اخبار اقتصادية

هل يتحول صندوق الية الاستقرار الاوروبية الى مصرف؟!

شهدت سوق العملات الأجنبية (الفوركس) ليلة مضطربة مع تراجع البيانات الاقتصادية، ومع ذلك ارتفعت العملات ذات المخاطر العالية رغم ذلك بسبب مراكز البيع على المكشوف على خلفية التوقعات بحصول آلية الاستقرار الأوروبية ESM على ترخيص مصرفي يتيح للصندوق قدر أكبر من المرونة في مساندة أسواق الائتمان في منطقة اليورو. وفي المملكة المتحدة، فاجأنا الناتج المحلي الإجمالي للربع السنوي الثاني بهبوط غير متوقع حيث سجل مستوى تعيس هو -0.7% مقابل مستوى -0.2% المأمول، حيث أدى الطقس السيئ واحتفالات اليوبيل الماسي للملكة إلى كساد النشاط الاقتصادي بشكل أكثر جسامة مما تنبأت به الأسواق.

ورغم أن الأرقام الواردة حتى الآن مبدئية وقد تبدو مبالغًا فيها بسبب عوامل قد لا تتكرر مرة أخرى، إلا أنها تنهض رغم ذلك  كمؤشر على أن الاقتصاد البريطاني يواصل معاناته من أسوأ موجة ركود مزدوج منذ 50 عامًا. ويظل مجمل الناتج الاقتصادي أقل بنسبة 4.5% عن مستويات عام 2008، وأقل بنسبة طفيفة عن مستوى 2010 عندما تقلدت الحكومة مناصبها. ومع ذلك، ورغم الأداء شديد الضعف في أرقام الناتج المحلي الإجمالي التي كان من أبرز معالمها الهبوط الشديد في الإنشاءات، أشار الكثير من المحللين إلى حالة انفراج في الأرقام الرسمية بعد أن أظهرت كلاً من بيانات التوظيف وإيصالات الضرائب بعض التحسن.

وكانت الشكوك التي أحاطت بالوضع الحقيقي للاقتصاد البريطاني هي التي سهلت بعضًا من الهبوط في زوج الجنيه الإسترليني/دولار أمريكي GBP/USD حيث انزلق الزوج إلى ما دون مستوى 1.5500، ليجد الدعم لاحقًا عند مستوى 1.5480 في جلسة تداول منتصف الصباح في لندن. وقد أثارت أرقام الناتج المحلي الإجمالي  الأخيرة بلا شك مزيدًا من التوقعات بإجراء بنك انجلترا مزيدًا من التيسير الكمي، وكانت سندات الدين البريطانية  تعكس هذه  الحقيقة مع زيادة الهبوط في العوائد. وسيظل زوج الإسترليني/دولار GBP/USD يعاني من جراحه باقي اليوم، وقد يتردى أداءه في مقابل اليورو.

وفي هذه الأثناء ارتفع اليورو في جلسة التداولات الصباحية رغم أرقام مؤشر IFO لمناخ الأعمال الألماني الأضعف من المتوقع. وقد سجل هذا المؤشر مستوى 103.3 في مقابل التوقعات بنسبة 104.8، ولكن على ضوء بيانات مؤشر مديري المشتريات الضعيفة للغاية يوم أمس، كان السوق مستعدًا لهذه القراءة الضعيفة. وقد صرح الاقتصادي والخبير في مؤشر مناخ الأعمال الألماني «فولرابل» بأن المعهد يتنبأ نموًا بنسبة 0.1% في الربع الثاني و الربع الثالث، مع بزوغ عامل الطلب في سوق التجزئة retail demand كنقطة مضيئة حيث لم يتأذى الاستهلاك الخاص بعد بالأزمة الائتمانية.

كان المتاجرون بالعملات أكثر اهتمامًا بتعليقات «إوالد نووتني» الذي صرح أثناء مقابلة في تليفزيون بلومبرج  قائلاً: «أعتقد أن هناك أسباب وجيهة تؤيد حصول آلية الاستقرار الأوروبية على ترخيص مصرفي». وسيتيح الترخيص المصرفي للآلية تحقيق الرفع المالي لميزانيها وتمنح الصندوق قدرة أكبر على العمل في أسواق الائتمان بمنطقة اليورو، وبشكل يعزز من قوتها كدعامة للسندات السيادية للدول الأعضاء في الاتحاد. وقد أثارت الأنباء ارتفاعًا في مراكز البيع على المكشوف في اليورو حيث دفعته إلى مستوى 1.2100 بحلول جلسة التداول الأوروبية لمنتصف الفترة الصباحية.

وكما نوهنا أمس، يتعرض الزوج لعمليات بيع مفرطة ومن المنتظر أن يشهد بعض الارتياح في الاتجاه الصعودي ، حيث ساهمت توقعات الأمس على الأرجح بشأن آلية الاستقرار الأوروبية كمحفز لمزيد من مراكز البيع على المكشوف مع اطراد ساعات اليوم. وتأتي أجندة بيانات أمريكا الشمالية خفيفة نوعًا، وسيعتمد الجانب الأكبر من المجريات في سوق العملات الأجنبية على قدرة الأسهم على تحجيم عمليات البيع برغم المكاسب المحبطة التي سجلتها شركة «أبل» ليلة أمس. فإذا نجحت الأسهم في الارتفاع وتحسنت شهية المخاطر، فإن زوج اليورو/دولار أمريكي EURUSD قد يتحرك إلى مستوى 1.2200 مع تسارع مراكز البيع على المكشوف أثناء جلسة تعاملات اليوم في أمريكا الشمالية. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.