اخبار اقتصادية

قرار منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) يصدم الكورونا النرويجية والدولار الكندي والروبل الروسي

 

الأخبار والأحداث:

امتنعت منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) عن اتخاذ إجراء ما في اجتماعها يوم 27 من شهر نوفمبر.  فقد قررت المجموعة المكونة من 12 دولة الحفاظ على سقف انتاجها من النفط بدون تغيير عن 30 مليون برميل، على الرغم من مطالب بعض الاعضاء بتعديل الانتاج للحفاظ على اسعار أسعار النفط.  كان القرار استراتيجي بدرجة كبيرة.  وفي ظل توسيع معدل إنتاج النفط من الولايات المتحدة الامريكية الى اعلى المستويات القياسية بسرعة قابلة للاستمرارة، فإن نتيجة قطع معدل الانتج من منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) كانت ستضر بالسوق.  وبينما يضغط ارتفاع تكاليف النفط الصخري من الولايات المتحدة الامريكية على الدولار الامريكي، إلا أن الضحايا الأقرب كانوا عملات الدول المنتجة للنفط (الكورونا النرويجية و الدولار الكندي CAD و الروبل الروسي)، بالاضافة الى اليورو، حيث يمكن ان يؤدي تطور السوق الهبوطي في النفط الى الضغط بقوة على توقعات التضخم حتى عام 2015.  وقد تراجع تقييم مؤشر أسعار المستهلك (CPI) من منطقة اليورو في شهر نوفمبر الى 0.3% بينما كانت التوقعات في الشهر الاسبق عند 0.4%.

عمليات بيع مكثفة في أسواق النفط

 انخفض خام غرب تكساس الوسيط (WTI) بمقدار 6 دولار الى 67.75$ للمرة الأولة منذ 2009، وتراجع النفط الخام الى 71.12$. وكان تماسك خام غرب تكساس الوسيط (WTI) الصعودي الاسبوع الماضي  قد حل محله سوق هبوطي أكثر حدة.  وانخض مؤشر القوة النسبية (RSI) الى 23%، حيث تعرضت عقود النفط للبيع بسرعة في فترة زمنية قصيرة.  كما تحولت مؤشرات الزخم و الاتجاه الى الجانب السلبي مما يدل على ان التصحيح قصير الاجل قد يكون صحيا عند المستويات الحالية.  ولكن هذه الحرب الحادة في السوق قد تؤدي الى عمليات بيع أكثر حدة ، حيث ستقرر الاسواق رد فعلها تجاه الاسعار حتى اجتماع منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) القادم في فيينا يوم 5 يونيو.

الكورونا النرويجية و الدولار الكندي CAD و الروبل الروسي

 كانت العملات الاكثر تضررا من قرار أوبك هي الدولار الكندي CAD و الروبل الروسي و الكورونا الترويجية.  وقد أوضحت النرويج انها لن تقوم بتعديل قطاع النفط مما دفع سعر النفط للأسفل والذي كان بمثابة صدمة مؤقتة.  اختبر الدولار الأمريكي/ الكورونا النرويجية العروض عند 7.00 للمرة الأولى منذ ماري 2009.  وإن اخترق هذا المستوى فقد يشهد استمرار في الارتفاع.  وفي حالة تراجع الكورونا النرويجية أكثر فقد يؤدي هذا الى تهدئة صدمة الاسعار.  وتقع المقاومة الاساسية عند 7.3133/45 (المقاومة في نهاية 2009 و بداية 2009). ارتفع اليورو/ كورونا نرويجية الى 8.7286 تاركا وراءه الحاجز 8.50.

 افتتح الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD يوم التداول فوق المتوسط المتحرك 21 (1.1326).‎ وكان الانعكاس الصعودي المرتبط بقرار أوبك متوقع على نطاق واسع.  فقد اخترق هذا الزوج القناة السعرية التنازلية لشهر نوفمبر للأعلى ليدخل في سوق صعودي جديد.  وتقع المقاومة الاساسية عند اعلى المستويات خلال العام عند 1.1469، ونعتقج ان الامر مسألة وقت فقط ليتجاوز هذا المستوى.  ولا يعتبر انخفاض الدولار الكندي ايجابي بالنسبة للتضخم في كندا والذي يتسارع فوق هدف البنك المركزي الكندي عند 2%.  وقد تساعد الأوضاع الاقتصادية على دفع البنك المركزي الكندي الى تضييق السياسة النقدية في اجتماعه الاسبوع القادم (3 جيسمبر) وإبطاء وتيرة عمل بائعي الدولار الكندي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.