اخبار اقتصادية

هل سيعترف البنك الاحتياطي الفيدرالي بالمخاطر التي تواجه الاقتصاد؟

 

ظلت أسواق السلع في حالة ترقب انتظارا للمؤشر الصحفي بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) في الساعة 19:00 بتوقيت جرينتش ، ولكن في الوقت ذاته  يوجد توجه الى الضعف من سهم أبل وانخفاض في النفط الخام، الامر الذي ادى الى تراجع معدلات الرغبة في المخاطرة وارتفع اليورو الى اعلى مستوياته في الجلسة عند 1.0880 بينما ارتفعت دولارات السلع وانخفضت في شكل متذبذب في الجلسة الاوروبية الصباحية.

يعتبر الدولار الأسترالي استثناء لهذا حيث ظلت معدلات الطلب جيدة على هذه العملة طوال الليل بعد القراءة الافضل من التوقعات التي جاء بها مؤشر أسعار المستهلك الاسترالي ، ودفع هذا بالدولار الاسترالي الى مستوى 0.7050> جاء مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بقراءة 0.6% مقابل التوقعات بقراءة 0.5% ، حيث ادى ارتفاع أسعار المنازل الى ارتفاع معدل التضخم للأعلى، ولكن مع إشارة العديد من الاقتصاديين إلى أن أسعار المنازل في الأسواق الكبيرة وخاصة سيدني قد انخفضت للأسفل، فإن هذا قد يؤدي الى تراجع مستويات الاسعار بعد ذلك.

وعلى أي حال يعتبر هذا هو الربع السنوي الثاني على التوالي الذي ينخفض فيه مؤشر أسعار المستهلك (CPI) الى ما دون هدف البنك الاسترالي عند 2%، ولكن حقيقة أنها لم تنخفض أكثر وسط العوامل الانكماشية من انخفاض اسعار الطاقة تعتبر أمر ايجابي في السوق، حيث يعتقد التجار ان البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) لن يقوم بتسهيل السياسة النقدية أكثر في المستقبل القريب.  ارتفع الدولار الأسترالي للاعلى تجاه مستوى 0.7051 قبل أن تحد عمليات جني الارباح من الارتفاع، ولكن قد ترى هذه العملة المزيد من القوة إن جاء اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) اليوم بما هو بعيد عن تضييق السياسة النقدية.

وعلى الرغم من ان المشاركين في السوق لا يتوقعون اي إجراء من البنك الاحتياطي الفيدرالي، إلا أن المؤتمر الصحفي قد يأتي بأي إشارات عن وضع الاقتصاد العالمي. ومنذ اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) الأخير و أسواق السندات في انخفاض حاد و تراجعت توقعات رفع أسعار الفائدة الفيدرالية لشهر مارس الى 25% فقط.  ولا نزال نعتقد ان البنك الاحتياطي الفيدرالي سيكون محايد بقدر الإمكان حيث قد يقول أنه قد يكون هناك رفع لسعر الفائدةف ي مارس إن تحسنت الأوضاع . ولهذا السبب قد تقلل اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) من شأن المخاطر الهبوطية الاخيرة في الاقتصاد وقد يخيب هذا آمال التجار الذين يتطلعون الى تقييم أكثر ميلا الى السياسة النقدية الميسرة.  وزإن اعترف البنك الاحتياطي الفيدرالي بنزايد المخاطر بان يكون هناك المزيد من التضييق في السياسة النقدية ، فقد تشهد العملات ذات العوائد المرتفعة مثل الدولار الأسترالي المزيد من الارتفاع.
وقد انخفض اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD  تجاه مستوى 1.0800.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.