Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

هل يدفع تقرير مبيعات التجزئة الامريكية بالدولار/ ين ياباني خلال مستوى الـ 100

هل يدفع تقرير مبيعات التجزئة الامريكية بالدولار/ ين ياباني خلال مستوى الـ 100

يقترب الدولار/ ين ياباني من اختراق مستوى الـ 100 ولكنه يحتاج الى حافز لإتمام عملية اختراق هذا المستوى. وقد يكون تقرير مبيعات التجزئة الامريكية  اليوم هو ما ينتظره هذا الزوج.  ولا يتطلع رجال الاقتصاد الى قراءة جيدة من تقرير مبيعات التجزئة الامريكية اليوم، ولكن إن جاءت هذه البيانات بمفاجئة صعودية، فسوف تخف المخاوف بشان عودة الاقتصاد الامريكي الى حالة الضعف مرة اخرى، الأمر الذي سيساعد على دفع الدولار/ ين ياباني الى الأعلى. ولم يكن من المتوقع ان اختراق مستوى 100 سهلا ابدا ولكن غن حدث وتجاوز الدولار/ ين هذا المستوى، فقد يكون هناك ارتفاع سريع لانه اختراق هذا امستوى سيكون معناه ضرب نقاط وقف الخسارة المتجمعة فوقه.

توجد فرصة جيدة جدا بألا يأتي انفاق المستهلك الامريكي بمعدل متباطأ كما يتوقع اغلب رجال الاقتصادي. ففي اعقارب ارتفاع مبيعات التجزئة بنسبة 1.1% خلال شهر فبراير، يتوقع اغلب الاقتصاديين ان تسجل مبيعات التجزئة ومبيعات التجزئة باستثناء المواصلات  معدل نمو بنسبة 0% . ووفقًا لمؤشر “جونسون ريدبوك”، ارتفع معدل انفاق المستهلك بنسبة 0.7%  خلال مارس بالمقارنة مع شهر فبراير بينما سجل المجلس الدولي لمراكز التسوق ارتفاع في انفاق المستهلك الامريكي بنسبة 1.6% خلال مارس. وقد حدّ الطقس البارد واجازات عيد الفصح من الارتفاع الا ان معدل الانفاق قد يبقى في تزايد مما يعني ان تقرير مبيعات التجزئة اليوم قد يأتي بارتفاع في الاستهلاك ويبحث تجار الفوركس عن سبب لدفع الدولار/ ين ياباني فوق مستوى 100، وقد تكون اي قراءة ايجابية كافية بشكل جيد لحدوث هذا. كما نتطلع الى معدل اقوى لثقة المستهلك في أمريكا. فعلى الرغم من انخفاض تقرير التوظيف الامريكي الأخير، إلا أن اداء الاسهم كان جيدا جدا، كما جاء مسح مشابه  من “اعمال المستثمرين اليومية” بارتفاع حاد في معدلات الثقة. ونتيجة لذلك، نعتقد بشكل كبير ان البيانات الامريكية الجيدة اليوم هي كل ما يحتاجه الدولار/ ين ياباني لاختراق هذا المستوى الحرج.

في الوقت ذاته، ساعدت بيانات طلبات اعانات البطالة الاسبوعية في أمريكا التي جاءت يوم امس بنتيجة افضل من التوقعات على تعويض الدولار الامريكي جزء من الخسائر التي تكبدها في وقت مبكر. وقد استغرق الامر وقتا قبل ان يكون هناك رد فعل من تجار الفوركس إلا انهم شعروا بالارتياح من كون  المعدلات طلبات اعانات البطالة الاسبوعية  لم تعد فوق مستوى 380 ألف للأسبوع الثاني على التوالي.

وقد انخفضت طلبات أول مرة لإعانات البطالة في امريكا الى 346 الف من 388 الف، وهو مستوى اقل من توقعات السوق التي كانت عند مستوى 360 ألف. وبينما ساعد هذا التحسن في طلبات اعانات البطالة الامريكية على تخفيف حدة المخاوف بشأن التدهور الاضافي في سوق العمل الامريكي، إلا أن وزارة العمل الامريكية قد عزت انخفاض طلبات اعانات البطالة الأسبوعية الى تغيرات موسمية.  وارتفع المتوسط المتحرك لطلبات اعانات البطالة لأربعة اسابيع على نحو طفيف الى 358 ألف، بينما انخفضت طلبيات اعانات البطالة المستمرة الى 3.079 مليون بالمقارنة مع القراءة المعدلة التي ارتفعت الى 3.09 مليون .  بعد الانخفاض الحاد في الاسبوع الماضي الذي جاء به تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي، فإن التقارير الاقتصادية القادمة مثل تلك ستحمل اهمية اكبر من ذي قبل لانها سوف تحدد إذا ما سيقوم البنك الفيدرالي بتأجيل فكرة تقليص معدل مشتريات الأصول.  وبعيدا عن تقرير مبيعات التجزئة ومؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان، من المقرر الاعلان اليوم ايضا عن مؤشر اسعار المنتجين. من الجدير بالذكر ان انخفاض اسعار الواردات يوم امس بنسبة 0.5% يشير الى ضعف الضغوط التضخمية لاسعار الجملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *