اخبار اقتصادية

تقييم آثار فيروس كورونا بعد الربع الأول محافظ البنك الاحتياطي الاسترالي

تقييم آثار فيروس كورونا بعد الربع الأول محافظ البنك الاحتياطي الاسترالي

قال محافظ البنك الاحتياطي الاسترالي جاي ديبيل في خطاب له إنه بسبب فيروس كورونا 

سيكون تقييم آثار فيروس كورونا الاقتصاد العالمي “أضعف ماديًا” في الربع الأول وفي الفترة المقبلة.  

و بالنسبة لأستراليا ، يتوقع البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) أن يكون تأثير هذا الفيروس على قطاع التعليم و قطاع السياحة .   

وستنخفض صادرات الخدمات ، التي تمثل 5٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، -10٪ على الأقل في الربع الأول.  

يُترجم هذا إلى نقص في الناتج المحلي الإجمالي  بنسبة 0.5% فقط من هذين المصدرين. و  لكنه أضاف أن “من غير المؤكد تقييم تأثير الفيروس بعد ربع مارس”..

وقال ديبيل أيضا ، إن فيروس كورونا يمثل “صدمة للطلب والعرض”.

 السياسة النقدية “ليس لها تأثير” على جانب العرض.  

لكنها يمكن أن تعمل على “ضمان أن الطلب أقوى مما كان عليه خلاف ذلك”.

 إن نية الحكومة في دعم الوظائف والدخل والأعمال التجارية الصغيرة والاستثمار “ستوفر دعمًا مرحبًا به” للاقتصاد.

 كما “أن التأثير المشترك للسياسة المالية والنقدية سيساعدنا على اجتياز فترة صعبة للاقتصاد الأسترالي.”.

ارتداد صعودي محدود في مؤشر داو جونز

ارتدت الأسهم الأمريكية بشكل ملحوظ خلال جلسة التداول الماضية  ولكن كان ارتفاع مؤشر داو جونز 1167 نقطة كان أقل بكثير من خسارة يوم الاثنين -2000 نقطة.  

وأصاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب  الأسواق بخيبة أمل  لأنه فشل في تقديم تدابير احترازية كرد فعل على انتشار فيروس كورونا والتي كان قد ذكرها يوم الاثنين.  

و لم يكن هناك قرار في اجتماعه مع الجمهوريين.  قال ترامب للتو بعد الاجتماع ، “تحلوا بالهدوء .  إن الأمور تعمل حقًا.  

الكثير من الأشياء الجيدة ستحدث. ”  

و أفادت التقارير أن الجمهوريين يشككون في تخفيض الضريبة على الرواتب الذي اعلن عنه قبل ذلك المستشار الاقتصادي بيتر نافارو.

وبعد الاجتماع  أرسل ترامب وزير الخزانة ستيفن منوشين للقاء رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي لبدء رد فعل الكونجرس.

 بعد لقائه مع بيلوسي ، قال منوشين إنه من السابق لأوانه تسمية المحادثات بـ “المفاوضات”.  

يمكن القول إن الولايات المتحدة ما زالت بعيدة بعض الشيء عن اعتماد حزمة إغاثة معينة.

و من المرجح جدا أن تستمر التقلبات على مستوياتها المرتفعة في الأسواق المالية .

وقد يكون مؤشر داو جنز قادرًا على سد الفجوة السعرية التي ظهرت يوم الاثنين إذا ما ظهرت اي اخبار ايجابية من البيت الابيض في الايام القادمة.

ولكن لا توجد إشارة على تكوين قاع سعري.

و من المتوقع أن يمتد التصحيح ن مستوى 29568.57 إلى مستوى الاسقاط بنسبة 100%  عند 22214.78 ، عاجلاً أو آجلاً.

انخفاض  مؤشر ثقة المستهلك الأسترالي إلى أدنى مستوى خلال 5 سنوات 

وانخفضت معنويات المستهلكين في أستراليا وستباك بنسبة -3.8٪ إلى 91.9 في مارس ، لتصل إلى أدنى مستوى لها خلال خمس سنوات.  

والأهم من ذلك أن هذا المستوى هو ثاني أسوأ مستوى يسجله هذا المؤشر منذ الأزمة المالية العالمية.

 واذا القينا نظرة على  المؤشرات الفرعية الخمسة لهذا المؤشر ، كان أكبر انخفاض في بند التوقعات الاقتصادية، وسجل مؤشر “الاقتصاد ، الاثني عشر شهرًا التالية” انخفاضًا كبيرا بنسبة 12.8٪ ليصل إلى 77.9 ، وهو أدنى مستوى له منذ خمس سنوات.

وقال ويستباك ، “سيجتمع مجلس إدارة البنك الاحتياطي في 7 أبريل المقبل.

 و نظرًا للمخاطر الواضحة التي يواجهها الاقتصاد الأسترالي خلال الأشهر القليلة المقبلة ، من المحتمل أن يخفض المجلس سعر الفائدة بنسبة 0.25٪ أخرى”.

وسيصل سعر الفائدة بهذا  إلى الحد الأدنى الذي يحدده البنك الاحتياطي الأسترالي عند 0.25٪ 

“من المرجح أن يتضمن نهج السياسة التالي شكلاً من السياسة النقدية غير التقليدية

حيث تشير الدلائل إلى أن المجلس يفضل نهج تحديد هدف السعر بعيدًا منحنى العائد والإشارة إلى الالتزام بالدفاع عن هذا الهدف “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *