اخبار اقتصادية

دراجي ينقلب على اليورو وسوق الفوركس يترقب مبيعات التجزئة

دراجي ينقلب على اليورو وسوق الفوركس يترقب مبيعات التجزئة

قام ماريو دراجي بالضغط على  اليورو في التعاملات الأوروبية الصباحية اليوم مما دفع زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي نحو مستوى 1.2350 من أعلى مستوى له في الجلسة عند 1.2412 والذي كان قد سجله في بداية التعاملات الآسيوية.

 

في خطاب ألقاه رئيس البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت اليوم ، تمسك رئيس البنك المركزي الأوروبي بلهجته التي تميل الى السياسة النقدية الميسرة التي كان أعلن عنها في المؤتمر الصحفي الأسبوع الماضي ، مؤكداً على فكرة أن أي خروج من برنامج التسهيل الكمي سيكون تدريجياً.  وعلى الرغم من أن السيد دراغي أشار إلى أن التضخم كان يسير في المسار الصحيح ، إلا أن الشكوك لا تزال قائمة فيما يتعلق بمستوى السعر ، وحتى عندما تصبح التوقعات أقل اعتمادًا على صافي مشتريات الأصول ، فإن السياسة النقدية ستظل بحاجة إلى التحلي بالصبر والإصرار والحكمة.

 

وقد ردد  “كوير” و “برايت” عضوي مجلس البنك المركزي الاوروبي رسالة السيد دراغي ،  حيث كرر كلاهما فكرة أن التضخم لا يزال أقل من هدف البنك المركزي البالغ 2٪.

ويشير الجهد المتضافر الذي يبذله المسؤولون في البنك المركزي الأوروبي (ECB) إلى إدراك مشرعي السياسة النقدية بأن ارتفاع سعر الصرف المستمر للعملة له تأثير انكماشي على مستويات الأسعار.  وبينما لا يفكر مسؤولو البنك المركزي الأوروبي (ECB) في اتخاذ أي إجراءات علنية بالتدخل في سعر الصرف ، إلا أن طريقة الإدلاء بالتصريحات  تعتبر محاولة لإبطاء ارتفاع اليورو والاحتفاظ به دون مستوى 1.2500.

 

وبجميع المقاييس ، من المفترض  أن يكون اليورو عند مستويات أقل نتيجة استمرار اتساع فجوة فروق أسعار الفائدة بين الولايات المتحدة وأوروبا ، إلا أن سياسة الفوضى في البيت الأبيض ، وبيانات التضخم الضعيفة ، وانخفاض معدل النمو دون المستوى في عام 2018 ، جميها عوامل تلقي بظلال من الشك على قدرة البنك الاحتياطي الفيدرالي على الاستمرار في لهجته التي تميل الى تضييق السياسة النقدية.

 

ستكون مبيعات التجزئة الأمريكية اليوم بمثابة مؤشر رئيسي على قوة المستهلك الأمريكي وتأثير قانون التخفيض الضريبي الذي سُنّ مؤخرًا والذي من المفترض أنه أضاف المزيد من الدخل إلى جيوب المستهلكين هذا العام.  وتشير توقعات السوق إلى احتمالية ارتداد مبيعات التجزئة للاعلى بنسبة 0.3٪ مقابل -0.3٪ في الفترة السابقة. وإذا جاء تقرير اليوم بما يدل على تعافي معدلات الإنفاق ، فإن هذا الأمر سيعطي دفعة لمشتري الدولار الذي كان يخرج عن مساره باستمرار عند محاولتهم لدفعه للأعلى ، بسبب الاضطراب الملحوظ في البيت الأبيض.  يمكن للدولار الأميركي مقابل الين الياباني (الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY)  أن يحافظ على مستوى 107.00 إذا جاء تقرير اليوم بما يثبت أن معدلات الإنفاق جيدة وصحية، بينما  أصاب اليورو/ دولار أمريكي EURUSD حالة من الضعف بعد تصريحات دراجي وبالتالي ق ينخفض هذا الزوج متجاوزًا مستوى الدعم  1.2350.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.