اخبار اقتصادية

عقبات يواجهها الاقتصاد الاسترالي واهمها اعتماده على الطلب على السلع من الصين.

استقر الدولار الأمريكي إلى حد ما بعد الخسائر التي تعرض لها في الجلسة المسائية في أعقاب تصريحات بيرنانكي محافظ البنك الفيدرالي. وقد تكون هذه جرد راحة مؤقتة للعملة الأمريكية، حيث لم يكن هناك سبب قوي لانخفاض الدولار الأمريكي في ظل قلة العناوين الإخبارية الهامة أو التصريحات الهامة المحركة للسوق، إلا أن هذا يمكنه التغير سريعًا عندما تبدأ الأسواق الأوروبية في العمل اليوم، خاصة وأن أسبانيا الآن تحتل المرتبة الأولى في اهتمام المستثمرين.

خلال الجلسة الآسيوية اليوم انخفض الدولار الاسترالي بعد تعليقات “ليفيريز” مدير التنفيذي لشركة “داو كيميكال”  عندما  قال انه توجد  عقبات تواجه الاقتصاد الاسترالي، كما أشار إلى احتمالية دخول الاقتصاد الاسترالي في انكماش محتمل. وأشار أيضًا إلى  أن اعتماد استراليا على الصين يعتبر مشكلة كبيرة تواجه الاقتصاد الاسترالي، حيث يجعل هذا الأمر الاقتصاد الاسترالي اقل تنافسية. ومن الجدير بالذكر أن الرابط القوية التي تربط استراليا بالصين هو من مكّنها من النجاة من الأزمة المالية خلال عامي 2008 و2009، حيث كان هناك مقدار كبير من الدعم الذي قدمته بكين لاستراليا عن طريق الطلب على السلع الاسترالي.

وعلى أي حال، تواجه استراليا عقبات عليها التغلب عليها لتحافظ على تنافسيتها وتتجنب الدخول في فترة طويلة ينخفض فيها اتجاه معدل النمو. ومن بين ما أثر على الدولار الاسترالي هذا الصباح هو تعليقات “جاي ديبيلي” مساعد محافظ البنك الاسترالي الذي قال أن ارتفاع الدولار الاسترالي يكون له تأثير مادي على قطاعات معينة من الاقتصاد. وأضاف ديبيلي أن الدولار ليس هو السبب الوحيد للضغط الحالي الذي يتعرض له بائعي التجزئة في استراليا، إلا انه عامل مساعد. وكنا قد تحدثنا قبل ذلك عن أن الدولار يواجه تغير أساس داخل بعض القطاعات من الاقتصاد، وهو ما يكون مكلفًا. علاوة على ذلك، يوجد دليل متزايد بأن العديد من القطاعات المعتمدة على التجار يتعرضون للضرر بسبب ارتفاع الدولار الاسترالي.

علاوة على ذلك، لم يكن  “ليفيريز” مدير التنفيذي لشركة “داو كيميكال”   مخطئًا عندما قال أن الاقتصاد الاسترالي معتمد بدرجة كبيرة على الصين، حيث تعتبر بكين هي القوة المحركة وراء الطلب على السلع في استراليا منذ زمن طويل، إلا أن التباطؤ الاقتصادي الذي تتعرض له الصين الآن يزيد من الضغط على معدل الطلب على السلع في استراليا. وعلى الرغم من أننا نعتقد أن بكين سوف تكون قادرة على الوصول إلى بر الأمان، إلا أن أي امتداد في فترة التباطؤ في الصين قد يكون له تأثير على الطلب على السلع في المستقبل. وقد تكون استراليا قادرة على العودة إلى آسيا كمصدر للطلب على السلع.

ومن ناحية أخرى، سجل الدولار الأمريكي / اليوان الصيني أدنى مستوى له لليوم الثالث على التوالي. ويبدو أن بكين لم تكن عملية في خططها لإصلاح نظام تداول العملة الصينية وسط الضغط المتزايد من أمريكا.  ولا نعتقد أنه ستكون هناك تغيرات كبيرة على الإدارة الحالية في الصين لتداول العملة حتى تتم عملية انتقال السلطة في منتصف العام القادم. .

وخلال الجلسة الآسيوية، كانت الحركة محصورة داخل نطاق محدد، حيث بقي تداول اليورو/ دولار أمريكي بين 1.3340-1.3366. وحاول الدولار الاسترالي في اختراق مستوى 1.0550 عدة مرات إلا انه فشل في ذلك، قبل أن يختبر مستوى 1.0500. وهذا الأسلوب في الحركة مشابه لما  قام به الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي، والذي فشل في اختراق مستوى 0.840 إلا انه تمكن من الصمود فوق مستوى 0.8200.

وقد استفادة الأسهم في الجلسة الآسيوية من معدلات الرغبة في المخاطرة القادمة من الجلسة المسائية،  حيث ارتفع مؤشر ASX 200 ومؤشر نيكي 225 بنسب 0.82% و1.58% على التوالي.

اليوم لا يوجد الكثير من البيانات الاقتصادية في الجلسة الأوروبية، ولكن سيكون من الهام متابعة مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي اليوم والذي من المتوقع أن يسجل قراءة 70.1 منخفضًا من مستوى 70.8.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.