اخبار اقتصادية

يلين تتحمس لرفع أسعار الفائدة وتدفع الدولار للارتفاع

 

 أغلق الدولار الأمريكي يوم امس تداوله على ارتفاع  مقابل معظم العملات الرئيسية ولكن ما يلفت الانتباه هو أن الدولار الأمريكي تجاهل تصريحات محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي  جانيت يلين التي تميل الى تضييق السياسة النقدية. على النقيض من أقرانها الأقل حماسا، تعتقد يلين أن البنك الاحتياطي الفيدرالي يجب أن يكون حذرًا  من التحرك تدريجيا بدرجة كبيرة.   وقالت إنها ترى أن استمرار السياسة السهلة يمكن أن يضر الاستقرار المالي وترى أن هناك مخاطر تواجه الاقتصاد بدون القيام برفع اسعار الفائدة بشكل معتدل مع مرور الوقت.   وارتفعت توقعات رفع سعر الفائدة بعد خطابها ولكن بعد الارتفاع الأولي، انخفضت عوائد سندات الخزانة الامريكية والدولار الأمريكي من أعلى مستويات لهما.  وقد خفت جزء من الارتداد الصعودي للدولار الأمريكي بعد  التعليقات الأكثر فتورًا من رئيس بالنك الاحتياطي الفيدرالي والناخبين في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) كاشكاري ودادلي وإيفانز ولكن في نهاية المطاف من المتوقع أن ريفع البنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة في ديسمبر، ومن الآن وحتى ذلك الحين، قد تأخذ عدد من البنوك المركزية الأخرى هذه الخطوة أولا، مما يجعل عملاتها أكثر جاذبية من الدولار.  وفي الوقت نفسه، كانت التقارير الاقتصادية الأمريكية التي صدرت يوم أمي مخيبة للآمال مع تراجع مبيعات المنازل الجديدة بنسبة -3.4٪، وانخفاض مؤشر ثقة المستهلكين إلى 119.8 في سبتمبر من 122.9.  ومن غير المتوقع أن يكون لبيانات السلع المعمرة وتقرير  مبيعات المنازل المعلقة اليوم تأثير كبير على العملة الأمريكية.  بدلا من ذلك، ستكون الأمور الأكثر أهمية في السوق هي  “إعلان خطة الضرائب الكبيرة” من الرئيس الامريكي دونالد ترامب جنبا إلى جنب مع خطاب بولارد و برينارد .  ويرتفع الدولار عادة عندما يتحدث ترامب عن التخفيضات الضريبية، وعلى عكس خطاباته السابقة، من المتوقع أن يتم وضع إطار أكثر واقعية للإصلاح الضريبي، ووفقا لترامب، سيتم خفض الضرائب بشكل كبير للطبقة الوسطى.   وعلى الرغم من تراجع زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني من ارتفاعه يوم أمس، إلا أننا لن نفاجأ بأن نرى تراجعا آخر إلى مستوى 112.50.

 

نخفض زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الى مستوى 1.1757 قبل الارتداد الصعودي ليغلق جلسة نيويورك يوم أمس بالقرب من 1.18.   ومع عدم وجود تقارير اقتصادية رئيسية في جدول البيانات الاقتصادية وعدم وجود تطورات سياسية جديدة في ألمانيا، اعتمد تداول العملة حصرا على شهية السوق للمخاطر والدولار الأمريكي.   ومع ذلك فإن عجزه عن الانخفاض إلى ما بعد 1.1757 ومرونته خلال جلسة التداول الأمريكية هي علامة على أن المستثمرين يطلعون إلى الجائزة – أي أنه لا يزال من المتوقع على نطاق واسع أن يعلن البنك المركزي الأوروبي عن خطط لتخفيض ميزانيته العمومية في أقل من أسبوعين .   وطغى هذا التغيير الوشيك على تحرك البنك الاحتياطي المحتمل في ديسمبر، وساعد على ارتفاع زوج اليورو / الدولار الأمريكي من أدنى مستوياته.  ومع ذلك لا نزال نعتقد أنه يمكن أن يكون هناكانخفاض آخر واحتمالية لاختراق مستوى 1.1750 إذا كان السوق متحمسا لخطط الإصلاح الضريبي من ترامب.   ومع ذلك فإنه من غير المتوقع أن ينخفض  اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD  ​​بقدر كبير حيث من المرجح أن يظهر المشترون ما بين 1.17 و 1.1750.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *