Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

قمة ترامب – شي الأكثر أهمية في تحديد معدلات الثقة في السوق

قمة ترامب – شي الأكثر أهمية في تحديد معدلات الثقة في السوق


قمة ترامب – شي الأكثر أهمية في تحديد معدلات الثقة في السوق

بينما زادت كثافة التوقعات بشأن تسهيل السياسة النقدية من البنوك المركزية الأساسية منذ أسبوعين، قد تكون هناك بعض الأحداث التي قد تقلل من هذه التوقعات.  فسيكون الاجتماع بين ترامب و شي في قمة مجموعة الدول العشرين G20 حدثًا هامًا لتحديد معدلات الثقة بين المستثمرين على مستوى العالم.  كما سيتحدث جيروم باول  محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي مرة أخرى خلال هذا الأسبوع وسوف يحصل على فرصة أخرى لتوضيح مدى قرب قطع سعر الفائدة. وسيكون من المهم متابعة نتائج مؤشر ثقة المستهلك و مؤشر طلبيات السلع المعمرة من الولايات المتحدة الامريكية. ولكن قد يكون المؤشر الأكثر أهمية هو مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي المقرر الإعلان عنه  يوم الجمعة.

من البنوك المركزية الأساسية منذ أسبوعين، قد تكون هناك بعض الأحداث التي قد تقلل من هذه التوقعات.  فسيكون الاجتماع بين ترامب و شي في قمة مجموعة الدول العشرين G20 حدثًا هامًا لتحديد معدلات الثقة بين المستثمرين على مستوى العالم.  كما سيتحدث جيروم باول  محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي مرة أخرى خلال هذا الأسبوع وسوف يحصل على فرصة أخرى لتوضيح مدى قرب قطع سعر الفائدة. وسيكون من المهم متابعة نتائج مؤشر ثقة المستهلك و مؤشر طلبيات السلع المعمرة من الولايات المتحدة الامريكية. ولكن قد يكون المؤشر الأكثر أهمية هو مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي المقرر الإعلان عنه  يوم الجمعة.

ومن ناحية أخرى، سيكون مؤشر أسعار المستهلك (CPI) عاملاًا هامًا لتحديد إذا ما يمكن أن ينتظر البنك المركزي الأوروبي (ECB) حتى شهر سبتمر لاتخاذ إجراءات خاصة بالسياسة النقدية.  وسوف يترقب البنك المركزي الكندي الإعلان عن الناتج المحلي الإجمالي لتعزيز الموقف الحيادي.  وسيكشف ملخص البنك الياباني عن مدى اقتراب البنك المركزي من  تسهيل السياسة النقدية.


 لوي محافظ البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA): من المشروع أن نسأل عن مدى فعالية المزيد من التسهيل النقدي

ارتفع الدولار الأسترالي نتيجة تشكلك محافظ البنك الاحتياطي الأسترالي فيليب لوي في فعالية قطع أسعار الفائدة.  قال لوي في حلقة نقاش في كانبيرا اليوم “إنه سؤال مشروع أن نسأل إلى أي مدى سيكون تطبيق المزيد من التسهيلات النقدية ذو فاعلية”.

وأوضح لوي أن سعر الصرف هو “قناة مهمة”  والتي من خلالها يقوم التسهيل النقدي بتحفيز معدل النمو.  وقال أن آليات النقل الأخرى “أضعف في الوقت الحالي”.  وأضاف “إننا نتاجر مع بعضنا البعض ، ونحن لا نتاجر مع المريخ ، لذلك إذا قامت كل دولة بتسهيل السياسة النقدية ، فإن التأثير الذي نحصل عليه من انخفاض سعر الصرف عبر آلية النقل لن يتحقق “.

وفي الوقت نفسه ، من الممكن أن يكون هناك المزيد من تسهيل السياسة النقدية من البنوك المركزية الكبرى الأخرى.  لكن حذر لوي من أن هذا “طريق خطير للغاية للانخفاض”.  وبدلاً من ذلك ، حث الدول الأخرى على تحويل التركيز إلى السياسة المالية والإصلاحات الهيكلية.  وأيضًا ، “يجب أن يكون لدى الحكومات هنا وفي جميع أنحاء العالم مبدأ أن تكون الأدراج العليا مليئة بالأفكار”.

وقال لوي أيضًا إنه لم يفهم سبب ارتفاع المستثمرين في الأسهم مع توقع قطع البنوك المركزية لأسعار الفائدة.  وقال ” أن هناك مستثمرون يعتقدون أن التوقعات المستقبلية ضعيفة بما فيه الكفاية بحيث يتوقعون من البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم خفض أسعار الفائدة لكنهم ليسوا قلقين بشأن أرباح الشركات أو مخاطر الائتمان”.

وفي الوقت الحالي ، تتوقع الأسواق أن يقوم بنك الاحتياطي الأسترالي بخفض أسعار الفائدة بمقدار -50 نقطة أساس من 1.25٪ بنهاية العام.  وقد تأتي الخطوة التالية في وقت مبكر في أغسطس.  وبالنسبة إلينا ، نحن لا نفهم أيضًا سبب أن تؤدي تعليقات لوي لدفع  الدولار الأسترالي للأعلى .  فلم يشر لوي إلى حاجة أقل لتخفيف السياسات النقدية.  وبدلاً من ذلك ، فهو يشير ببساطة إلى أن خفض اسعار الفائدة لا يكفي لرفع التضخم مرة أخرى إلى المستوى المستهدف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *