اخبار اقتصادية

هل ينخفض النفط الخام الى ما دون مستوى 37$؟!

 

 الأسواق العالمية

 انخفض خام غرب تكساس الوسيط (WTI) الى ادنى مستوى جديد له خلال 6 اعوام وسجل أسعار لم يسجلها منذ 2009 حيث وصل الى مستوى 36.61$. ولا تزال المخاوف من استمرار الفرط في العرض في الاسواق وانخفاض معدلات الطلب على النفط مستمرة، وتؤثر هذه المخاوف على أي جاذبية متبقية لدى المستثمرين تجاه النفط.  كما تضررت اسعار النفط من قرار منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) الذي اتخذه اخر الاسبوع الماضي بعدم تغيير مستويات الإنتاج، وفي ظل استمرار ضعيف معدلات ثقة المستثمر فإن الأبواب مفتوحة أمام أسعار خام غرب تكساس الوسيط (WTI) لتسجيل مستويات أقل لم تشهدها أيضًا منذ 2009 حيث قد تصل الاسعار الى 35$.

 ونظرا الى رغبة منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) بترك مستويات الانتاج بدون تغيير مرة أخرى على أمل استعادة حصة السوق على المدى الطويل،  فقد تناقص التفاؤل بشأن أي قطع فوري في معدلات الإنتاج، الأمر الذي يسمح للمستثمرين بدفع الاسعار الى ادنى مستوى ممكن. ولا تزال النظرة العامة الى  اسعار النفط هبوطية من الناحية الاساسية، ويقلل من فرص ارتداد الاسعار وجود ذلك المزيد الخطر بين الفرط في العرض و تناقص معدلات الطلب.  والحقيقة أن الأسعار مُعرَضة إلى الانخفاض أكثر، مما سيزيد من الضغط على تلك العملات التي تنتمي الى الاقتصاديات التي تعتمد على صادرات النفط.

 ومن المنظور الفني، لا يزال خام غرب تكساس الوسيط (WTI) في اتجاه هبوطي حاد على الرسم البياني اليومي وشجع الاختراق الهبوطي لمستوى الدعم 39$ البائعين على بيع هذه السلعة  مما دفع الأسعار باتجاه مستوى 36.50$. ويقع تداول الأسعار في الوقت الحالي تحت المتوسط المتحرك البسيط (SMA) لـ 20 يوم، بينما تقاطع الماكد في الاتجاه الهبوطي.

 تراجعت معدلات الثقة في الاسترليني بقوة خلال جلسة التداول يوم الثلاثاء بعد الانخفاض غير المتوقع في الإنتاج الصناعي البريطاني خلال شهر أكتوبر، مما جدد من المخاوف بشأن التباطؤ المحتمل في الزخم الاقتصادي البريطاني.  وأشار الانخفاض الحاد في الإنتاج الصناعي البريطاني الى احتمالية بدء القطاع الصناعي في الضعف في الربع السنوي الأخير من العام، كما يزيد هذا من تعدد الأسباب لدى البنك البريطاني لمقاومة رفع أسعار الفائدة بشكل متكرر.

ويحدّ من جاذبية الاسترليني لدى المستثمرين ما يظهر من مقاومة وتردد واضحين لدى البنك البريطاني لرفع أسعار الفائدة البريطانية، ومع احتمالية انخفاض معدلات النشاط في القطاع الصناعي البريطاني قد يتشجّع البائعون للهجوم على الاسترليني مرة اخرى.

 تعرض الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD الى انخفاض حاد حيث تجاوزت الاسعار مستوى الدعم 1.50 بعد استيعاب المستمرين حقيقة ان انخفاض معدل الإنتاج الصناعي البريطاني قد يُنظَر له بشكل سلبي من قِبَل البنك البريطاني. يتحرك هذا الزوج بالفعل في اتجاه هبوطي وهو عُرضة  لمزيد من الانخفاض من الناحية الفنية، ولكن قد يزيد الزخم الهبوطي وقد يشجع هذا على المزيد من الاخفاض تجاه مستوى 1.49.‎ وقد هدد الاسترليني تجدد المخاوف بشان الاقتصاد البريطاني، وفي ظل قوة التوقعات بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي قد يرفع سعر الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية الاسبوع المقبل، فلا يزال الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD عُرضَة لمزيد من الخسائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.