اخبار اقتصادية

كيف يمكن أن تؤثر البيانات الصينية على البنك الاحتياطي الفيدرالي

 

  كان هناك تباطؤ ملحوظ في حركة العملات اليوم في سوق العملات حيث لم يكن هناك أي حافز للتجار للبدء في أي حركة جديدة في السعر.  وكان جدول البيانات الاقتصادية العالمي فارغًا لليوم الثاني على التوالي، وفي ظل قلة المعلومات، كان هناك حالة من الهدوء السائدة خلال جلسة التداول الآسيوية وبداية جلسة التداول الأوروبية.

وكان التقرير الوحيد الذي تم الاعلان عنه هو تقرير التضخم الصيني والذي أظهر ضغط هبوطي على الأسعار.  سجل مؤشر أسعار المستهلك (CPI) معدل 1.3% مقابل التوقعات بقراءة 1.5% بينما انخفض مؤشر أسعار المنتجين بنسبة  5.9%.  وكان هذا هو الشهر الـ 44 على التوالي الذي ينخفض فيه مؤشر أسعار المنتجين بينما انكمش مؤشر أسعار المستهلك (CPI) بنسبة 0.3%.

وجاءت قراءة التضخم متوافقة مع قراءة الميزان التجاري التي صدرت في أجزة الاسبوع الماضية، مما يشير إلى أن التباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم لا يزال مستمرا.  وتدل الضغوط الانكماشية بشكل واضح على فتور معدلات الطلب ومن الحتمي أن يكون هذا مصدر قلق لمشرعي السياسة النقدية في بيجن.

لم يكن هناك رد فعل من أيًا من الدولار النيوزلندي أو الدولار الأسترالي تجاه الاخبار الصينية،  حيث تأثرت أسعار هذه العملات بالفعل من التباطؤ الاقتصادي الصيني، ومن المحتمل أن  تتحرك هذه العملات بتأثير من الأخبار المحلية خلال هذا الأسبوع، حيث سيتم الاعلان عن تقرير التوظيف الاسترالي يوم غد بينما سيصدر من نيوزلندا تقرير الاستقرار المالي في وقت لاحق اليوم.

وعلى الرغم من أن الاخبار الصينية لم يكن لها تأثير فوري على السوق اليوم، إلا أن لها تداعيات على المدى الأطول بالنسبة لمسؤولي السياسة النقدية. ومن غير المحتمل أن يميل البنك الاحتياطي الفيدرالي بقوة الى دورة تضييق السياسة النقدية في أعقاب الضغوط الانكماشية في الصين وأوروبا.  ولا نزال نعتقد بالتالي أن الطريق الى تطبيع السياسة النقدية سيكون متباطأ وسوف  يعتمد على معدل النمو الاقتصادي خارج الولايات المتحدة الامريكية.  وبالتالي فإن أي رفع في أسعار الفائدة في شهر ديسمبر قد لا يكون له تأثير حاد بسبب التوقعات بأن أي رفع إضافي في سعر الفائدة لن يأتي في المستقبل القريب.

وفي الوقت الحالي لا تزال العملات المقابلة للدولار الأمريكي في مكانها ويستمر السوق في بيع الأزواج الاساسية عند اي ارتفاعات.  وعلى الرغم من ان اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD قد تمكن من الصمود فوق مستوى 1.0700 في الوقت الحالي، إلا أن التجار قد يختبرون في جلسة التداول الأمريكية مستوى الدعم هذا وقد يحاولون التغلب على نقاط وقف الخسارة هناك في وقت لاحق اليوم.

وفي ظل غياب البيانات الاقتصادية في جلسة التداول الأمريكية اليوم، فقد يحصل الدولار على دعم آخر، ولكن اي حركة في الاسهم أو السندات قد تؤدي الى تقلب حركة العملات مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.