اخبار اقتصادية

تقلبات حادة في سوق العملات… ما سببها؟!

تقلبات حادة في سوق العملات

 

 كان التداول يوم أمس متقلبًا بشكل غير معتاد في سوق العملات الاجنبية.  تعرض تداول العملات الأوروبية إلى ضغط كبير  في النصف الأول من جلسة التداول الامريكية، لكنها ارتفعت بسرعة وبقوة قبل إغلاق لندن  لتعكس مسارها   في وقت لاحق.  كانت هذه التقلبات القوية مدفوعة بالكامل بتدفقات مالية ثابتة على الرغم من أنه من الجدير بالذكر أن عوائد السندات الامريكية قد تعافت أيضًا في نفس الفترة الزمنية.  وسجل زوج العملات الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY أعلى مستوى له عند 111.80 مسجلا أعلى مستوى له في 4 أيام تداول.   وكان جزء من تحرك الدولار مدفوعا بقوة مزاد السندات ولكن يشتري المستثمرون أيضا الدولار قبل  محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) المقرر الاعلان عنه اليوم.   ومن المتوقع أن يعزز  محضر اجتماع  البنك الاحتياطي الفيدرالي الأخير من توقعات السوق برفع سعر الفائدة في يونيو.    وفي اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي الأخير، قلل البنك المركزي من أهمية ضعف الوظائف والإنفاق الاستهلاكي، وبدلا من ذلك كان تركيزه موجه إلى النظرة الإيجابية للاقتصاد.   على الرغم من أن التقارير الاقتصادية الأحدث بما في ذلك مؤشر مديري المشتريات يوم أمس ، مبيعات المنازل الجديدة ومؤشر ريتشموند الاحتياطي الفدرالي تسلط الضوء على ضعف التعافي الاقتصادي في الولايات المتحدة الأمريكية، لم يفعل البنك الاحتياطي الفيدرالي شيئا ليشكك في توقعات السوق بتضييق السياسة النقدية.  وكان لديهم عدد من الفرص لاقتراح أن المستثمرين مفرطون في التفاؤل ولكنهم لم يفعلوا ذلك.   قد يسجل الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY مستوى  112  أو أعلى من ذلك على خلفية محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) ولكن المقاومة الحقيقية تقع عند المتوسط ​​المتحرك لـ 100 يوم بالقرب من 112.60.

 

   على الرغم من بيانات منطقة اليورو الأفضل من التوقعات، إلا أن زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD قد انخفض دون مستوى 1.12.   وكان تداول العملة الموحدة يوم امس قد تعرض الى ضغط سلبي كبير خلال أغلب الوقت، وحتى عندما انخفض الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD إلى مستوى 1.3034، كانت ارتفاعات اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD محدودة.   وقد يكون السبب وراء ضعف اداء العملة هو مخاوف السوق والبنك المركزي من التضخم.  وعلىالرغم من ارتفاع معدل ثقة رجال الاعمال في ألمانيا في شهر مايو بفضل قوة نشاط الصناعات التحويلية، تراجعت ضغوط الاسعار التضخمية.   انخفض بند الاسعار في مؤشر مديري المشتريات في منطقة اليورو للمرة الأولى منذ 15 شهرا، ويمكن ان تدفع القوة الأخيرة لليورو التضخم إلى مزيد من الانخفاض.   وكان البنك المركزي الأوروبي مترددا في الحديث عن التحسينات في الاقتصاد بسبب انخفاض التضخم وزاد قلق البنك بعد تقارير يوم أمس.  وبصرف النظر عن انخفاض أسعار مؤشر مديري المشتريات، تباطأ نشاط قطاع الخدمات في المنطقة أيضا، مما أعطى مشترو اليورو العذر المثالي لأخذ الأرباح بعد هذه الخطوة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.