اخبار اقتصادية

مؤشر أسعار المستهلك (CPI) يقدم دعم مؤقت للباوند البريطاني

 

 ارتد الباوند البريطاني للاعلى هذا الصباح وحقق ارتفاعات جديدة خلال يوم التداول بعد ان جاء مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بقراءة اعلى من التوقعات.  وقد ارتفعت ارتفعت قراءة شهر اكتوبر الى 1.3%، بينما كانت توقعات لسوق بعدم تغير القراءة عن 1.2%.  ومع اعتبار ان مارك كارني محافظ البنك البريطاني كان يميل الى السياسة النقدية الميسرة في تقرير التضخم الربع سنوي الأخير الصادر عن البنك الاسبوع الماضي، وقال انه كانت هناك مخاطرة بتراجع التضخم الى ما دون  1% في الاشهر القادمة، قد يظن العديد من التجار ان رأي كارني مشكوك فيه.

نداء الواجب يساعد على ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك

 قال مكتب الاحصاءات القومي الي يصدر عنه بيانات مؤشر أسعار المستهلك (CPI) أن سبب هذا الارتفاع كان الانخفاض الاقل من التوقعات في تكاليف المواصلات بالمقارنة مع العام السابق، وخاصة وقود السيارات وتذاكر السفر جوا. كما كانت ألعاب الكومبيوتر مساهم أساسي في ارتفاع معدل نمو الاسعار.  .

 ونعتقد ان الارتفاع الاخير في الاسعار مرحلة مؤقتة، حيث سيستمر الاتجاه الهبوطي في التضخم على المدى المتوسط.   وكشفت بيانات مكتب الإحصاءات  القومي أيضا أن أسعار الغذاء والوقود، والتي كانت تاريخيا مساهمة في ارتفاع معدل مؤشر أسعار المستهلك خلال 12 شهرا، قد تراجعت بنسبة 0.3 %.  وبالتالي، إذا استمر هذا الاتجاه الهبوطي في أسعار الغذاء والطاقة يمكننا أن نرى المزيد من الانخفاضات في أسعار المستهلكين في الأشهر المقبلة.

ما الذي يعنيه هذا للباوند البريطاني؟

 ارتد الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD للأعلى مسجلا اعلى مستويات جديدة خلال يوم التداول بعد الإعلان عن مؤشر أسعار المستهلك (CPI) على الرغم من أن فقد بعض زخم الارتفاع في اعقاب ارتفاع اليورو/ دولار أمريكي EURUSD بعد قوة قراءة مؤشر ZEW بما يزيد عن التوقعات.  ونستمر في اعتقادنا ان النظرة العامة طويلة الأجل هي لصالح ضعف الباوند البريطاني، وبالتالي قد يكون هناك مجال لارتداد صعودي قصير الأجل.  وتتضمن مستوياتا لمقاومة التي لا بد من مراقبتها/ اعلى سعر خلال يوم التداول عنج 1.5669 ثم 1.5736 وهي القمة السعرية قصيرة الاجل من يوم الاثنين.

 لا تزال النزرة الاساسية ضعيفة بالنسبةل لباوند البريطاني وبالتالي قد يكون ارتفاع اليوم مؤقتًا.  وفي وقت لاحق من الاسبوع سيكون هناك حدثين هامين يضغطان على الباوند البريطاني. الاول هو بياناتا لتمويل العام، والذي من المتوقع أن يُظهر ارتفاع آخر في العجز، والثاني هو  الانتخابات يوم الأربعاء، والتي يمكن أن تظهر فوز آخر لحزب الاستقلال، مما قد يزيد من التوتر السياسي في بريطانيا قبل 6 أشهر فقط من الانتخابات العامة المقبلة.

أخبار منطقة اليورو

 لم يكن الباوند البريطاني هو العملةا لوحيدة التي تحركت بشكل ملحوظ اليوم في سوق الفوركس اليوم.  جاء أيضًا اليوم تقرير ZEW بقراءة اقوى من التوقعات من ألمانيا مما ساعد على دفع اليورو/ دولار أمريكي EURUSD فوق مستوى 1.25. ونتوقع ان يظل اليورو/ دولار أمريكي EURUSD داخل نطاق التداول الأخير بين 1.2399 و 1.2578 – وهو أعلى مستوى سجله يوم 17 نوفمبر.  ونتوقع ان يحد من اي اتجاه صعودي في اليورو  تصريحات اعضاء البنك المركزي الأوروبي (ECB) والذين ظهروا مؤخرا محاولين التمهيد لاحتمالية ان يكون هناك المزيد من التسهيل النقدي من البنك المركزي الأوروبي (ECB).  كان “يوفيز ميرش” قد تحدث عن هذا ليلة التداول الماضية، وحتى “دراجي” محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) قد قال أنه من المتوقع ان يكون هناك برنامج مشتريات أصول ممتد وقد يتضمن السندات الحكومية.  وتعزز هذه التصريحات المؤيدة للتسهيل الكمي من المواقف المتناقضة بين البنك المركزي الأوروبي وسياسة الاحتياطي الفيدرالي النقدية،  وهو أمر سلبي بالنسبة لليورو على المدى الطويل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.