اخبار اقتصادية

تدهور البيانات الاوروبية يضغط سلبا على اليورو/ دولار أمريكي خلال التداول في سوق الفوركس اليوم

 انخفض اليورو/ دولار امريكي مرة اخرى من اعلى المستويات التي سجلها في اول يوم تداول كامل في الجلسة الامريكية، وذلك بعد صدور سلسلة مؤشرات مديري المشتريات بالقطاع الصناعي من الدول الطرفية في منطقة اليورو والتي اظهرت المزيد من التدهور خلال شهر مارس في القطاع الصناعي في منطقة اليورو. فقد انخفضت قراءات مؤشرات مديري المشتريات في اسبانيا وايطاليا وأظهرت البيانات الاسبانية ان معدل الوظائف قد تراجع بأسرع معدل له خلال 3 اعوام حيث يستمر الركود في منطقة اليورو بدون حل.

وبشكل عام جاء مؤشر مديري المشتريات من منطقة اليورو بارتفاع طفيف عند مستوى 46.8 مقابل التوقعات بقراءة 46.6 بسبب تحسن نتيجة مؤشر فرنسا. ولا تزال بيانات مؤشر مديري المشتريات دون مستوى 50 والذي يعتبر الحد الفاصل بين الانكماتش والنمو ولا توجد اشارات بارتفاع معدلات الطلب مما قد يتم ترجمته الى احتمالية انخفاض توقعات النمو الاقتصادي من ماريو دراجي في المؤتمر الصحفي بعد اجتماع البنك المركزي الاوروبي هذا الاسبوع. وكانت لهذه الاخبار تأثير سلبي واضح على اليورو/ دولار والذي انخفض عن اعلى مستويات الجلسة عند 1.2875 ليصل الى مستوى 1.2835 في منتصف جلسة لندن.

في وقت مبكر من الجلسة الآسيوية اليوم، كان الدولار/ ين قد تعرض للضغط منخفضا الى ادنى مستوى له عند 92.56 قبل ان يرتد للاعلى الى مستوى 93 في الجلسة الاوروبية.  وقد لاحظنا خلال ايام عديدة انه على الرغم من  التوقعات بارتفاع الدولار/ ين، الا انه يستمر في الانخفاض متجاوزا مستوى الدعم الاساسي 93.50 يوم امس. ويتطلع السوق لأن يكون إجراء حقيقي وليس مجرد بيانات بلاغية من المسؤولين اليابانيين ويبدو بالتالي ان اجتماع البنك الياباني هذا الاسبوع سيكون في غاية الاهمية حيث سيركز عليه تجار العملات لمعرفة حجم برنامج التسهيل الكمي الذي سيقره البنك الياباني.

لا يزال شبح الركود يطارد الاقتصاد الياباني، حيث لا يوجد تقريبا  أي معدل للنمو، وبالتالي سيحتاج كورودا ورفقائه إلى القيام ببعض الاجراءات القوية ليعود الدولار/ ين ياباني الى الارتفاع مرة اخرى. وإلا فسوف يتعرض الدولار/ يم ياباني الى عمليات بيع مكثفة  ليعود الى مستوى 91.50  وهو ادنى مستوى كان قد سجله هذا الزوج في حركة تصحيحية خلال يوم واحد في فبراير الماضي.

 في استراليا،  كانت النظرة المستقبلية للاقتصاد أقل ضحالة. فقد قرر البنك الاسترالي ترك اسعار الفائدة بدون تغيير محافظا على نفس لهجة الحديث عن السياسة النقدية والاقتصاد الاسترالي، وإن كانت هناك نغمة تدل على تراجع حدة ميل البنك الاسترالي الى تسهيل السياسة النقدية، الامر الذي ساعد الدولار الاسترالي/ الدولار الامريكي على التداول فوق مستوى 1.0450 خلال الجلسة الاوروبية .

على الرغم من ان البنك الاسترالي قد ترك احتمالية مفتوحة لمزيد من التسهيل في السياسة النقدية، الا انه لم يقدم أي اقتراحات حول تلك السياسة التي قد يحتاج اليها البنك علىا لمدى القريب، كما انه لم يحاول حتى الضغط على الدولار الاسترالي للانخفاض على الرغم من ان تداول هذا الزوج يقع بالقرب من اعلى المستويات منذ بداية العام.  وبالتالي شجعت هذه اللهجة من البنك الاسترالي صفقات شراء الدولار الاسترالي، إلا انه واجه عقبة عند ارتفاع عند حاجز المقاومة 1.0500، وعلى الرغم من ذلك كان الدولار الاسترالي هو العملة الافضل اداءا خلال المساء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.