الاعلان عن الناتج المحلي الإجمالي ومن المتوقع ان يأتي بقراءة تدل على ضعف معدل النمو الاقتصادي.   ونحن نعلم بالفعل ان ايطاليا في ركود اقتصادي وبينما من المتوقع ان يسجل الاقتصاد الفرنسي معدل نمو بنسبة 0.1% في الربع الثاني، من المتوقع ان تمر المانيا بأول انكماش اقتصادي لها منذ الربع الرابع من عام 2012. والحقيقة ان المشاكل في أوروبا تزداد سوءا وإن انخفض الناتج المحلي الإجمالي الألماني بما يزيد عن 0.1% أو انكمش الناتج المحلي الإجمالي  في منطقة اليورو في الربع الثاني، فقد يخترق اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD أدنى مستوى له منذ بداية العام عند 1.3333.  وكان رجال الاقتصاد يتوقعون ألا يقدم تقرير ZEW المثير من الدعم لهذه العملة لأنه من الصعب الشعور التفاؤل بالتفاؤل بعد رد الفعل الروسي تجاه عقوبات الإتحاد الأوروبي.   وفي المقابل من المتوقع ان يسجل تقرير مبيعات التجزئة الذي سيصدر اليوم معدل ارتفاع اسرع في يوليو. ووفقا للمجلس العالمي لمراكز التسوق،  ارتفعت مبيعات المتاجر بنسبة 5.4% كمعدل سنوي، مما يدعم بائعي التجزئة قبل موسم التسوق للعودة الى المدارس.   وليس منا لمتوقع فقط ابتعاد أسعار الفائدة من البنك المركزي الأوروبي (ECB) و البنك الاحتياطي الفيدرالي عن بعضهما البعض لفترة طويلة من الزمن، ولكن على المدى القصير أيضا من المتوقع ان تكون هناك فجوة واسعة بين المفاجآت القادمة من البيانات الاقتصادية من كلا المنطقتين وبالتالي سيزيد هذا من الضغط على زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD.  وحتى مع ارتفاع الأسعار في اسواق الاسهم، يحافظ الدولار على معدلات الطلب عليه بسبب اعتباره ملاذ آمن.   فقد تراجعت رغبة الاسواق في المخاطرة بشكل كبير مع خروج أكبر معدل اسبوعي من التدفقات المالية من سوق السندات.  وحتى نشهد صراعات اكبر حول العالم أو نشهد تحسنات مستمرة في البيانات الاقتصادية العالمية، سيكون من الصعب ابتعاد المستثمرين بطلبهم عن سندات الخزانة الامريكية وبالتالي على الدولار الامريكي.   وبالتالي فإن بيانات منطقة اليورو  و البيانات الامريكية ومعدل الرغبة في المخاطرة كلها عوامل تقود اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الى أدنى مستويات سنوية جديدة هذا الاسبوع ولكن مع اخذ كل هذا في عين الاعتبار،  لا يمكننا ان ننسى ذكر أن صفقات بيع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD عند على مستوياتها خلال عامين.   وهذا ما يجعل هذا الزوج عرضة للخروج من صفقات البيع إن جاء من البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو هذا الاسبوع بأي مفاجآت صعودية أو إذا جاءت البيانات الاقتصادية الامريكية بنتائج مخيبة للآمال.    

 

واليوم كانت بداية الموجة الهبوطية المتوقعة حيث انخفض اليورو  الى ادنى مستوياته خلال 9 اشهر مقابل الدولار الأمريكي بعد أن جاء تقرير ZEW بقراءة دون التوقعات ودلت على ضعف تعافي منطقة اليورو وخاصة ألمانيا. انخفض اليورو بحدة مقابل الدولار  حيث اندفع اليورو/ دولار أمريكي EURUSD الى مستوى 1.33432$ بعد أن بدأ التداول اليوم عند 1.33840‎ .  كان هذا المؤشر قد انخفض الى مستوى 8.6 وهي اضعف  قراءة منذ 20 شهر كما انها دون التوقعات التي تشير الى 18.20.  وتراجع بند الأوضاع الحالية في هذا المؤشرات الى 44.3 وهو ادنى مستوى خلال 7 اشهر. علاوة على ذلك أشار المستثمرون الى توقعهم في الربع الثاني في منطقة اليورو بشكل عام وفي ألمانيا وفرنسا أيضا بأن يكون معدل النمو ضعيفا.  وبالتالي سيكون علينا انتظار الإنتاج المحلي الإجمالي  من منطقة اليورو للربع الثاني وأيضًا من ألمانيا وفرنسا، هذا بالاضافة الى مؤشر اسعار المستهلك لشهر يوليو. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *