اخبار اقتصادية

غياب بيانات أمريكية هامة اليوم يجعل اعتماد حركة السوق على تصريحات يلين

 كان التداول اليوم متميز بحركات غير متوقعة في سوق العملات حيث قرر البنك السويسري فرض أسعار فائدة سلبية وقطع سعر الفائدة الى -25 نقطة أساس  للدفاع عن قاعدة التداول 1.2000 في سعر صرف اليورو/ فرنك سويسري EUR/ CHF.

ومنذ أن فشل البنك السويسري في الاعلان عنق رار سعر الفائدة السلبية في اجتماعه الاخير، دفع السوق اليورو/ فرنك سويسري EUR/ CHF للاسفل في محاولة منه لاختبار همة البنك المركزي. وقد قضى هذا الزوج الثلاث أيام الاخيرة حول مستوى 1.2010 خلال 10 نقاط من مستوى الدعم الاساسي.  وبالاضافة الى هذا فقد تؤدي  ازمة العملة في روسيا إلى تسارع معدل الطلب على الفرنك السويسري كملاذ آمن و إن استمر الروبل الروسي في الانخفاض فقد يشهد الفرنك السويسري المزيد من تدفقات رؤوس الاموال من هذه المنطقة.  وبالتالي قرر البنك السويسري أنه لا يوجد خيار سوى الدفاع عن قاعدة التداول عن طريق فرض سعر فائدة سلبية اليوم.

واعاد البنك المركزي التأكيد على التزامه بالدفاع على هذا الحاجز وقال أنه كان على استعداد لاتخاذ المزيد من الإجراءات إن تطلب الأمر بما في ذلك شراء كميات غير محدودة من اليورو.

ارتفع اليورو/ فرنك سويسري EUR/ CHF في البداية الى 1.2097 ولكن سرعان ما تخلى عن نصف ارتفاعاته وتراجع الى 1.2040 مع منتصف جلسة التداول الاوروبية.  ويدل التراجع عن اعلى المستويات على أن السوق لا يزال متشكك في قدرة البنك السويسري على الحفاظ على هذا المستوى للأبد. واستمرت السلطات النقدية الأوروبية في تصريحاتها المستمرة بأن البنك المركزي الأوروبي (ECB) يميل الى تطبيق برنامج كامل من التسهيل الكمي في بداية العام الجديد وإن قام بهذا بالفعل فسوف يؤدي هذا الى فرض ضغوط هبوطية على اليورو/ فرنك سويسري EUR/ CHF.

وباختصار على الرغم من أسعار الفائدة السلبية و اللهجة الواضحة من البنك المركزي إلا أن اليورو/ فرنك سويسري EUR/ CHF قد يظل تحت الضغط خاصة إن تسارعت التوترات الجيوسياسية مع بداية العام الجديد.  وفي حديث اليوم، بدا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غير نادم تماما عن أحداث الأسبوع الماضي واستخدم لغة عصبية بدأت في إصابة السوق بالتوتر مما دفع الدولار الأمريكي/ الروبل الروسي  USD / RUB  إلى الاعلى- والذي كان عند 55.00 في وقت سابق من اليوم –  ليصل الى إلى 62.00، حيث لم يشهد التجار أي مبادرات سياسة جادة للتعامل مع الأزمة الحالية.

من ناحية اخرى، غطى على الأخبار الاقتصادية بالكامل تلك الاحداث الجيوسياسية حيث تجاهل اليورو/ دولار أمريكي EURUSD قراءة مؤشر IFo التي سجلت نتيجة افضل من التوقعات والباوند البريطاني الذي سرعان ما تخلى عن ارتفاعاته بعد أن سجلت مبيعات التجزئة البريطانية قراءة 1.6% مقابل التوقعات بقراءة 0.3%.

اليوم توجد بيانات في جلسة التداول الأمريكية على درجة ثانية من الاهمية وسوف تعتمد اغلب الحركة السعرية على كيفية تفسير السوق لتصريحات يلين محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي بعد يوم من اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC).  كام رد الفعل الاولي ايجابي للدولار الامريكي ولكن كانت الخلاصة النهائية من الاجتماع هي ان البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يؤجل أي إجراءات حتى منتصف 2015.  ويدل هذا على ان ارتفاع الدولار قد يشهد توقف مؤقت خاضة إن أثبتت البيانات الامريكية نتائج مخيبة للآمال اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.