اخبار اقتصادية

دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB): الحمائية تحمل مخاطر  كبيرة

دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB): الحمائية تحمل مخاطر  كبيرة

قال ماريو دراجي محافظ البنك المركزي الأوروبي (ECB) يوم أمس في اللجنة الأوروبية لشؤون الاقتصادية والنقدية في البرلمان الاوروبي أن إجراءات السياسة النقدية من البنك المركزي كانت فعالة للغاية. وأنه كان هناك تأثير عام على كلا من معدل التضخم و معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في منطقة اليورو للفترة بين 2016 و 2020. وتلعب هذه الإجراءات دورًا حاسمًا في جعل التضخم يسير في مساره الصحيح نحو المستوى المستهدف له. ولكنه أكد أيضًا على الحاجة إلى “ الصبر والاستمرارية والحذر” لضمان بقاء التضخم في “مسار التكيف المستدام.

كما حذر دراجي من أن المخاطر الهبوطية التي تواجه النظرة المستقبلية ترتبط بشكل أساسي بالتهديد بالحمائية المتزايدة. وأكد على أن “أوروبا القوية والمتحدة” يمكن أن تساعد في “جني ثمار الانفتاح الاقتصادي مع حماية مواطنيها من العولمة غير المضبوطة”. كما قال  أنه في “القيادة على سبيل المثال” ، يمكن للاتحاد الأوروبي تقديم الدعم لتعددية الأطراف والتجارة العالمية. ويتطلب هذا على المستوى المحلي “مؤسسات قوية وحوكمة اقتصادية قوية”.

 

وجد الدولار الامريكية مستوى معتدل من طلبات الشراء في بداية جلسة التداول الاوروبية حيث جاءت البيانات الاقتصادية من منطقة  اليورو مخيبة للآمال مما دفع اليورو تجاه مستوى 1.1700 وابتعد الباوند البرياني من مستوى 1.3300 كرد فعل تجاه هذه الاخبار.

 

فمن بريطانيا جاء الناتج المحلي الإجمالي بارتفاع نسبته 0.3% ولكن جاء إنتاج الصناعات التحويلية و الميزان التجاري بقراءة أقل من التوقعات. فقد ارتفع إنتاج الصناعات التحويلية بنسبة 0.4% مقابل التوقعات بقراءة 0.9% بينما اتسع عجز الميزان التجاري الى 12.3- مليار مقابل التوقعات بقراءة -12 مليار.  ولم يكن للبيانات الاقتصادية البريطانية تأثير كبير بالمقارنة مع الآليات السياسية لخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

 

وتشير اغلب التوقعات ان الاقتصاد البريطاني قوي بالقدر الكافي لرفع سعر الفائدة ولكن تتسبب المخاطر الجيوسياسية من عملية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) في إثارة قلق مشرعي السياسة النقدية. ومن المقرر ان تعلن تيريزا ماي رئيسة الوزراؤ البريطانية عن تقرير عن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) يوم الخميس من هذا الاسبوع وسوف يتوق السوق لرؤية ما يتضمنه مثل هذا التقرير. وفي الوقت الحالي، لا يوجد اتفاق قريب المنال ولا يزال هناك ضغط على الباوند ويحد مستوى 1.3300 من اي ارتفاعات له في الوقت الحالي.

 

وفي اوروبا جاء تقرير ZEW بأدنى قراءة له خلال 6 أعوام حيث أصبح المستثمرون على حذر من احتمالية الدخول في حرب تجارية مع الولايات المتحدة الامريكية. . وانخفض اليورو/ دولار أمريكي EURUSD تجاه مستوى 1.1700 ولكنه وجد دعم في الوقت الحالي قبل ذلك.

 

لا توجد بيانات اقتصادية من الولايات المتحدة الأمريكية اليوم. وقد تتسارع قوة الدولار الأمريكي اليوم إذا ارتفعت عوائد السندات الأمريكية تجاه مستوى 2.90% ولكن في الوقت الحالي تبدو الحركة السعرية محصورة حيث تتعرض العملات التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية لعمليات شراء عند مستويات منخفضة من التجار الذين يعملون على المدى الطويل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.