اخبار اقتصادية

هل يتجه اليورو إلى مستوى 1.15؟

هل يتجه اليورو إلى مستوى 1.15؟

 

 

كان الأسبوع الكامل الثاني في شهر أغسطس أسبوعًا جيدًا بالنسبة  للدولار الأمريكي. فقد امتد الدولار الأمريكي في ارتفاعاته أمام اغلب العملات الأساسية ، ولكن تباطأ ارتفاعه في ظل قيام المستثمرين بتغطية صفقات بيعهم لزوج العملة اليورو / الدولار الأمريكي ( اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD) وزوج العملة الدولار الاسترالي / الدولار الأمريكي ( الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD) والعملات الرئيسية الأخرى.  وقد ساعد ارتفاع معدلات ثقة المستهلك الأمريكي بمقدار أكثر من التوقعات على دعم عمليات التعافي ، ولكن من المتوقع أن يكون الأسبوعين القادمين هادئين فيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية كما من المحتمل عقد اجتماع تجاري حاسم بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، الأمر الذي يشجع المستثمرون على تقليل صفقات البيع الخاصة بهم.  وسيكون الحدث الأكثر أهمية خلال هذا الأسبوع هو المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين المقرر أن تُجرى في 21 و 22 أغسطس.  وإذا سارت المحادثات بشكل جيد ، فمن المتوقع تحسن معدلات الرغبة في المخاطرة مما سيسمح للعملات التي تقع في منطقة ذروة البيع المكثف مثل الدولار الأسترالي بالتعافي.  ولكن إذا واصلت كل من الولايات المتحدة الأمريكي والصين إطلاق التصريحات الانتقامية ، فقد يتعرض كل من اليورو والجنيه الاسترليني والدولار الأسترالي للانخفاضات مرة أخرى  بالإضافة إلى تجدد ارتفاعات الدولار الأمريكي.   لا تزال العوامل الأساسية في الولايات المتحدة الأمريكية جيدة، وسوف يذكرنا محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) خلال هذا الأسبوع بأن البنك الفيدرالي في طريقه لرفع أسعار الفائدة في سبتمبر.  ولهذا نتوقع تراجع الدولار / ين ( الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY)  إلى مستوى 109.90 أو 110.

 

وبعد ان سجل أدنى مستوى له عند 1.13 يوم الأربعاء، أغلق اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD الأسبوع الماضي بالقرب من مستوى 1.14. وكان للضعف الطفيف في الميزان التجاري والحساب الجاري من منطقة اليورو تأثير محدود على العملة. ومن المقرر الإعلان هذا الأسبوع عن مؤشر مديري المشتريات (PMI) من منطقة اليورو، ومن بين جميع البيانات الاقتصادية التي سيتم الإعلان عنها في التقويم الاقتصادي، تعتبر هذه البيانات هي الأكثر أهمية لأننا شهدنا في السابق إشارة بسيطة على التوترات التجارية التي تؤثر على اقتصاد منطقة اليورو، ولكن إذا جاءت نتائج البيانات الاقتصادية في شهر أغسطس بتباطؤ فسوف يستأنف اليورو انخفاضه.  وإذا أظهرت البيانات الاقتصادية أن قطاعي الخدمات و الصناعات التحويلية قد استمرا في التوسع بمعدل سريع، فقد يمتد  اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD في ارتفاعاته إلى مستوى 1.15.

 

من بين جميع أزواج العملات الأساسية، كان الاسترليني هو صاحب التعافي الأضعف. وفي ظل ارتفاع صفقات البيع إلى أعلى مستوياتها منذ مايو 2017، كان الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD هو الأكثر عُرضة لخطر الارتفاع الناتج عن عمليات البيع على المكشوف. ولكن لم يحدث هذا على الرغم من تراجع الدولار الامريكي و على الرغم من البيانات البريطانية الأفضل من التوقعات التي صدرت الأسبوع الماضي.  وقد ارتفع معدل إنفاق المستهلك ثلاث مرات أكثر من التوقعات في شهر يوليو، وتسارع المعدل السنوي لمعدل نمو مؤشر أسعار المستهلك (CPI) إلى 2.5%، وهي قاءة فوق المستوى المستهدف من البنك المركزي عند 2%، وانخفض معدل البطالة إلى ادنى مستوياته خلال 43 عامًا. وكان هناك تباطؤ في معدل نمو الأجور وكان معدل النمو على أساس شهري يقع عند الصفر، ولكن من المتوقع ان تحجب التحسنات عن التدهور. ولكن لم يحدث هذا حتى الآن مما يُظهِر مدى قوة ضغط البيع في الواقع. وتكمن المشكلة في تزايد خطر عدم تحقق خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) ، ولكن مع إلقاء نظرة على الرسم البياني اليومي لزوج العملة الجنيه الإسترليني / الدولار الأمريكي ( الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD) – يدل نموذج أعلى المستويات التصاعدية و ادنى المستويات التصاعدية أن قوة التعافي في الطريق.  وإذا حدث ذلك ، فسيكون هذا مدفوعًا بعناوين أخبار خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) أو تراجع أكبر في الدولار الأمريكي لأنه لا توجد تقارير اقتصادية بريطانية هامة لبقية الشهر.

 

ارتفعت عملات السلع الثلاثة للأعلى اليوم وتصدر الدولار الكندي هذه الارتفاعات. وقد استفاد الدولار الكندي من قوة معدل نمو أسعار المستهلك بما يزيد عن التوقعات ومن الجديث عن احتمالية انفراج محتمل في مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا). وقد كانت البيانات الكندية جيدة وارتفعت قراءة مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بنسبة 0.5٪ في الشهر الماضي مما دفع معدل النمو السنوي إلى 3٪ ، وهو أعلى مستوى له منذ سبتمبر 2008.  ويضغ السوق الآن فرصة نسبتها 76٪ لصالح رفع أسعار الفائدة في أكتوبر وفرصة نسبتها 82٪  لصالح تضييق السياسة النقدية مع نهاية العام.  ومن المقرر صدور تقرير مبيعات التجزئة الكندية يوم الأربعاء. ف وفي حين سيكون من الصعب التغلب على زيادة الشهر الماضي بنسبة 2٪ (والتي كانت الأقوى في عامين) ، إلا أن التحسن المستمر في سوق العمل يؤيد استمرار الارتفاع في معدلات الإنفاق.  ستكون عناوين اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) بنفس أهمية البيانات الاقتصادية لتحديد مسار زوج العملة الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD في الأسبوع القادم. ن وعتقد أنها قد تكون مسألة وقت فقط قبل أن يأخذ الزوج رحلة أخرى تحت مستوى 1.30.  وقد أدى ارتفاع أسعار المنتجين بمقدار اعلى من التوقعات إلى ارتفاع الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD  بينما استفاد الدولار الأسترالي / الدولار الأمريكي ( الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD) من التعليقات الإيجابية من محافظ البنك المركزي الاسترالي لوي الذي ذكرنا بأن الاقتصاد الأسترالي يتحرك في الاتجاه الصحيح ، ومن المرجح أن تكون الخطوة التالية للبنك المركزي هي رفع سعر الفائدة وليس قطعها.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.