اخبار اقتصادية

توقعاتنا حول البنك المركزي الأوروبي (ECB) واليورو

توقعاتنا حول البنك المركزي الأوروبي (ECB) واليورو

ارتفع اليورو يوم امس قبل الاعلان اجتماع السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي (ECB) للمرة الاخيرة هذا العام، والسؤال الان هو إذا ما سيأتي البنك المركزي الأوروبي (ECB) بمفاجأة في السوق تطلق شرارة حركة سعرية بمقدار 400 بيب كما حدث في اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD في ديسمبر 2015.  وفي هذا الوقت من العام تقريبًا من عام 2015، كان البنك المركزي الأوروبي (ECB) قد قرر قطع أسعار الفائدة وتمديد فترة برنامج مشتريات السندات، وبدلا ً من انخفاضه، ارتفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD بشكل حاد لأنهم فشلوا في زيادة حجم مشتريات الاصول وقللوا من اسعار الفائدة بالنسبة الأقل المتوقعةف ي السوق.   وخلال الـ 12 شهرًا الماضية، يتطلع السوق لرؤية إذا ما سيعيد البنك المركزي مشتريات الاصول.   إن حدث هذا فقد نشهد خروج كبير من عمليات بيع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD.   وعلى الرغم من ان الحركة السعرية من 1.05 الى 1.08 كانت صدمة لصفقات البيع إلا أن بيانات CFTC الخاصة بحصر عدد صفقات البيع والشراء قد أظهرت ارتفاع عدد الصفقات ضد اليورو الاسبوع الماضي ونشعر أنه قد تكون هناك المزيد من عمليات البيع على المكشوف أن قلل البنك المركزي الأوروبي (ECB) كمية السندات المشتراه شهريا من 80 مليار يورو .   ولا يمكن تأكيد أنهم سيقللون من مشتريات السندات، وإن قاموا بذلك فقد يخترق اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD مستوى 1.08. وبينما من المتوقع ان يمد البنك المركزي الأوروبي (ECB) من وقت برنامج مشتريات الاصول بمقدار 6 أشهر.   ومن المتوقع الان أن ينتهي في مارس 2017.  وأي تمديد أقل من 6 أشهر قد يؤدي الى ارتفاع اليورو بينما اي فترة أطول من 6 أشهر قد تتعرض العملة الى عمليات بيع.

 

 وتعتبر العقبة الأكبر أمام البنك المركزي الأوروبي (ECB) في الوقت الحالي هي اتخاذه قرار بإعداد السوق لتسهيل السياسة النقدية.  ولم يتسبب الاستفتاء الايطالي فقط في عمليات بيع لفترة ممتدة وإنما تسببت أيضًا في أزمة شاملة في الأسواق المالية. وبعد تراجعها لفترة وجيزة، ارتفعت الأسهم الأوروبية وارتفع اليورو  إلى أعلى مستوى له مقابل الدولار الأمريكي منذ ما يقرب من 3 أسابيع. .  وقد كانت هناك تحسينات واسعة النطاق في اقتصاد منطقة اليورو، حيث ارتفع إنفاق المستهلك ، وانخفض معدل البطالة، كماتحسنت التضخم وارتفعت معدلات النشاط الاقتصادي في جميع أنحاء المنطقة.  وقد استغل دراجي كل فرصة لتسليط الضوء على مرونة الاقتصاد في منطقة اليورو وتفسر هذه التقارير الاقتصادية تفسر لماذا كان متفائلا. ويمكن أن يكون الكثير من التحسن  مرتبطًا بضعف اليورو واذا كانت تعليقات ماريو دراجي تميل الى تقليل برنامج مشتريات الاصول، فقد يرتفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD ، مما يقلل من مساهمتة الإيجابية في ارتفاع ضغوط الأسعار التضخمية. لا يزال التضخم منخفضا جدا وقد لا يرغب البنك المركزي الأوروبي في المخاطرة .  وبهذا قد يرغب البنك المركزي الأوروبي (ECB) في التوقف عن برنامج شراء السندات وقد يحتاج للبدء في التفكير في إيقاف برنامج شراء الاصول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى