اخبار اقتصادية

محضر البنك الاسترالي يشير الى احتمالية المزيد من التسهيل في السياسة النقدية

تصدرت أخبار اجتماع وزراء مالية أوروبا الصحف في الجلسة الآسيوية في سوق الفوركس اليوم، فقد كان الخبر الأساسي هو التوصل إلى اتفاق بشأن تقديم المساعدة المالية إلى اليونان بقيمة 130 مليار يورو، لتقل نسبة الدين العام في اليونان بالمقارنة مع الناتج المحلي الإجمالي إلى 121% بحلول عام 2020.

 

وقد تكونت فجوة سعرية على اليورو/ دولار أمريكي بمقدار 50 نقطة ، وقد وجد صعوبة في أول محاولة له لتجاوز مستوى 1.3275 وهو أعلى مستوى سجله الليلة الماضية. إلا أن هذه المقاومة قد انهارت بعد فترة قصيرة واندفع السعر إلى ما دون مستوى 1.33 مباشرة مقابل الدولار الأمريكي

 

ومن الجدير بالذكر أن المبلغ الذي حصلت عليه اليونان من المساعدة اليونانية يبدو أقل من المبالغ المتوقع أن تحتاجه اليونان الآن، حيث ينفجر الوضع داخل الاقتصاد اليوناني وتفشل الإيرادات في الوصول إلى المعدلات المتوقعة.

 

وقبل الإعلان عن البيان الرسمي، قال مسئول في الاتحاد الأوروبي انه من المتوقع أن يتحمل القطع الخاص قدر أكبر من الخسارة الاسمية تصل إلى 53.5% (مقارنة بالنسبة السابقة 50%) وسوف تحصل بدورها على سندات الـ 30 عام. وهذا الأمر قد حدّ من بريق ارتفاع اليورو قليلا. وفي الوقت ذاته، سوف يتنازل البنك المركزي الأوروبي عن أرباحه مما يملك من السندات اليونانية كجزء من المساعدة.

 

وبعيدًا عن الأخبار الخاصة باليونان، كان تركيز تجار الجلسة الآسيوية موجه إلى محضر اجتماع البنك الاسترالي أملا في الحصول على المزيد من التلميحات حول أسباب الحفاظ على سعر الفائدة في الاستماع الأخير بدون تغيير. إلا أن محضر الاجتماع الذي صد كان متطابق تقريبا لما ورد في البيان الذي صدر بعد الاجتماع وإن كانت هناك نغمة اقل تشاؤما في المحتوى. فقد ورد في المحضر أنه إن كانت أوضاع الطلب في حالة من الضعف ماديًا، فإن النظرة العامة إلى التضخم تقدم مساحة لتسهيل أكبر للسياسة النقدية، وهذا التصريح يدل على أن البنك الاسترالي قد يتطرق إلى المزيد من التسهيل في السياسة النقدية على الرغم من ضعف أوضاع الطلب المحتملة من أوروبا والصين بالإضافة إلى انهيار أسعار السلع وغيرها. وقال البنك الاسترالي أن الصين لا تزال تنمو بقوة وأن احتمالية أن تكون هناك نتيجة سيئة للغاية لما يحدث في أوروبا قد تقلصت. وسوف يكون الحدث التالي بشأن استراليا الذي لا بد على التجار مراقبته هو شهادة “ستيفينز” محافظ البنك الاسترالي أمام اللجنة الاقتصادية بمجلس الشيوخ يوم الجمعة.

 

كما كانت هناك بيانات أخرى محل مراقبة من التجار وهو تقرير النظرة العامة للتضخم لعامين عن البنك النيوزلندي للربع الأول، والذي سجل تراجع إلى 2.5% من 2.8% في الربع الرابع. وفي ظل وجود توقعات بتراجع التضخم، ليصل إلى أدنى معدلاته خلال عامين، فإن هناك توقعات بوجود مزيد من المساحة في الوقت أمام البنك النيوزلندي للحفاظ على سعر الفائدة عند مستواها المنخفض على نحو غير اعتيادي وذلك لفترة أطول، وكان هذا سبب في تراجع الدولار النيوزلندي بعد هذه البيانات إلا أنه وجد حالما ارتفع اليورو.

 

كانت حركة الارتفاع المبكرة لليورو يوم أمس بسبب النغمة الايجابية التي جاء بها التقرير الشهري للبنك المركزي الألماني، والذي حمل مزيد من التفاؤل بشأن الآفاق الاقتصادية الألمانية، قائلا بأنها قد “تحسنت بصورة ملحوظة”. ولم تكن هناك بيانات اقتصادية أخرى من أوروبا أو أمريكا.

 

الأخبار الاقتصادية المنتظرة


– مبيعات التجزئة الكندية
– مبيعات الجملة الكندية
– مؤشر شيكاغو الفيدرالي للنشاط الصناعي.
– مؤشر ثقة المستهلك من منطقة اليورو.
– حديث “بين” عضو البنك المركزي البريطاني.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *