اخبار اقتصادية

لماذا الدولار الامريكي على وشك التعافي في سوق الفوركس؟

لماذا الدولار الامريكي على وشك التعافي في سوق الفوركس؟

 الدولار الامريكي على وشك التعافي في سوق الفوركس  في ظل تدوله بالقرب من ادنى مستوياته خلال عام ونصف العام الاسبع الماضي في اعقاب انخفاض عوائد السندات، يعتبر مؤشر الدولار مستعد للارتداد الصعودي ومعتقد انه يوجد مجال لارتفاع أكثر قوة.   ولا يخفى على السوق أن الدولار الامريكي يتعرض للضغط بسبب انخفاض أسعار الفائدة الأمريكية الناتجة عن تدهور النشاط الاقتصادي في الربع الأول من العام.  وكان لقسوة الشتاء دور أساسي في الضغط على النشاط الاقتصادي في انحاء البلاد.  والآن وبعد تحسن حالة الطقس، منا لمتوقع تسارع النشاط الاقتصادي مقدما دعم ضمني لأسعار الفائدة الامريكية.   وقد شهدنا بالفعل يوم امس ارتفاع في عوائد سندات الخزانة الامريكية ومن المحتمل ان تسجل المزيد من الارتفاع إن جاء تقرير اليوم عن مبيعات التجزئة بنتيجة تفوق التوقعات.  يتوقع الاقتصاديون تباطؤ معدل نمو المبيعات بعد قوتها في مارس، ولكن اعتمادا على المسح الذي يجريه المجلس الدولي لمراكز التسوق ومسح “جونسون ريدبوك”، استمر انفاق المستهلك في الارتفاع خلال شهر أبريل.  كما ارتفعت أسعار البنزين بمقدار 10 سنت الشهر الماضي، مما قد يرفع من قمة الفواتير في محطات البنزين  وإن بدأت عوائد السندات الامريكية في الاستجابة بايجابية تجاه البيانات الاقتصادية الامريكية، فقد ينتج عن هذا تعافي واسع النطاق في الدولار الامريكي.    وفي الوقت ذاته،  فأن السياسة النقدية في البنوك المركزية الاخرى تبتعد اكثر عن سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي. قال البنك المركزي الأوروبي أنه قد يقوم بتسهيل السياسة النقدية، ومن المحتمل أن يزيد البنك المركزي الكندي من مستوى  ميله الى السياسة النقدية الميسرة بعد الضعف المفاجئ في الوظائف الكندية يوم الجمعة، وقد يتوقف البنك الاحتياطي النيوزلندي مؤقتا عن دورة تضييق السياسة النقدية كرد فعل لقلقه بشأن قوة العملة.   وسوف يستفيد من هذا الدولار الامريكي، حيث أن هذا الميل المختلف الى السياسة النقدية يفرض ضغطًا على هذه العملات.

 

اليورو واحتمالية الاتجاه الى 1.36

 

بعد يومين من الانخفاضات الحادة، تماسكت حركة اليورو بالقرب من ادنى مستوياته خلال شهر واحد مقابل الدولار الأمريكي.  وفي  ظل غياب البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الأمريكية و من منطقة اليورو خلال يوم أمس، فإن  قلة التذبذب أمر غيرغير مفاجئ.  وعاد اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD على الحركة اليوم بعد الاعلان عن تقرير ZEW الألماني للثقة في الاقتصاد كما من المتوقع ان تزيد هذه الحركة بعد الاعلان عن تقرير مبيعات التجزئة الامريكية اليوم.   كانت التوقعات تشير الى تدهور ثقة المستثمرين في الاقتصاد الألماني وهذا ما حدث بالفعل حيث تراجع هذا المؤشر بشكل حاد للغاية وهي أخبار سيئة لليورو. وقد يزيد سوء هذه الاخبار بالنسبة لليورو إن جاء تقرير مبيعات التجزئة الأمريكية اليوم بقراءة تفوق التوقعات.   وبالإشارة الى أنهم على استعداد لتسهيل السياسة النقدية في يونيو، غيّر ماريو دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي من نظرته الى العملة تماما على المدى القريب.    نتوقع ان ينخفض هذا الزوج الى 1.3650-1.3600.  وإن قرر البنك المركزي تسهيل السياسة النقدية الشهر القادم، فإن الإجراء الذي سيتخذه سيكون في الغالب هو فرض سعر الفائدة السلبي على الايداعات بشكل بسيط.   ولسوء الحظ ، فإنه من انخفاض أسعار الفائدة عند مستويات منخفضة للغاية،  فقد يكون لهذه الإجراءات تأثير محدود على اليورو، وهو سبب جزئي لما نتوقعه من أن عمليات البيع المكثفة على اليورو/ دولار أمريكي   EUR/USD سوف تكون مقصورة على 1-2 سنت.   على الرغم من ذلك فإن شراء اليورو ليس فكرة جيدة الآن لأن البنك المركزي الأوروبي (ECB) وضع نفسه في موقف فريد من نوعه بكونه البنك المركزي الوحيد الذي يخطط لتسهيل السياسة التقدية.  سيكون اجتماع البنك المركزي الأوروبي (ECB) القادم قبل اسبوعين أيضًا من اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) مما يسمح للمستثمرين بالتركيز على وضع صفقاتهم بالاعتماد على إجراء صناع السياسة النقدية في اوروبا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.