اخبار اقتصادية

هل ستكون شهادة يلين مساعدة للدولار الامريكي أم مضرة له؟

هل ستكون شهادة يلين مساعة للدولار الامريكي أم مضرة له؟

 

أقبل المستثمرون على شراء الدولار الامريكي يوم أمس  قبل شهادة جانيت يلين اليوم عن السياسة النقدية.  واعتمادا على انخفاض عوائد سندات الخزانة الامريكية وارتفاع الاسهم، لا يتوقع المستثمرون اي تعليقات مضرة من محافظ البنك الفيدرالي الجديد “جانيت يلين”  نحن نعلم أنها تفكر بشأن تغيير الارشاد المستقبلي، ولكن نظرًا إلى انه لا يزال هناك 3 أسابيع قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) القادم والإعلان عن تقرير آخر من تقارير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي فنشك أنها ستتسرع  بمشاركة خططها بخصوص تغيير السياسة النقدية قبل أن تقتع اللجنة كلها وتناقش الخيارات المطروحة.  ودعونا ألا ننسى أن جانيت يلين لم تترأس الاجتماع الاول لها مع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC).  من الواضح أنها قد شاركت في قرارات سابقة ولكن لا فائدة على الاطلاق من  مواجهة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) خاصة عندما انخفضت معدلات التذبذب وارتفعت الاسهم.  ونعتقد أن تصريحات يلين ستكون مفيدة للدولار الامريكي اليوم.   وعلى الرغم من أن مبيعات المنازل الجديدة قد فاجأت السوق بقراءة صعودية يوم امس،  إلا أن اغلب التقارير الاقتصادية الأخيرة اتسمت بالضعف وككانت مخيبة للآمال وهناك بعض المستثمرين الذين يأملون أن تقر يلين بهذا التدهور، مستخدمه له كتبرير للحفاظ على السياسة النقدية ميسرة كما هي لفترة أطول من الوقت.  والحقيقة أن فرص يلين تتشابه مع الآخرين، حيث ستقلل من أهمية التقارير، وتعزو الضعف الى عوامل مؤقتة، وإن تحقق هذا فعليا فسوف يرتفع الدولار الامريكي.

 

 وقد مر اسبوعين فقط على سماعنا آخر شعادة من يلين.  ولم تقل اي شيء في شهادتها النصف سنوية عن الاقتصاد و السياسة النقدية.  وقد تلقى السوق بشكل جيد تصريحاتها عن وعدها بالاستمرار واتخاذ خطوات مدروسة لتقليل التحفيز الاقتصادي.  فقد شاركت “يلين” “بيرنانكي” في تفاؤله بشان الاقتصاد الأمريكي، والإحباط فيما يتعلق بمعدل البطالة وتراجع القلق بشأن التقلبات في الأسواق الناشئة.  كما انها قد رفضت الاعتراف بأي شيء قبل اجتماع البنك الفيدرالي التالي، واختارت بدلا من هذا القول بأنه لا يوجد مسار محدد مسبقا لمشتريات الاصول وتقليص مشتريات الاصول.   ولا يزال تغيير المستوى المستهدف لمعدل البطالة محتملا في مارس، ولكن كموظف بنكي خبير تعلم يلين أنه لا فائدة من مواجهة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC).  وبعيدًا عن شهادة يلين اليوم في الساعة 10 صباحا بتوقيت نيويورك، من المقرر الاعلان اليوم ايضا عن السلع المعمرة و الشكاوى من البطالة الاسبوعية الامريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.