اخبار اقتصادية

هل تدفع البيانات البريطاني بالإسترليني الى اعلى مستويات جديدة خلال عام كامل؟

هل تدفع البيانات البريطاني بالإسترليني الى اعلى مستويات جديدة خلال عام كامل؟

 

يقوم المستثمرون بشراء الاسترليني اليوم انتظارا للبيانات الاقتصادية البريطانية الهامة التي سيتم الإعلان عنها يوم غد.  وقد ارتفع الاسترليني إلى أقوى مستوى له خلال عام كامل مقابل اليورو وارتفع لليوم الثالث على التوالي مقابل الدولار الامريكي.  واعتمادًا على البيانات البريطانية التي صدرت في الآونة الأخيرة، فقد الاقتصاد البريطاني زخمه باتجاه نهاية العام المنصرم، ولكن يشعر المستثمرون على الرغم من ذلك بالتفاؤل من أن البنك المركزي سوف ينظر إلى هذا التراجع على أنه مؤقت.   ومن المقرر الإعلان يوم غد الأربعاء عن تقرير التوظيف البريطاني ومحضر اجتماع البنك البريطاني.

 

  وفي حقيقة الامر، فقد ارتفع معدل التوظيف في قطاع الخدمات للشهر الثاني عشر على التوالي وذلك بشكل حاد، وفي القطاع الصناعي، نما معدل التوظيف بثاني اقوى معدل له خلال العامين ونصف العام الماضيين.  وبالتالي، فإن لدينا أسباب قوية للاعتقاد بأن معدل التوظيف سوف يأتي بمفاجأة صعودية، ولكن عن إذا ما سيسجل الاسترليني اعلى مستوى جديد له خلال عام كامل ام لا فإن هذا سيعتمد أيضًا على محضر اجتماع البنك البريطاني، والذي سيتم الإعلان  عنه  في نفس توقيت الاعلان عن بيانات التوظيف.   وعندما اجتمع البنك المركزي البريطاني المرة الماضية، قرروا الحفاظ على السياسة النقدية بدون تغيير وقدموا تفاصيل قليلة للغاية عن وجهات نظرهم.   وحتى وقت الاجتماع، كان مشرعي السياسة النقدية يعلمون أن القطاع الصناعي وقطاع الخدمات قد تباطآ ، ويبقى السؤال الكبير هو إذا ما سيقومون بالتركيز على الانخفاض الكبير الذي شهده معدل البطالة في شهر واحد، أم أن تركيزهم سيكون على الانخفاض المستمر في معدل البطالة.   يبتعد معدل البطالة في الوقت الحالي بنسبة 0.4%  عن النسبة المستهدفة من البنك المركزي والتي تقع عند 7%، وبينما يعتقد اعضاء البنك أن البطالة قد لا تصل إلى هذا المعدل المستهدف قبل الربع الثالث من عام 2015، إلا أننا نعتقد أنه يعلم بأن هذا المعدل المستهدف قد يتم تسجيله خلال هذا العام.  وقد قال البنك المركزي أن معدل البطالة بنسبة 7% سيكون بداية وليس شرارة انطلاق لرفع اسعار الفائدة (وهي النقطة التي ستزداد وضوحا في محضر الاجتماع البريطاني)، ولكن سيكون على البنك المركزي البريطاني ان يتخذ قرار قريب حول إذا ما كان من الضروري تطوير هدفهم المستهدف لمعدل البطالة و/ أو انهم سيقللون من المعدل المستهدف للبطالة الى 6.5% لتكون بداية لرفع اسعار الفائدة.   والحقيقة أن مفتاح هذا الامر يكمن في معدل نمو الأجور.   وفي الوقت الحالي يتباطأ معدل نمو الأجور  بالمقارنة مع معدل التضخم ولكن إن بدأ معدل الاجور في التسارع، فسوف يشعر البنك البريطاني بأنه يتعرض لمزيد من الضغط لرفع أسعار الفائدة.   سوف يتم الإعلان عن متوسط الاجور الأسبوعية  مع تقرير التوظيف البريطاني يوم غد.   وسوف يستفيد الباوند البريطاني بشكل كبير من قوة بيانات التوظيف البريطانية وتزايد درجة وعي البنك المركزي باقتراب معدل البطالة فعليا من المستوى المستهدف الذي يضعه عند 7%.  ولكن إن جاءت بيانات التوظيف بمفاجأة هبوطية، أو إذا أصاب البنك المركزي البريطاني الإحباط من انخفاض قراءات مؤشرات مديري المشتريات، فقد  يتخلى الاسترليني عن ارتفاعاته التي حققها اليوم سريعًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.