اخبار اقتصادية

هل سيساعد تقرير مبيعات التجزئة الأمريكي زوج العملة الدولار/ ين؟!

هل سيساعد تقرير مبيعات التجزئة الأمريكي زوج العملة الدولار/ ين؟!

كان هناك ارتداد صعودي بسيط في جلسة تداول لندن في سوق الفوركس وذلك بعد انخفاض كل من اليورو/ دولار أمريكي EURUSD و الباوند البريطاني إلى أدنى مستويات سعرية لهما خلال وقت مبكر من  جلسة التداول الآسيوية، حيث سجل الزوج الاول أدنى مستوى له عند 1.1316 ، بينما انخفض الثاني إلى ما دون مستوى  1.2700.

 

وكان هذا الارتفاع البسيط مدفوعًا من تعافي الليرة التركية، حيث انخفض زوج العملة الدولار الأمريكي / الليرة التركية USDTRY إلى ما دون مستوى 6.00 مرة واحدة بعد أن  قام البنك المركزي التركي بتحديد معدل مقايضة العملة إلى 25٪ من حصة البنك. وكانت القراءة السابقة لمعدل المقايضة هي 50%، وبالتالي قلل البنك من رأس المال المًتاح للتحويلات بنسبة 50%، الأمر يخلق نوعًا من التحكم في رأس المال.

 

ولكن سرعان ما تراجعت ردود الأفعال الإيجابية تجاه ارتفاع معدلات الرغبة في المخاطرة، وذلك بعد الأخبار التي جاءت برفض الاستئناف  لإطلاق سراح القس الأمريكي.  ومن الجدير بالذكر أن القسيس برونسون يخضع  للإقامة الجبرية في تركيا ويعتبر هو قلب الصراع الدبلوماسي بين الولايات المتحدة وتركيا والذي تسبب في انهيار الليرة التركية خلال هذا الأسبوع. وفي حالة التوصل إلى حل بشأن هذه القضية فسوف تكون هناك إنفراجة كبيرة لأزمة العملة، خاصةً إذا صاحب هذا رفع التعريفاتا لجمركية الامريكية؟ ومن الصعب تحديد القنوات الخلفية التي توم بالمفاوضات في الوقت الحالي، ولكن لا شك في أن الطرفين سيرغبان في إزالةا لتوترات الحالية، وفي حالةا لتوصل إلى أي حل فسوف يؤدي هذا إلى ارتفاع اليورو سريعًا نتيجة عمليات البيع على المكشوف، وبالتالي قد ينخفض زوج العملة الدولار الأمريكي / الليرة التركية USDTRY إلى ما دون مستوى 5.00. وفي الوقت الحالي،  لا تزال المواجهة مستمرة ويستمر هذا الزوج في التماسك مما يضغط سلبًا على معدلات الثقة في أزاوج العملات الأساسية التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية.

 

على الجانب الاقتصادي، لم يكن تقرير التضخم البريطاني حدثًا كبيرًا كما كان متوقعات، حيث سجل مؤشر أسعار المستهلك (CPI) باستثناء الغذاء والطاقة قراءة 1.9%- وهو اقل مستوى له خلال ما يزيد من عام. وتؤكد هذه الأخبار على  وجهة نظر السوق بأن البنك البريطاني سيبقى محافظًا على سياسته النقدية بدون تغيير لبقية هذا العام. ولكن ظل الباوند البريطاني معرضًا لضغط سلبي حيث اخترق مستوى 1.2700 للمرة الاولى منذ شهر يونيو من العام الماضي، حيث يتصارع إلى حد ما في أعقاب الضغط المتزايد من عدم التوصل إلى إتفاق بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).

 

وفي جلسة التداول الأمريكية اليوم،  سوف يتحول التركيز إلى التقويم الاقتصادي مرة أخرى، حيث سيتم الإعلان عن أكثر البيانات الامريكية أهمية خلال هذا الأسبوع والمقرر الإعلان عنه في الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش.  وفيماي تعلق بتقرير مبيعات التجزئة باستثناء السيارات، يتوقع السوق أن يسجل هذا التقرير  قراءة 0.3% مقابل قراءة الشهر الأسبق عند 0.4%، ولكن توجد احتمالية بأن تكون هناك مفاجئة صعودية في ظل ارتفاع مبيعات التجزئة وفقًا لـ “Redbook” بنسبة 0.9% في الشهر الأسبق، وكذلك بعد تسارع معدل نمو الأجور.  وستؤدي القراءة المرتفعة لمبيعات التجزئة إلى إعادة تنشيط مشتري الدولار الأمريكي الذين تم تهميشهم بسبب التدفقات المالية الكارهة للمخاطرة خلال هذا الأسبوع. ووسط حالة البيع الناتج عن الذعر على خلفية اضطراب الأسواق الناشئة ، تمكن الدولار الأميركي مقابل الين الياباني ( الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY) من الحفاظ على مستوى الدعم عند 110.50 ويقع تداوله فوق مستوى 111.00 في جلسة لندن الصباحية المتأخرة. وإذا جاء تقرير مبيعات التجزئة بقراءة أفضل من التوقعات فقد يشير هذا إلى أن المستهلك الامريكي مستمر في دعم معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي، ومن المحتمل أن يؤدي هذا إلى إلتزام البنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة أربع مرات هذا العام.  ومن المتوقع أن يساعد هذا زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY على الارتفاع، مع استهداف صفقات الشراء لمستوى 112.00 مع مرور الأسبوع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.