اخبار اقتصادية

ارتفاع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY ولكن عوائد السندات تحد من الارتفاع

ارتفاع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY ولكن عوائد السندات تحد من الارتفاع

 

بعد ارتفاعه يوم أمس، وجد الدولار الأمريكي صعوبة في الامتداد في ارتفاعاته. فقد تعرضت العملة الأمريكية لعمليات من البيع المكثف مقابل جميع العملات الاساسية فيما عدا الباوند البريطاني.  وفي ظل ارتفاع مبيعات المنازل الموجودة بقوة، كانت المشكلة في أن عوائد السندات قد قضت معظم اليوم في المنطقة السلبية. وقد ارتفع منحنى عوائد السندات إلى مستوى فاتر منذ 2007، مما يعكس شكوك السوق حول إذا ما سيرتفع التضخم أم لا. ولكن مع نهاية جلسة التداول الامريكية يوم أمس، ارتدت عوائد سندات الخزانة لأجل 10 أعوام من أدنى مستوياتها.  وظلت عوائد السندات الأمريكية تتحرك ذهابًا وإيابًا، وبالتالي فضل زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY في العودة إلى أعلى مستوى كان قد سجله يوم أمس عند 112.72. ولكن قد يساعده اليوم على ذلك محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC).  وكان البنك الاحتياطي الفيدرالي قد قرر في آخر مرة اجتمع فيها أن يترك أسعار  بدون تغيير ووصف النشاط الاقتصادي على بأنه “في ارتفاع بمعدل قوي على الرغم من العواصف” وقال ان سوق العمل سوف يزداد قوة. وفي حين أن البنك لم يقل بشكل صريح أن أسعار الفائدة سيتم رفعها  في شهر ديسمبر، إلا أنه لم يشكك على الإطلاق في أنه سيكون هناك المزيد من التضيييق في السياسية النقدية.  وتقع توقعات رفع سعر الفائدة في ديسمبر حاليًا حول نسبة 97%، واعتمادًا على تصريحات اعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي الأخيرة، نعتقد أن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) سوف يعزز من وجهة نظر السوق.  وإذا كنا على حق في تحليلنا، فسوف يصل زوج العملة USD/JPY إلى مستوى 113 ولكن نظرًا إلى أنه يبعدنا عن اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي القادم ثلاث أسابيع، فإن أي تردد ينتاب البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يعطي تجار الدولار الأمريكي العذر لجني الأرباح قبل الأجازة الأسبوعية الطويلة. وإلا فسوف يبقى مستوى 111.70 مستوى دعم هام لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY، والذي من المتوقع صموده بغض النظر عن الحدث الهام اليوم الأربعاء.

 

امتد اليورو في خسائره في بداية جلسة نيويورك ولكنه ارتد للأعلى بالقرب من موعد اغلاق الجلسة. والحقيقة انه لا يوجد جديد بشأن الوضع السياسي في ألمانيا ولكنه يبدو أن الجمهوريين يفضلون مثل المستشارة الألمانية انجيلا ميركل عقد انتخابات جديدة بدلا من خيار حكومة الأقلية.  وهناك من يعتقد بأن ميركل قادرة على حل هذه الأزمة، لأن الاقتصاد قوي لأن المصوتين قد يفضلون الاستمرارية عن حالة عدم اليقين التي ستخلقها حكومة الأقلية. ولا يزال الحزب الديمقراطي المسيحي هو الحزب الأكبر الذي يحظى بأكبر دعم. والسؤال الوحيد هو ما سينتج عن هذه الانتخابات الجديدة نتائج مختلفة. وفي كلتا الحالتين، تتطلع ميركل على المدى القريب إلى تشكيل حكومة ائتلافية ولن يتم عقد انتخابات جديدة إلا إذا فشلت هذه الجهود تمامًا.   وكانت الأخبار الايجابية الوحيدة لليورو هي تلك التصريحات الايجابية من عضو البنك المركزي الأوروبي ” Coeure” الذي قال أنه يتوقع أن البنك المركزي أن يغير نظرته المستقبلية تجاه السياسة النقدية تقريبًا على الرغم من ان كلمة “قريبًا” تعني في اي وقت قبل سبتمبر 2018، وهو وقت طويل من الان.    وبالتالي في الوقت ذاته، بينما ارتفع تداول اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD يوم أمس إلا أنه سيجد صعوبة في الوصول الى مستوى 1.18 حيث توجد مستويات مقاومة هامة بين 1.1760 و 1.1820.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.