اخبار اقتصادية

لماذا يرتفع اليورو في سوق الفوركس؟!

كانت ليلة التداول ليلة هادئة من التداول في سوق الفوركس حيث تأرجح الدولار مقابل الين في حين خسر بعض قوته مقابل اليورو.  وكان المحرك الحقيقي الوحيد في الليل هو الدولار الاسترالي الذي تراجع تحت مستوى 0.8000 بعد أن سجلت بيانات الناتج المحلي الإجمالي الاسترالي قرءة أقل من التوقعات.

 

سجل الناتج المحلي الإجمالي الاسترالي نسبة 1.8٪ مقابل 1.9٪ وتسبب في هذه القراءة الأقل من التوقعات انخفاض نسبة الاستثمار التجاري والانخفاض المفاجئ في المخزونات.  وعموما كانت البيانات قوية حيث ساهم كل من استهلاك الأسر والإنفاق العام وصافي الصادرات في النمو ولكن كان ارتفاع الأجور فاترًاوأدى إلى تباطؤ الإنتاج بشكل عام مما يدل على أنه من المرجح أن يحافظ البنك الاحتياطي الاسترالي على سياسته النقدية لفترة طويلة في المستقبل.

 

وأشار المحللون في البنك المركزي إلى أن “التحرك التالي في اسعار الفائدة هو الرفع،  لكننا لا نعتقد أن يتم الرفع حتى عام 2018. وعلى هذا النحو، فإن توقعات السوق الذي ينطوي على فرصة رفع سعر الفائدة بنسبة 80٪ خلال العام المقبل يبدو طموحا للغاية، “.

 

من ناحية أخرى، كان الطلب على اليورو مقابل الدولار الأميركي أفضل بكثير اليوم، وارتفع إلى 1.1950 في صباح التداولات الأوروبية.  لا يزال السوق قلقًا من تصريحات الرئيس دراغي في اجتماع البنك المركزي الأوروبي غدا، ولكن في الوقت الراهن يبدو أن المشاكل في الولايات المتحدة تبرز تلك المخاوف أكثر.  ومع اتجاه إعصار إيرما نحو ساحل فلوريدا قد تكون الولايات المتحدة في طريقها للتعرض إلى كارثة طبيعية مدمرة ثانية قد ينتج عنها أضرار بعشرات المليارات.  في ظل هذه الظروف، يكاد يكون من المستحيل تخيل أي تضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي بحلول نهاية العام، ونتيجة لذلكتقترب عوائد السندات الأمريكي لأجل 10 أعوام من 2٪ الأمر الذي يضغط سلبًا على ادولار الأمريكي.

 

وأخيرا في جلسة التداول الامريكي اليوم سوف يكون التركيز على البنك الكندي حيث يتوقع السوق أن يشير المسؤولون الماليون الكنديون إلى رفع سعر الفائدة في أكتوبر .  وكانت البيانات الاقتصادية الكندية قوية بشكل مدهش، وكان البنك المركزي الكندي قلقًا منذ فترة طويلة بشأن فقاعات الإسكان في تورونتو وفانكوفر. ومع ذلك، مع تزايد المخاوف خارج الولايات المتحدة الامريكية، قد يختار البنك المركزي الكندي إيقاف أي إجراءات تتعلق بالسياسة النقدية في الوقت الراهن. ذا تبين أن هذا هو الحال فقد يرتفع الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USDCAD ​​بسرعة إلى مستوى 1.2500 حيث تعرض هذا الزوج إلى ذروة البيع بشكل مفرط تحسبا لمزيد من الميل من البنك المركزي الكندي إلى تضييق السياسة النقدية، وأي خيبة أمل من المؤكد أن تتسبب في انتكاسة هائلة لهذا الزوج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *