اخبار اقتصادية

نظرة عامة على قرار البنك الفيدرالي اليوم

نظرة عامة على قرار البنك الفيدرالي اليوم

 

استمر المستثمرون في الخروج من صفقات البيع  لزوج العملة الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني قبيل صدور إعلان الاحتياطي الفدرالي اليوم الأربعاء ونظرا للزخم الإيجابي في العملة الأمريكية، فقد لا تنتقل الارتفاعات الى العملات الأخرى التي قاومت ارتفاع الدولار مثل اليورو والجنيه الاسترليني والدولار الأسترالي .   مع ارتفاع الأسهم الأمريكية إلى مستويات قياسية جديدة، هناك سبب ضئيل جدا لقيام البنك الاحتياطي الفدرالي بتغيير دوره.   ومن خلال متابعة البيانات الاقتصادية الأخيرة، نجد أنه على الرغم من وجود عدد لا يحصى من المفاجآت السلبية في بيانات الولايات المتحدة، إلا أن الاقتصاد الأمريكي ما زال يشهد تحسنا أكثر من التدهور منذ اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) الأخير.   ومع ذلك لا يمكننا أن نتجاهل حقيقة أن التضخم قد انخفض على أساس سنوي مع استمرار ضعف نمو الإنفاق والأجور .   لذا، حتى لو ظل البنك الاحتياطي الفيدرالي ملتزما بتطبيع السياسة النقدية، سيواصل المستثمرون التشكيك في تفاؤلهم حتى يكون هناك تيار ثابت من البيانات الإيجابية.   ويدعم ارتفاع يوم امس في الدولار الأمريكي الارتفاع الحاد في عوائد السندات، وتصويت مجلس الشيوخ على مناقشة أوباماكير، والنتيجة الأقوى من المتوقع من ثقة المستهلك وزيادة نشاط الصناعات التحويلية في منطقة ريتشموند.

 

ونتطلع إلى إعلان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) اليوم الأربعاء عن بيان السياسة النقدية، والذي نتوقع فيه ثلاث تغييرات بالمقارنة مع بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) لشهر يوليو.

 

  1. 1. عدم رفع سعر الفائدة- أولا لن يرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة كما فعل في يونيو.  لقد كان لدى البنك عادة الاشارة الى تضييق السياسة النقدية فقط في الاجتماعات الربع سنوية ويبدو انهم مستمرين في  نفس الخطة.

 

2 تخفيض الإشارة إلى أن مشتريات الأصول ستكون “قريبا نسبيا” –  إن البنك الاحتياطي الفيدرالي ليس في وضع يسمح له برفع أسعار الفائدة في سبتمبر ولكن قال رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك سابقا أن البنك يمكنه أن يقلص الميزانية العمومية بين تخفيضات اسعار الفائدة.   ويمكن أن يبدأ تخفيض مشتريات الأصول في وقت مبكر من  سبتمبر، مما سيجعل هذا الاجتماع فرصة مثالية للإعلان المسبق عن التغيير.

 

  1. 3. الاعتراف بالتراجع في التضخم – إن المشكلة الأكبر بالنسبة للبنك الاحتياطي الفيدرالي هي انخفاض معدل النمو السنوي لأسعار المستهلكين والمنتجين.  وقد يضطرون إلى الاعتراف بالتباطؤ في معدل نمو الأسعار وأثره على بلوغ التضخم هدفه المستهدف عند نسبة 2٪.

 

 وسوف تتفوق الإيجابيات على الأرجح على السلبيات مما يتسبب في امتداد ارتفاع الدولار الأمريكي للأعلى بعد قرار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) ولكن لن تستمر هذه الارتفاعات حيث لا يزال المستثمرون يشككون في قوة البيانات الاقتصادية الأمريكية.  وسيكون التقرير الكبير القادم هو تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي ، وبالتالي بين قرار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) و تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي قد نشهد جولة أخرى من ضعف الدولار الأمريكي خاصة مع تحرك المتداولين لتلاشي الكونجرس بعد قرار سعر الفائدة.   وتقع المقاومة في زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  هي 112.65، المتوسط المتحرك (SMA) لعشرين يوم بينما يقع مستوى الدعم عند 110.60.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.