اخبار اقتصادية

ما سبب ضعف دولارات السلع اليوم؟

 كانت جلسة التداول صعبة على دولارات السلع في سوق العملات حيث تعرض كلا من الدولار الاسترالي و الدولار النيوزلندي الى الضغط مع استمرار التوقعات بمزيد من التسهيل من البنوك المركزية.  انخفض الدولار النيوزلندي خلال جلسة التداول مخترقا مستوى 0.7300 للاسفل في اعقاب قرار البنك الاحتياطي النيوزلندي الذي صدم السوق.

 

 وقال الب\ في البيان الربع سنوي له انه لا يزال محايد لبقية العام وانه سيترك سعر الفائدة بدون تغيير عن 3.5%.  كما قال البنك المركزي ان الدولار النيوزلندي لا يزال مرتفع بشكل غير عادل على الرغم من تدخل البنك الاحتياطي النيوزلندي حيث اظهرت البيانات ان البنك المركزي قد باع 16 مليون في شهر ديسمبر.

 

ونتوقع ان يستمر البنك الاحتياطي النيوزلندي في محاولته للحفاظ على الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD دون مستوى 0.75 حيث ان اي مستويات دون هذا المستوى قد لا يؤثر على الطلب على معدل طلب الصادرات.  وبالنسبة لصفقات الكاري تريد لا يال الدولار النيوزلندي هو المفضل حيث لا يزال العائد عند 3.5% هو الاعلى في العالم الصناعي.  ولكن التدفقات المالية تقودها التسهيل المعتمد على الزخم وقد ينخفض هذا الزوج الى 0.7100 قبل ان يجد بعض الدعم عند القاع.

 

 يعود سبب ضعف الدولار النيوزلندي الى  اعتقاد سوق الفوركس ان استراليا ستقوم بقطع سعر الفائدة في الاجتماع القادم في فبراير.   وهناك الكثير من الصحافة الاسترالية التي تقول ان البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) سوف يتبع البنك المركزي الكندي ويفاجأ السوق بقطع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة اساس في احتماع 2 فبراير.

 

 وتعود حجة قطع سعر الفائدة الى انخفاض قراءة التضخم مما قد يقدم المزيد من المجال للبنك المركزي الاسترالي للمزيد من تسهيل السياسة النقدية.  وقد أظهرت اخر مؤشرات أسعار المستهلك قراءة اقوى من التوقعات على الرغم من انها اقل مما كانت عليه في مثل هذا الوقت من العام السابق.  وهناك سبب اخر غير قراءة التضخم التي قد تحفز البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) بأن البنوك المركزية الاخرى تقوم بتسهيل السياسة النقدية. وقد يشعر ستيفز محافظ البنك المركزي وزملائه بأنهم مجبرون على مواصلة الضغط الهبوطي على عملاتهم من أجل الحفاظ على قدرتها التنافسية على الساحة العالمية، وخاصة مع تراجعىالطلب على الصادرات الاساسية في البلاد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *