اخبار اقتصادية

كيف سيكون رد فعل تجار الفوركس لحديث بيرنانكي اليوم.. السيناريوهات المحتملة

 

 خلال اليوم من التداول في سوق الفوركس، سوق تتحول أنظار المستثمرين حول العالم الى الشهادة نصف السنوية لبيرنانكي  عن الاقتصاد والسياسة النقدية. ولن يكون على المستثمرين الانتظار لفترة طويلة للحصول على معنى لهجة محافظ البنك الفيدرالي لأن لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب سوف تنشر الجزء المعد من شهادة بيرنانكي قبل أن تصل بشكل مباشر في “القاعة الكبرى” في الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش. وحتى الاعلان عن حديث بيرنانكي، نتوقع ان يضعف الدولار الامريكي ، ولكن السؤال الآن هو كيف سيؤثر الحديث نفسه على العملة الامريكية. بينما لا نتوقع ان يقول بيرنانكي أي شيء مختلف عن الاسبوع الماضي، إلا أن التصريحات من صانعي السياسة النقدية ستكون عرضة للتركيز عليها من الكونجرس عند توجيه اسئلته الى بيرنانكي اليوم الاربعاء، وقد يتمكن بيرنانكي من الكشف عن ما هو خلاف ذلك.

في رأينا الشخصي، فإن السيناريو الأكثر احتمالية هو استمرار دعم بيرنانكي في حديثه للسياسة النقدية الميسرة. وسوف نحتاج الى فهم المستمعين من اعضاء الكونجرس الذين سيتحدث إليهم بيرنانكي اليوم، وسوف يصرخ معظمهم في بيرنانكي متسائلين عن سبب غياب النمو الاقتصادي الأقوى. وبينما يعتبر الاقتصاد الأمريكي في مرحلة التعافي، إلا أن معدل هذا كان بطيئا، وكان كل الأطراف من الساسة وحتى عامة الامريكيين في رؤية ارتفاع في زخم ارتفاع النمو الاقتصادي. ومع الاخذ في عين الاعتبار ان البنك الفيدرالي يتحدث عن تقليص برنامج مشتريات الاصول، سوف يحتاج بيرنانكي الى التأكيد على أن مشرعي السياسة النقدية الذين يقللون من مشتريات الاصول لن يدفعوا بالاقتصاد الأمريكي الى انحدار هبوطي، وللقيام بهذا عليه ان يؤكد على ان السياسة النقدية متكيفة الى حد كبير وان البنك بعيد للغاية عن رفع سعر الفائدة. ومن المتوقع ان تكون التصريحات الداعمة للسياسة النقدية الميسرة سبب في تعرض العملة الأمريكية الى خسائر قصيرة الأجل، ولكن على المدى الطويل، لا نزال نشعر بأن الدولار الامريكي يتجه للأعلى.

وسوف تكون النتيجة الأفضل للدولار الأمريكي هي إذا ما ركز بيرنانكي محافظ البنك الفيدرالي على أسبابه التي تدعم فكرته بأن الاقتصاد مستعد لتقليل التحفيز الاقتصادي. وإن قضى بيرنانكي محافظ البنك  الفيدرالي معظم الوقت في “القاعة الكبرى” في التحسينات التي شهدها الاقتصاد، وفي النظرة المستقبلية الواعدة للاقتصاد، ومخاطر بقاء السياسة النقدية ميسرة لفترة طويلة، فقد يرتفع الدولار الامريكي للأعلى لأن هذه التعليقات غير الداعمة للسياسة النقدية الميسرة تعتبر إشارة قوية على أن البنك المركزي سوف يقوم بتقليص برنامج مشتريات الاصول في سبتمبر.

ومن ناحية أخرى، حالما ينجلي الغبار اليوم وتتضح الرؤية، من المهم ان نركز على رد فعل السوق الفوري  للطريق الذي يسلكه البنك الفيدرالي بشكل عام. وعلى المستثمرين أن يسألوا أنفسهم إذا ما ستؤثر تصريحات بيرنانكي على خطط البنك الفيدرالي بتقليص معدلات مشتريات الاصول خلال هذا العام. وإذا كانت الإجابة بلا، فسوف تعتبر عمليات البيع المكثفة على الدولار الامريكي فرصة شراء. وإذا كانت الإجابة بنعم، فيمكننا توقع خروج المستثمرين عن بعض صفقات شراء الدولار والتي حافظوا عليها خلال الاشهر الاخيرة، مما يعني قوة عمليات البيع المكثفة على الدولار الامريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.