اخبار اقتصادية

هل يستأنف الدولار ارتفاعه مرة اخرى هذا الاسبوع

هل يستأنف الدولار ارتفاعه مرة اخرى هذا الاسبوع

كان الاسبوع الماضي أسبوع كامل من الأحداث الهامة وكان هناك الكثير من التقلبات.  ولكن في النهاية، اغلقت معظم أزواج العملات الأجنبية والأزواج التقاطعية داخل نطاق الأسبوع السابق.  أغلق الدولار الكندي باعتباره ثاني أقوى عملة، بعد الدولار النيوزلندي، وذلك بفضل أرقام الوظائف القوية في أكتوبر.  بالإضافة إلى ذلك، ارتفع الدولار الكندي بعد أن ارتفع خام غرب تكساس الوسيط من خلال مستوى المقاومة الاساسية عند ليستأنف الاتجاه الصاعد الذي بدأ في فبراير 2016. وكان الجنيه الاسترليني هو الأضعف حيث ان رد فعل الأسواق سلبا لرفع سعر الفائدة من البنك المركزي.  لكن الجنيه الاسترليني يتمسك بقوة بمستويات الدعم الرئيسية على المدى القريب مقابل الدولار واليورو والين حتى الآن.  وأغلق الدولار الأسبوع متضاربًا بعد كل هذه الأحداث.  فقد أصدرت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) بيانا ناسفا، وتم تأكيد جيروم باول كمرشح الرئيس دونالد ترامب لمنصب محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي المقبل، وأصدر البيت فاتورة الضرائب.  ومع ذلك، يمكن أن ينظر إلى قدرة الدولار على الصمود بعد القراءة دون التوقعات من بيانات تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي كمؤشر للقوة الكامنة للدولار.  ويمكن أن يعود الدولار إلى مقعد القيادة قريبا.

اتجاه عرضي لمنحنى عوائد السندات الأمريكية

كانت  أكثر المواضيع التي نوقشت الأسبوع الماضي هي الاتجاه العرضي لمنحنى عوائد السندات.  وانخفض الفرق بين عوائد السندات لأجل 10 سنوات وعوائ\ السندات لأجل عامين إلى 74.58 نقطة أساس، ليصل إلى أدنى مستوى له منذ نوفمبر 2007.  وقد تم التركيز على هذا التطور بدرجة كبيرة لأن منحنى العائد المتسطح أو الذي يأخذ شكل عرضي يعتبر عاملا تاريخيًا موثوقا في التنبؤ بالركود.  وعزا البعض هذا الاتجاه العرضي الى باول الذى من المتوقع ان يواصل مسيرة السياسة التى وضعتها محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي الحالي  جانيت يلين.  أي أن بالنك الاحتياطي الفيدرالي لا يزال في طريقه إلى رفع أسعار الفائدة في ديسمبر وثلاث مرات العام المقبل، على الرغم من تباطؤ التضخم.  ومن ناحية أخرى، عزا البعض ذلك إلى احتمال إجراء إصلاحات ضريبية.  وإما أن يكون هذا بسبب فواتير الضرائب التي قد تجد صعوبة بالغة في اجتياز جميع التشريعات التي سيتم تمريرها بحلول شهر ديسمبر.  أو أن التخفيضات الضريبية في نهاية المطاف لن تكون توسعية كما يتوقع الاقتصاديون.

ولكن بالنسبة لنا، كان السبب الرئيسي لتراجع عوائد السندات لأجل د 10 سنوات هو انخفاض في عوائد السندات العالمية المكافئة.  فقد انخفضت عوائد السندات لأجل  10 سنوات في بريطانيا من مستوى 1.404 الذي كانت عليه في  25 أكتوبر لتغلق يوم 2 نوفمبر عند 1.262، مع تسارع الاتجاه الهبوطي بعد رفع سعر الفائدة البنك البريطاني الذي يصاحبه لهجة تميل الى السياسة النقدية الميسرة.  كمت انخفضت عوائد السندات الألمانية لأجل  10 سنوات من مستوى 0.482 الذي كانت عليه في أكتوبر إلى مستوى 0.364 يوم الجمعة، مع تسارع هذه العواائد بعد إعلان البنك المركزي الأوروبي عن تخفيض برنامج التسهيل الكمي بشيء من “الحذر” .  ويبدو أن الأسواق تتوقع تضييق السياسة العالمية بشكل أقل حدة.

 

الاسهم الامريكية تسجل ارتفاعات قياسية جديدة

كان رد فعل الأسواق الأخرى إيجابيًا تماما الاسبوع الماضي. فقد أغلق مؤشر داو، ستاندرد آند بورز 500، ناسداك على ارتفاعات قياسية يوم الجمعة.  وسرعان ما تسارع اتجاه داو مرة أخرى في سبتمبر، ومع النظر إلى  مؤشر الماكد الأسبوعي ومؤشر القوة النسبية، فإنه لا يزال يتمتع بقوة دفع قوية.  يبدو الآن أن المؤشر في النهاية يجمع المزيد من القوة لكسر خط الاسقاط بنسبة 100% لحركة الارتفاع من مستوى 10,404.49 (ادنى مستوى في 2011) إلى 18351.35 (أعلى مستوى في 2015)  من 10404.49، وحركة الارتفاع من 15,450.56  (ادنى مستوى في 2016) إلى 23397.43. وستكون الأسابيع المقبلة مهمة لمعرفة ما إذا يمكن أن يستمر مؤشر داو حقا فوق هذا المستوى.  وإذا تحقق ذلك، فإن الهدف التالي على المدى المتوسط ​​سيكون مستوى الإسقاط بسنسبة 161.8٪ عند 28308.59.

 

ارتداد مؤشر الدولار يستعد لاستئناف حركته قريبًا

ان مؤشر الدولار أيضًا قويًا الاسبوع الماضي. وكانت حركات الاسعار من اعلى مستويات الاسبوع الاسبق عند 95.15 تصحيحية بشكل واضح.  ولا يزال الارتداد من مستوى 91.01 يسير في مساره. ويدل ارتداد هذا الكؤشر بعد الاعلان عن تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي يوم الجمعة ان هذا المؤشر قد يتجاوز مستوى 95.15 ليستأنف ارتفاعه هذا الاسبوع.  سيكونا لهدف التالي هو مستوى تصحيح فيبوناتشي عند 38.2% لحركة السعر من 103.82 إلى 91.01 وذلك عند مستوى 95.90. وكما ذكرنا في تقاريرنا السابقة، اكتمل الانخفاض متوسط الأجل من أعلى مستوى لهذا العام (103.82) عند مستوى 91.91 بعد أن حصل على دعم من مستوى 91.91/93 طويل الأجل (مستوى تصحيح فيبوناتشي لنسبة 38.2% لحركة الارتفاع من مستوى 72.69 ، وهو أدنى سعر لعام 2011، إلى مستوى 103.82 وهو اعلى مستوى لعام 2016).  وطالما أن مستوى الدعم 93.47 صامد، نتوقع المزيد من الارتفاع الى مستوى تصحيح فيبوناتشي بنسبة%61.8 عند مستوى 98.92 وربما أعلى من ذلك.

 

استراتيجية التداول

اعتمادًا على التحليل السابق، لا نزال نميل الى الاتجاه الصعودي للدولار الامريكية ونتطلع لوجود فرص شراء. لدينا بالفعل فرصة شراء على الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY (شراء عند 114.50). وسوف نرفع مستوى الوقف من 112.50 إلى 112.80. وكما ذكرنا من قبل فإن التصحيح متوسط الأجل من 118.65 قد يكتمل عند 107.31. ونتوقع اختراق قوي لمستوى المقاومة الاسسي 114.49 للتأكيد على هذه النظرة الصعودية.  وسيكون مستوى 118.65ههدف مناسب.  ونتطلع الى زخم صعودي عند استئناف الارتفاع لقياس فرصة الوصول الى مستوى 125.85 وهو اعلى مستوى في عام 125.85 في مرحلة لاحقة.

 

في الوقت ذاته سوف نقوم ببيع الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD عند اختراق مستوى 0.7624 هذا الاسبوع.  ومن وجهة نظرنا فإن الارتفاع من مستوى 0.6826 قد يكتمل مع ثلاث موجات سعرية الى 0.8124. يقع الهدف الاول عند مستوى الدعم 0.7328 %61.8 مستوى فيبوناتشي لحركة السعر من 0.6826 إلى 0.8124). ولا نزال نتطلع الى الزخم الهبوطي لتقييم فرصة اختراق مستوى 0.6826 لاستئناف الاتجاه الهبوطي طويل الاجل.  وسوف يتم وضع نقاط وقف الخسارة عند 0.7735 ، أي فوق اعلى مستوى سجلاه هذا الزوج الاسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.