اخبار اقتصادية

سيطرة مشتري الاسترليني على سوق الفوركس

الصين تظهر في الصورة مرة اخرى

تزايدت التوترات في الأسواق المالية خلال جلسة التداول يوم الخميسبعد التراجع غير المتوقع في العملة بسبب اعلان البنك الصيني عن قلقه بشأن صحة اقتصاد ثاني اكبر اقتصاد في العالم.  وكان هذا الإجراء من البنك المركزي بمثابة إشارات تحذيرية مبكرة للمخاوف المستقبلية ، الأمر الذي ادى الى انخفاض الاسهم الصينية الى ادنى مستويات جديدة خلال شهرين و نصف الشهر.  وفي ظل انخفاض معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الى ما دون الهدف السنوي عند 6.5%-7%، قد تكون بكين مجبرة على تنفيذ المزيد من إجراءات التحفيز الاقتصادي الحادة مع استمرار البلاد في محاولاتها لتحويل الاقتصاد الى اقتصاد معتمد على قطاع الخدمات بالدرجة الاولى.   وعلى الرغم من ان التطورات الخاصة برفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي و قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) لا تزال هي المسيطرة على العناوين الرئيسية إلا أن التوترات الصينية لا تزال في أذهان التجار.  وقد تزايدت التوترات الخاصة بمعدل النمو الاقتصادي في ثانب أكبر اقتصاد في العالم، وفي ظل تراجع نتائج البيانات الاقتصادية عنا لتوقعات خلال ذا الشهر، لا تزال معدلات الثقة هبوطية تجاه الصين.

 

سيطرة مشتري الاسترليني على السوق.

ارتفع الاسترليني على كافة القطاعات خلال جلسة التداول ها الاسبوع حيث  أدى الاقتراع الخاص ببقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي الى زيادة التوقات بأن بريطانيا يمكنها البقاء في منطقة اليورو بعد التصويت على استفتاء الاتحاد الاوروبي يوم 23 يونيو.   ويميل اغلب المشاركين في هذا الاستفتاء إلى بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي بعد أن اعلنت المؤسسات المالية الكبيرة بشكل متكرر عن قلقها بشأن التأثيرات من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) على الاقتصاد البريطاني.  وعلى الرغم من  الاسترليني قد تراجع بسبب تضارب البيانات الاقتصادية  المحلية و تراجع التوقعات بشأن رفع سعر الفائدة البريطانية من البنك البريطاني،  مما زاد من  الآمال بأن بريطانيا  قد تبقى في الاتحاد الاوروبي مما قد يقدم قاعدة قوية للمشترين.  ونظرا الى ان التقييم الثاني لتقرير الناتج المحلي الإجمالي قد جاء متوافقا مع التوقعات عند 0.4%، فقد يظل التركيز موجه الى تطورات قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).

دفع المشترين الاسترليني الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD الى ما فوق مستوى 1.4700 وهو مستوى مقاومة وفي حالة الاغلاق الاسبوعي فوق هذا المستوى فقد يفتح هذا الباب للارتفاع الى 1.4800.‎ وعلى الرغم من ان التوترات المتعلقة بقضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) كانت هذ المحرك الاساسي وراء تراجع جاذبية الاسترليني لدى الاسترليني، إلا أنه إن أثبت فريق “بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي” هيمنته فقد يحصل المشترون عندها على قوة لا يستهان بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.