اخبار اقتصادية

تقرير ثقة المستهلك الأمريكي بيان محوري لتداول الدولار الامريكي

 كانت جلسة التداول هادئة للغاية في اليوم الاخير من هذا الاسبوع وظلت الاسواق المالية بدون حركة تقريبا مترقبة الاعلان عن بيانات المستهلك الامريكي في وقت لاحق اليوم.

وبعد اغلاق جلسة التداول الامريكية يوم أمس مع ارتفاع في اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD قضى هذا الزوج جلسة التداول الاسيوية وبداية جلسة التداول الاوروبية متخليا عن ارتفاعاته حيث تراجع الى مستوى 1.0750 من 1.0830. ووجد هذا الزوج دعم تحت مستوى 1.0700 واستمر في حركته المتماسكة في نطاق التداول 1.0700-1.0800.

كان جدول البيانات خاليا تقريبا اليوم حيث تم الاعلان فقط عن الناتج المحلي الإجمالي من منطقة اليورو. جاءت هذه البيانات اقل قليلا من التوقعات عند 0.3% مقابل قراءة 0.4% ولكن ارتفع المعدل السنوي له الى 1.6% من 1.5% الذي كان عليه في الشهر الاسبق.

ولم يتضمن هذا التقرير الكثير من التفاصيل، ولكن تدل القراءة الاساسية ان منطقة اليورو لا تزال تنمو بمعدل بطيء للغاية وأن معدل النمو لا يزال دون 2% ، ويدل هذا بالتالي على ان التحفيز لالنقدي من البنك المركزي الأوروبي (ECB) لا يِظهِر الكثير من التأثير حتى الان.

وعلى الجانب الايجابي، يبدو أن معدل النمو في منطقة اليورو قد اكتسب زخما في العام الماضي، حيث ارتفع بنسبة 0.3% خلال الربع السنوي حيث يبدو ان انخفاض سعر الصرف والسياسات النقدية المتكيفة ستقدم بيئة داعمة للاقتصاد خلال 2016.

وسيكون تركيز سوق العملات اليوم على مؤشر ثقة المستهلك من الولايات المتحدة الامريكية. يمثل الاستهلاك الأمريكي ما يزيد عن 75% من الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة الامريكية، واليوم سيقدم تقرير مبيعات التجزئة الأمريكي ومؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان نظرة مقربة على مدى قوة الاقتصاد الأمريكي. ويتوقع السوق ارتفاع كبير في مبيعات التجزئة باستثناء الغذاء والطاقة الى 0.4% من 0.35 التي سجلها الشهر الاسبق.  وإن جاءت هذه الاخبار بنتائج ايجابية فقد يرتفع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY خلال مستوى 124 وهو مستوى مقاومة اساسي حيث ستزيد حينها التوقعات برفع سعر الفائدة.  وإن جاء هذا التقرير بنتيجة دون التوقعات مرة اخرى، فقد يتراجع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY الى الحد الادنى من نطاق التداول الاخير عند 121 .

وفي الوقت الحالي سوف تكون البيانات الأمريكية دافع للتدفقات المالية في سوق العملات وعلى الرغم من حقيقة ان السيدة يلين قد رواغت في حديثها عند مناقشة اي تغييرات في السياسة النقدية يوم أمس، إلا أن الضغط البنك الاحتياطي الفيدرالي لرفع سعر الفائدة في ديسمبر سيزيد بشكل ملحوظ إن اظهرت بيانات انفاق المستهلك بعض القوة.  ومن احد المخاوف الأساسية بشأن توسع الائتمان هو ارتفاع حجم القروض لشراء السيارات، وقروض الطلبة، وقروض بطاقات الائتمان غير المؤمنة، وبينما من غير المحتمل ان يكون لرفع سعر الفائدة بنسبة 25 نقطة اساس تأثير على القروض، إلا أن هذا الرفع قد يهدأ من معدل النمو الاخير.  وبالتالي سيحمل تقرير مبيعات التجزئة من الولايات المتحدة الامريكية اهمية كبيرة اليوم وقد يكون هو المحرك الاساسي للسوق عند اعلاق التداول الاسبوعي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.