Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

وسائل الإعلام الصينية: الاجتماع بين شي وترامب مجرد بداية مرحلة تفاوض جديدة

وسائل الإعلام الصينية:  الاجتماع بين شي وترامب مجرد بداية مرحلة تفاوض جديدة


وسائل الإعلام الصينية:  الاجتماع بين شي وترامب مجرد بداية مرحلة تفاوض جديدة


حاولت صحيفة الصين اليوم الرسمية التقليل من التوقعات بشأن الاجتماع بين الرئيس الصيني شي والرئيس الأمريكي ترامب القادم في قمة مجموعة العشرين.  وجاء في الافتتاحية أن كلا الطرفين “في مزاج للحوار الجاد”.  ومع ذلك ، فإن “توقعات الطرفين متباعدة للغاية بحيث لا تسمح” بإبرام اتفاق.  وأضاف أنه “على الأرجح ، سينتهي الاجتماع الثنائي ببدء مرحلة جديدة في المفاوضات بحيث يحدد الزعيمين شخصيًا الخطوط الأساسية لكل منهما”.

بشكل منفصل ، كرر رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ الوعود بفتح السوق أمام المستثمرين والشركات الأجنبية.  وقال اليوم لمجموعة من المديرين التنفيذيين متعددي الجنسيات إن “الصين ستحافظ على التزامنا الطويل الأمد بالإصلاح والانفتاح من أجل مواصلة التوسع والانفتاح.  فنحن نرحب بالمزيد والمزيد من الاستثمارات الأجنبية لتأتي إلى الصين “.  أضاف “سنعمل أيضًا على تسهيل الوصول إلى المزيد من المجالات لخلق بيئة دولية لرجال الأعمال وتكون ذات طابع مناسب مع السوق وقائمة على القانون.


البنك الياباني يحذر من المخاطر الهبوطية بشأن الاقتصاديات الأخرى


قرر البنك الياباني الحفاظ على سعر الفائدة بدون تغيير اليوم كما كان متوقعًا على نطاق واسع،  وتحت إطار مراقبة منحنى العائد ، يتم الإبقاء على سعر الفائدة على المدى القصير عند -0.1 ٪.  وسوف تستمر مشتريات سندات الخزانة اليابانية بما يحافظ على عوائد السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات حول مستوى الصفر،مع توافر بعض المرونة اعمادًا على التطورات. ومن المتوقع ان تزيد القاعة النقدية في اليابان بمقدار 80 تريليون ين ياباني سنويًا تقريبًا. وانشق كل من هارادا و كاتاوكا عن بقية الأعضاء في التصويت لتكون نتيجة تصويت 7-2 مرة اخرى.

وفي البيان المصاحب لهذا القرار حذر البنك الياباني م أن “المخاطر الهبوطية بشان الاقتصادية الأخرى قد تكون بدرجة كبيرة”. تتضمن هذه المخاطر سياسات الاقتتصاد الكلي في الولايات المتحدة الامريكية، وعواقب الإجراءات الحمائية وتأثيراتها، والأسواق الناشئة مثل الصين، و التعديلات العالمية في السلع المتعلقة بالتكنولوجيا، و قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)، و المخاطر الجيوسياسية.

وقد حافظ البنك الياباني على رأيه بأن الاقتصاد الياباني “ قد يستمر في اتجاهه التوسعي المعتدل”. ومن المتوقع استمرار معدلات الطلب المحلية في الاتجاه الصعودي.  أما الصادرات فمن المتوقع أن تشهد بعض الضعف ولكنها ستبقى في “الاتجاه التصاعدي المعتدل” . ومن المحتمل أن يزيد مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بشكل تدريجي تجاه 2%، وبعود هذا بشكل أساسي إلى  فجوة الإنتاج مما يحافظ على ارتفاع توقعات التضخم على المدى المتوسط و المدى الطويل.

ومن اليابان أيضًا ارتفع مؤشر جميع الأنشطة الصناعية بنسبة 0.9% على أساس شهري في أبريل، وهي قراءة فوق التوقعات التي تقع عند 0.70% على أساس شهري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *