اخبار اقتصادية

محضر اجتماع البنك الاسترالي يميل الى تسهيل السياسة النقدية، ولكن لا تغيير في اجتماع سبتمبر

محضر اجتماع البنك الاسترالي يميل الى تسهيل السياسة النقدية، ولكن لا تغيير في اجتماع سبتمبر


محضر اجتماع البنك الاسترالي يميل الى تسهيل السياسة النقدية، ولكن لا تغيير في اجتماع سبتمبر

في محضر اجتماع البنك الاحتياطي الأسترالي الذي انعقد في 6 أغسطس  بخصوص السياسة النقدية ، قال البنك المركزي أن الأمر سيتطلب “فترة طويلة من انخفاض أسعار الفائدة”.  وبعد تطبيق تخفيضين متتاليين في أسعار الفائدة في يونيو ويوليو ، “من المناسب تقييم التطورات في الاقتصاد العالمي والمحلي قبل التفكير في تطبيق مزيد من التغيير في السياسة النقدية”. ويفكر الأعضاء “في تخفيف إضافي للسياسة النقدية” إذا لزم الأمر.  ويتوافق ما جاء في محضر اجتماع السياسة النقدية مع التوقعات بأن البنك الاحتياطي الأسترالي لن يغير من موقفه الخاص بالسياسة النقدية في سبتمبر ، قبل اتخاذ المزيد من الإجراءات في وقت لاحق من العام..

وعلى الصعيد العالمي ، أشار البنك الاحتياطي الأسترالي إلى أن “تصاعد نزاعات التجارة والتكنولوجيا قد زاد من مخاطر الاتجاه الهبوطي في توقعات النمو العالمي”.  كما أن “التوترات حول السياسة التجارية كان له بالفعل تأثير سلبي على الاستثمار في العديد من الاقتصادات”.   وكان التضخم المنخفض قد فتح للبنوك المركزية “مجالاً لتسهيل السياسة النقدية” أكثر.

و على المستوى المحلي ، كان معدل النمو في أستراليا “أقل من المتوقع” في النصف الأول ولكن من المتوقع أن “تزداد قوته تدريجياً” إلى 2.75٪ خلال عام 2020 ، ثم إلى حوالي 3٪ خلال عام 2021.  وتشمل التطورات الداعمة لهذه التوقعات كل من انخفاض أسعار الفائدة ، وارتفاع معدل نمو دخل الأسر وانخفاض سعر الصرف والاستثمار الإيجابي في قطاع الموارد وبعض الاستقرار في سوق الإسكان والمستويات العالية المستمرة للاستثمار في البنية التحتية.  وتميل المخاطر إلى الجانب السلبي على المدى القريب ، ولكنها أكثر توازناً في وقت لاحق من فترة التوقعات .


تجديد سعر الفائدة على القروض في الصين

وفقًا لآلية تجديد سعر الفائدة على القروض ، قرر البنك المركزي الصيني ( PBoC) اليوم تخفيض سعر الفائدة على القروض لعام واحد بمقدار -6 نقطة أساس إلى 4.25٪ ، منخفضة من 4.31٪ .  وبهذا يعتبر حاليًا أقل من 10 نقاط أساس من معدل الإقراض القياسي الحالي لمدة عام.  و تم تحديد سعر الفائدة على القروض الجديد لمدة خمس سنوات عند 4.85٪ ، أي أقل من معدل الإقراض القياسي لخمس سنوات والبالغ 4.90٪.

ويعتبر هذا هو اليوم الأول لتفعيل سعر الفائدة الجديد على القروض ، حيث بدأ إصلاح سعر الفائدة لخفض تكاليف اقتراض الشركات.  لكن لن يكون لهذا الخفض البسيط سوى تأثير هامشي على النشاط الاقتصادي.  وسيتعين على البنك المركزي الصيني ( PBoC) اتخاذ خطوات أخرى لتعزيز الإقراض.

وقال  ليو قوه تشيانغ نائب محافظ البنك المركزي الصيني ( PBoC) إن البلاد لا تزال بحاجة إلى وقت لمراقبة آثار إصلاح سعر الفائدة على القروض لكنها لن تلغي معدل الإقراض القياسي في الوقت الحالي.  وأضاف أن هناك مجالا للتخفيضات في كل من نسبة متطلبات الاحتياطي ومعدل الإقراض.

وأضاف ليو أن هناك حاجة ملحة لإصلاح سعر الفائدة بسبب الحرب التجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية، والتحول الصناعي ، وخفض أسعار الفائدة من البنوك المركزية العالمية.  لكن لا تعاني الصين من لانكماش في الوقت الحالي ، وتعتبر أسعار السوق عند مستوى معقول بشكل أساسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *