Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

هل يمكن للبيانات الاقتصادية ان تنقذ العملة الأمريكية؟!!

هل يمكن للبيانات الاقتصادية ان تنقذ العملة الأمريكية؟!!

 

تراجعت أسعار صرف العملات في اليوم الثاني من الأسبوع حيث عادت جميع مراكز التداول الرئيسية من العطلة.  هيمنت التدفقات المالية الداعمة لكره المخاطر على جلسة التداول الآسيوية المبكرة،  حيث تراجع زوج اليورو مقابل الدولار الأميركي إلى مستوى 1.1110 بينما اخترق الباوند البريطاني مستوى  1.2800 للأسفل. وقد هزت الاسواق انباء بأن كوريا الشمالية قد اختبرت صاروخا آخر هبط على بُعد 300 ميل فقط من شاطئ اليابان.  ولكن مع بداية التعاملات الأوروبية، تعافى اليورو والباوند البريطاني للأعلى، وكانا يتداولان عند ارتفاعات قياسية.

 

وكانت البيانات الاقتصادية من أوروبا هي بيانات اقتصادية تحمل الدرجة الثانية من الأهمية، حيث جاءت بيانات الثقةف ي منطقة اليورو بنتيجة اقل قليلاً من التوقعات.  وفي جلسة التداول الامريكية اليوم، قد يكون للبيانات الاقتصادية تأثير حقيقي حيث سيركز تجار العملات على مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي المقرر الإعلان عنه في الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش.  ويعتبر معامل انكماش مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي هو مقياس التضخم المفضل بالنسبة للبنك الاحتياطي الفيدرالي، وكان هذا المؤشر قد تراجع الشهر الماضي مما يشير إلى أن ضغوط التضخم لا تزال ضعيفة.

 

وفي هذا الشهر يتوقع  السوق أن يأتي هذا المؤشر بنسبة 0.1٪، ولكن إذا جاءت هذه البيانات بقراءة سلبية مرة أخرى فسوف يلقي ذلك ظلالاً من الشك على ضرورة رفع أسعار الفائدة في يونيو.  ولا تزال القوى التضخمية – التي كانت الحجة الرئيسية لتضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي – أكثر فتورًا من بيانات العمل مما يدل على انن معدل نمو الأجور سيستمر في الارتفاع بوتيرة فاترة.

 

كما ستصدر اليوم أرقام الدخل الشخصي والإنفاق الشخصي التي ستقدم بعض الرؤى المثيرة للاهتمام حول قوة المستهلك الأمريكي.  يمكن أن تؤدي الأرقام القوية من هذه البيانات إلى ارتفاع الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY مما قد يأخذ هذا الزوج على طول الطريق إلى 112.00 مع افتراض أن النمو الاقتصادي الامريكي يبدأ في التعافي.   ولكن، إذا جاءت هذه البيانات الاقتصادية اليوم بما يصيب تجار الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY بخيبة أمل، يمكن أن يبدأ هذا الزوج ي التوجه إلى مستوى 110.00 بسبب ارتفاع التوقعات برفع سعر الفائدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *