اخبار اقتصادية

لا تدخل في الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY حتى مستوى 100.00

لا تدخل في الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY حتى مستوى 100.00

 

بعد تقلب جلسة التداول يوم أمس، كانت أسواق العملات هادئة في جلسة تداول يوم الجمعة  وسط غياب الأخبار الاقتصادية او الجيوسياسية الهامة.

 

في بريطانيا، كانت نبرة الحزن سائدة في أعقاب اغتيال النائب البريطاني جو كوكس.  ولم تكن هناك الكثير من المعلومات حول هذا الحادث ولا يزال غير واضح  إذا ما كان هذا عمل سياسي نتيجة الجداول حول قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) أم إذا كان عمل مختل عقليًا.

 

ويشير رد فعل السوق إلى أن مثل هذا الحادث قد يرجّح كفة بقاء بريطانيا في الإتحاد الأوروبي  وارتفع الباوند البريطاني رقمين كبيرين منذ الاعلان عن هذه الاخبار واستقر عند ارتفاعاته.  وقد عادت المراهنات لصالح بقاء بريطانيا في الإتحاد الأوروبي، حيث تبقلغ فرصة بقاء بريطانيا في الإتحاد الأوروبي الآن 63%  مقابل نسبة%58 في اليوم السابق.

 

وقد أوقفت الحملتين أعمالها لليوم الثاني على التوالي ولا شك في أن أحداث يوم أمس ستلقي بظلال حزينة على  الاسبوع القادم، ولكن قد تبقى معدلات تذبذب الباوند البريطاني مرتفعة حتى موعد التصويت.  وفي الوقت الحالي يبدو أن مستوى 1.400 هو مستوى الدعم الأساسي وفي حالة اختراق هذا المستوى للأسفل فقد يعتقد السوق أن خطر رحيل بريطانيا قد يتحول الى حقيقة.

 

في الوقت ذاته، شهد الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  طريقة جيدة للتداول في جلسة التداول الآسيوية حيث بدأت المضاربات على احتمالية تدخل البنك الياباني في السوق مع الارتفاع الحاد في الين الياباني.  ولا يعتقد أغلب المحللين أن السلطات اليابانية سوق تتدخل السوق إلا إذا انخفض الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY تحت مستوى 100.  على الرغم من ذلك يشعر المسؤولون بالقلق من ان ارتفاع العملة قد يهدر كل جهود التحفيز الاقتصادي وقد يؤدي الى عودة الركود الى الاقتصاد.  .

 

في الوقت الحالي يبدو أنه على هذا الزوج ان يجد دعم عند 103.50، وأي موجات إضافية من كره المخاطر قد يؤدي الى تماسك الحركة عند هذه المستويات لبقية اليوم.

 

الذهب ينخفض تحت مستوى 1285

تعرض الذهب الى عمليات من البيع المكثف خلال جلسة التداول يوم الخميس، حيث تتراجع الأسعار إلى ما دون مستوى 1285 دولار للأوقية بعد تعليق حملة خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)، مما قدّم أساسا للبائعين للدخلو في السوق بقوة. ويبدو أن أسعار الذهب تتحرك اعتمادا على التوقعات الخاصة بقضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)، وفي ظل تعليق حملة خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) وما يؤدي إلى ارتفاع احتمالات انتصار فريق “بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي”، تراجعت أسعار الذهب.  وبينما قد يتمكن البائعون من  دفع الاسعار إلى ما دون ذلك، فقد يكون الذهب عُرضَة إلى التعافي عندما يؤدي ارتفاع معدلات كره المخاطر الى اندفاع المستثمرين الى الأصول الآمنة.   ومن المنظور الفني، يحتاج مشترو الذهب الى الاغلاق الاسبوعي القوي فوق مستوى 1285 لتكون هناك موجة صعودية أخرى الى 1315.‎

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.