اخبار اقتصادية

محضر اجتماع البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA)، وعدم تغيير سياسة البنك الياباني

 

الأخبار والأحداث:

البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) يترقب اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي

 تم الاعلان اليوم عن محضر اجتماع البنك الاسترالي في الصباح الباكر. وكما كان متوقعا فقد أشار محضر اجتماع البنك الى ان البنك المركزي يشعر بالارتياح تجاه السياسة النقدية الحالية والتي يبلغ سعر الفائدة فيها 2%.  ولكن حافظ البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) على موقفه الذي يميل الى السياسة النقدية الميسرة حيث أوضح أن التطورات الاقتصادية العالمية قد أدت الى تزايد المخاطر الهبوطية  تجاه النظرة المستقبلية، مضيفا الى ان التأثيرات على الاقتصاد الاسترالي لا تزال غير واضحة.  وفي الوقتا لحالي يعتبر البنك المركزي في وضع الانتظار والترقب حيث لا يزال يقوم بتقييم النواتج الخاصة بتباطؤ الاقتصاد الصيني وينتظر البنك الاحتياطي الفيدرالي ليرفع أسعار الفائدة. واليوم تقوم الأسواق بوضع احتمالية نسبتها  45% لصالح قطع سعر الفائدة في نهاية العام.

 ويختبر الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD في الوقت الحالي الحد العلوي من القناة السعرية الهبوطية بينما يقترب مؤشر القوة النسبية (RSI) من عتبة الـ 50%.  وإن حافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي على أسعار الفائدة يوم الخميس، فسوف يحصل هذا الزوج على الدعم اللازم لاختراق مستويين المقاومة القوميين.  وفي الوقت ذاته لا نزال نميل الى الاتجاه الهبوطي للدولار الاسترالي.

اليابان تحافظ على التحفيز الاقتصادي الحالي

 انكمش الناتج المحلي الإجمالي الياباني للربع الثاني بتسبة 1.2% كمعدل سنوي على الرغم من التحفيز الاقتصادي الهائل الذي تقدمه “سياسات آبي”. وفي اجتماع البنك الياباني الذي انعقد يوم أمس، كانت التصويت هي 8-1 لصالح الحفاظ على التحفيز الاقتصادي الحالي من أجل دعم الاقتصاد. وبالتالي فإن زيادة القاعدة النقدية سوف تبقى بمعدل سنوي عند 80 تريليون ين ياباني.  واليوم سوف يكون هناك حديث من هاروهيكو كورودا.  وسوف يراقب التجار اي تلميحات تدل على توسيع القاعدة النقدية.

 ونعتقد أنه توجد أدلة واضحة لدى البنك الياباني للقيام بهذا.  فلا يزال انفاق المستهلك عند مستوى منخفض و يقع مؤشر التضخم عند الصفر.  الى جانب هذا، يبدو أن هدف التضخم من الصعب الوصول اليه في ظل الاوضاع الاقتصادية الحالية.  على الرغم من ذلك أوضح كورودا أنه توجد احتمالية بأن يقوم البنك الياباني بتخفيض توقعاته الخاصة بالتضخم.  وأضاف أن هذا سيكون بسبب انخفاض أسعار النفط.  ولكن نعتقد أن سعر النفط ليس هو العامل الأساسي وراء نجاح تعافي اليابان، ولكن من الواضح ان السياسات الحالية “سياسات آبي” تفشل في تحقيق النتائج المرجوة منها.  ويعتبر انخفاض سعر النفط هو عامل آخر.

 في يوم 30 أكتوبر سوف يعلن البنك الياباني عن توقعاته الاقتصادية وتوقعاته الخاصةب التضخم.  ومن المحتمل ان يزيد البنك الياباني من التحفيز الاقتصادي.  وقال المشرع كوزو ياماموتو أن القاعدة النقدية قد يتم توسيعها بمقدار 10 تريليون ين ياباني؟  ولا نعلم الآن الى اين ستصل اليابان. . . ولا نزال نميل الى انخفاض الين الياباني JPY.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.