اخبار اقتصادية

الصين لا يمكنها إيقاف الحركات السعرية الكبيرة في العملات الأجنبية

انخفض الاسترلين ياليوم الى ادنى مستوياته خلال 5 اعوام بينما انخفض الدولار الكندي CAD الى ادنى مستوياته خلال 13 عام مقابل الدولار الأمريكي، ولكن كانت القصة الأهم في سوق العملات اليوم هي الصين.   ففي الجلسة الماضية، اتخذت الصين خطوات لتثبيط المضاربين  عن بيع اليوان الصيني، وذلك عن طريق رفع سعر الفائدة على القروض الى مستويات مرتفعة للغاية.  فقد تم رفع سعر الفائدة بين البنوك المركزية هو هونج كونج من 13.4% الى%66.8 وهو ارتفاع قياسي لهذه المعدلات.  وقبل الاجازة الاسبوعية، كان هذا المعدل عند 4%.  ولا شك في أن هذا النوع من الفائدة هو سريع التغير والتقلب، ولكن التقلب في هذا المعدل على هذا النحو لا يعني سوى أنه يوجد تدخل من البنك المركزي في السوق.  وبمعنى آخر ، قبل الأجازة الأسبوعية،  كان اقتراض وبيع اليوان رخيصا للغاية، ولكنه اصبح الآن غاليًا جدا.   والآن سوف يخرج البائعون الحاليون عن صفقاتهم، وهذا ما يرمي إليه البنك المركزي الصيني ( PBoC) تمامًا.  وقد سجلت الفجوة بين اليوان الصيني CNY في السوق الداخلي و عملة الرنمينبي (العملة الصينية في السوق الخارجي) مستويات قياسية في الاسبوع الماضي، وبعد التدخل في اليوان في السوق الداخلي يوم أمس، حوّل البنك المركزي الصيني ( PBoC) تركيزه الى عملة الرنمينبي (العملة الصينية في السوق الخارجي).

 

وتعتبر البنوك الصينية هي المزود الاكبر للسيولة  لعملة الرنمينبي (العملة الصينية في السوق الخارجي) ، ويمكن لهذه البنوك تحديد الفائدة على اقتراض العملة.  وقد أكدت الصين على أنها طلبت من البنوك الحد من التدفقات الخارجية لليوان.  وفي توجيه منها للحد من عرض اليوان ورفع الفائدة على الاقتراض، جعلت الصين من بيع عملة السوق الخارجي أمر مكلف للغاية، وبالتالي أصبحت العملة في السوق الخارجي لا تتحرك في نفس نطاق حركة اليوان الصيني CNY في السوق الداخلي.   وقد ضاق المعدل بين اليوان الصيني CNY وعملة الرنمينبي (العملة الصينية في السوق الخارجي) بشكل كبير. وقد كانت عملة الرنمينبي (العملة الصينية في السوق الخارجي) أقوى من اليوان الصيني CNY ولكن لم يستمر هذا طويلا.   والحقيقة ان الخطوات التي اتخذتها الصين اليوم ساعدت على استقرار العملة في السوق الداخلي والخارجي بالاضافة الى استقرار اسواق الاسهم الصينية، ولكن سنرى كيف سيتمكن البنك المركزي الصيني ( PBoC) من الحفاظ على ذلك لأنه نادرا ما تنجح عملية تدخل في عملة مُعومَة حتى وإن كانت عملة مثل عملة الرنمينبي (العملة الصينية في السوق الخارجي) والتي تتبع اليوان الصيني CNY.

 

 سوف تبقى الصين بالتالي محور تركيز السوق اليوم وغدا حيث سيتم الاعلان عن عدة بيانات اقتصادية صينية. فينتظر رجال الاقتصاد الاعلان عن  نتيجة الميزان التجاري الصيني والذي من المتوقع ان يسجل فائض اقل من المرة السابقة، كما سيتم الاعلان عن معدل الصادرات والواردات والذي من المتوقع أن تأتي أضعف أيضًا.   وفي ظل التقلبات السعرية مؤخرا في الاسواق، لن نتفاجأ إن قامت الحكومة الصينية بتحسين صورة هذه البيانات.   بالنسلة للدولار الاسترالي والدولار النيوزلندي، فقد كان تداولها على انخفاض الى حد ما وقد تستمر هذه الانخفاضات بعد الاعلان عن التقارير الصينية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.