اخبار اقتصادية

مؤشر مديري المشتريات البريطاني بقطاع الانشاءات يدفع الباوند للارتداد الصعودي

بعد ما شهدته جلسة التداول الآسيوية اليوم من اضطرابات مع انخفاض مؤشر نيكي بنسبة 4.18%، استقرت الاسواق المالية في جلسة التداول الاوروبية وارتفعت معدلات الطلب على العملات ذات المخاطر العالية بعد البيان الايجابي من البنك الاحتياطي الاسترالي، والارتفاع الكبير في مؤشرات مديري المشتريات من بريطانيا، والتحسن الطفيف في مؤشر اسعار المنتجين من منطقة اليورو.

في استراليا، فاجأ البنك الاحتياطي الاسترالي الاسواق ببيان لا يميل فيه الى السياسة النقدية الميسرة ولم يكون فيه تعليقات إضافية عن قوة العملة الاسترالية. وقد اختتم البنك الاحتياطي الاسترالي بينه بقوله أنه بالاعتماد على المؤشرات الحالية فإن الاحتمال المرجح هو أن تكون هناك فترة من الاستقرار في اسعار الفائدة، مما يدل بشكل واضح على ان البنك قد انتقل الآن الى الموقف المحايد وأن المزيد من قطع اسعار الفائدة لا يعتبر محتملا في المستقبل القريب.

كان من المحتمل ان يفاجأ البنك الاحتياطي  الاسواق بارتفاع معدل التضخم حيث قال انه من المتوقع ان يكون التضخم اعلى الى حد ما من التوقعات بالمقارنة مع التوقعات التي حددها خلال الثلاثة اشهر الماضية، ولكن لا يزال التضخم ضمن الإطار المستهدف عند 2-3% خلال العامين القادمين. ويدل ارتفاع التضخم بالإضافة الى التوقعات بان معدل النمو من المفترض ان يزداد قوة مع مرور العام على ان دورة التسهيل الحالية قد اقتربت من نهايتها، وأن اسعار الفائدة سوف تبقى بدون تغيير خلال فترة اطول من الزمن.

انخفض الدولار الاسترالي بسبب هذه الاخبار، حيث ارتفع الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي الى اعلى مستوى له عند 0.8915 قبل أن يتراجع مرة اخرى. وقد يشهد هذا الزوج المزيد من الارتفاع حيث تتغير معدلات الثقة وقد يواجه مستوى 0.9000 مع مرور الاسبوع.

حصل الباوند البريطاني اخيرا على بعض الدعم بعد عدة ايام من البيع المكثف. فقد سجل مؤشر مديري المشتريات البريطاني بقطاع الانشاءات قراءة 64.6 من  61.6 وهي اعلى قراءة منذ 2008. وعلى الرغم من ان الانشاءات تعتبر هي القطاع الاصغر الذي تقيسه مؤشرات مديري المشتريات في بريطانيا، إلا انه على الرغم من ذلك يؤكد على ان الاقتصاد البريطاني مستمر في أداءه الجيد وإن جاء مؤشر مديري المشتريات بقطاع الخدمات (والذي يقيس القطاع الاكبر في مؤشرات مديري المشتريات) بقراءة تفوق التوقعات، فقد يمتد ارتفاع الباوند بشكل كبير. وفي الوقت الحالي يجد هذا الزوج مقاومة عند مستوى 1.6350 ويحتاج الى التغلب على هذا الحاجز حتى يكون هناك ميل صعودي اكبر.

في الوقت ذاته كان اليورو هو العملة الاكثر هدوءا في سوق العملات اليوم حيث كان تداوله حول مستوى 1.3500 وكانت اغلب الحركات السعرية في الازواج التقاطعية. وسجل مؤشر اسعار المنتجين من منطقة اليورو انخفاض اقل منا لتوقعات عند 0.2% مقابل التوقعات بنسبة 0.3%، ولكن على الرغم من هذا تعتبر هذه النسبة افضل من القراءة السابقة عند -0.1%، وأدى هذا الى التخفيف من حدة المخاوف بشأن الانكماش في منطقة اليورو. وقد تسمح هذه الأخبار للبنك المركزي الاوروبي بأن يكون لديه المزيد من الوقت للتفكير في خيارات اخرى بدلا من إجبار السلطات النقدية على تسهيل السياسة النقدية في الوقت الحالي. وبهذا قد يكون هناك دعم لليورو وقد يرتد الى 1.3550-1.3600 قبل اجتماع يوم الخميس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.